Untitled 1



العودة   منتديات المعروف > أدب و فن > حكايا


حكايا ( بين الواقع والخيال.. قصص وروايات )

إِنَّ رُوحِـــــــيٍ قَرَرَت " البـَوّحَ " عَن أشَـــواقِها .~

إِنَّ رُوحِـــــــيٍ قَرَرَت " البـَوّحَ " عَن أشَـــواقِها بقلم .. حلم قلبي حين يكون هناك شخصٌ موجود على وجه البسيطة . . دائماً ما يحمل بين طيات جسده

Like Tree6Likes
  • 2 Post By حلم قلبي
  • 1 Post By حلم قلبي
  • 2 Post By حلم قلبي
  • 1 Post By حلم قلبي
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /03-07-2013, 08:00 AM   #1 (permalink)

حلم قلبي غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 113860
 تاريخ التسجيل : Oct 2012
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : دار زايد بانيها
 المشاركات : 271
 النقاط : حلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud of
 تقييم المستوى : 1
 علم دولتك : flags ~
 مزاجك  : ~ MZAJA ~

شكراً: 0
تم شكره 170 مرة في 125 مشاركة
افتراضي إِنَّ رُوحِـــــــيٍ قَرَرَت " البـَوّحَ " عَن أشَـــواقِها .~


إِنَّ رُوحِـــــــيٍ قَرَرَت " البـَوّحَ " عَن أشَـــواقِها
بقلم .. حلم قلبي


حين يكون هناك شخصٌ موجود على وجه البسيطة . . دائماً ما يحمل بين طيات جسده روحاً وقلباً يخفق
إن أبطال هذه الرواية من همسات الخيال الذي راودت روحي فحولتها لأشواقٍ تبوح بها روحي لأول مرة
لأول مرة أقرر كتابة رواية من بعثرات الخيال الشاسع الذي أشعر به . . هذه ال بعثرات غيرت كياني . .
كم من أوقات شعرت بأني أعيش بهذا المكان وبهذا الخيال . . خيالي أشعر دائماً بأنه واقعٌ أعيشه بكل حذافيره . .
بكل اللحظات وبكل الأوقات . . كما الأحلام
دعوني أحكي لكم عن أبطالي . . أبطال روايتي . . أصحاب القلوب والأرواح والأشواق . .
كم قست روحهم وكم حنت . . كم ألفت الفرح وكم حزنت . . كم تاقت أرواحهم إلى البسمة . .
كم ودت لو أن للأمل يد تلامس روحهم . . كم من حبٍ أردفوه قتيلاً على ضفافٍ أنهرٍ من الدمع . .
كم من حب أفاقوه من سباتٍ عميق في كهف القلوب المعتمة . . كم من أشواقٍ تاهت في هضاب القلوب

.. لأناس قسوا . . أحبوا .. تأملوا .. صافحوا قلوبهم مراتٍ ومراتٍ ..
لأناس تركوا بصمةً حلوةً .. قاسية .. مفرحة .. محزنة في أرواحهم ..

هنا سأسطر هذه الأشواق وسأجعلها واضحة للعيان .. لن تتوه مرة أخرى وستصل إلى مبتغاها حالاً ..
أعلن عن جديدي
مدونة بعنوان روايتي [ إِنَّ رُوحِـــــــيٍ قَرَرَت " البـَوّحَ " عَن أشَـــواقِها ]


لا أبيح ولا أحلل من يحاول اقتلاع روايتي من جذورها في أي مكان أضعها فيه .. إلا بإذني .. حلم قلبي
المصدر: منتديات المعروف - من قسم: حكايا










آخــر مواضيعـى 0 تغغير تك نيم
0 إِنَّ رُوحِـــــــيٍ قَرَرَت " البـَوّحَ " عَن أشَـــواقِها .~
0 إسمح لي سأحكي حكاية حبنا . . [ ! ] .~
0 جكجكاتكم .. ، !
0 غرب ملاعب العالم ، .. [! ]
0 حلم راود قلبي .. بقلمي
0 تنحرم من حياتي .. تنفجع بمماتي .. بقلمي
0 حزر فزر
  رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ حلم قلبي على المشاركة المفيدة:
قديم منذ /03-07-2013, 08:04 AM   #2 (permalink)

حلم قلبي غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 113860
 تاريخ التسجيل : Oct 2012
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : دار زايد بانيها
 المشاركات : 271
 النقاط : حلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud of
 تقييم المستوى : 1
 علم دولتك : flags ~
 مزاجك  : ~ MZAJA ~

شكراً: 0
تم شكره 170 مرة في 125 مشاركة
افتراضي

البوح الأول

في أحد أحياء المنطقة ، في فيلا فارهة من أرقى منازل المنطقة مع ساحه خارجية واسعة جداً تدل على رفاهية صاحبها وغناه ضمت عائلة من أبطال روايتي . . [ ! ]
.
.
في الدور [ الثاني ]
كعادته كل صباح
استيقظ من نومه ودخل الحمام [ مكرمين ] يتوضأ ، خرج من الحمام وناظر الساعة التي على جدار غرفته تشير تقريباً إلى5:00 دقائق قليلة ويرفع أذان الفجر ، مشى برزانته المعتادة ممسكاً عصاته بيده اليمين . متوجهاً لجناح أولاده لإيقاظهم للصلاة


[ سلطان محمد .. ~ 48 سنة ]
أب متحكم بأولاده .. المعلم الأبدي لهم .. سند وعون .. كان متزوجاً من مريم المتوفاة ولديه منها ابن واحد وتزوج بعد وفاتها وحدة البريطانية اللي توفت من 7 سنوات تقريباً .. مهتم بعائلته .. تجارته ..

همسة : هو يعمل في شركة العائلة مع أخ ثاني له يدعى عبدالله أما أخوتهم الباقين أخذوا نصيبهم ولم يعد لديهم شيء في الشركة ..
.
.

أنا قمت تقريباً من نصف ساعة توضيت ولبست شيلة الصلاة ومسكت القرآن أقرأ على ما يأذن الفجر
ابتسمت لما اندق الباب
أنا : تفضل يالغالي
ارتسمت ابتسامة ع شفاتي لما قال [ شدراج اني أنا ]
حدر غرفتي وحطيت المصحف ع " الكوميدينو " يم السرير
قلت وانا امشي له: أصلا محد يحدر غرفتي بـ هالوقت إلا أنت
[ وقفت يمه وبست راسه ]
ياباه : تبوسين الكعبة إن شاء الله
أنا بوثوق : انت بتوديني
باباه : لاا إن شا الله بتروحي ويا ريلج
بوزت: باباه من قص عليك وقالك إني بعرس
باباه ضحك ع شكلي
بوزت زيادة وقلت بدلع: باباتي
مسح عراسي يجبر بخاطري وقال: يلا شوي وبأذن خل أسير اشوف إخوانج أقومهم للصلاة خلصي انتي وسيري نششي خواتج البنات
أنا : إن شاء الله يبااه الله يعطيك العافية وعلني ما اذوق حزنك بيوم يا رب
ابتسم لي وهو يطلع من غرفتي تميت فترة واكتشفت اني أناظر بطيفه وقفت يم المنظرة وكان شوي من شعري الأشقر طالع من تحت الشيلة دخلته وقفت أتأمل شكلي عيوني الملونة اللي ياية ع الرمادي تراه هذا اللون غريب صح أممم يا ترا لو كنت بلون عيون ثانية بطلع حلوة أمم يا ترا لون عيوني مناسب مع لون شعري
[ بسم الله شو هذي الأفكار اللي ياية ببالي أسميني خرفت خلني أسير أصلي أحسن لي عشان اوعي خواتي ]


[ أرجوان سلطان .. ~ 20 سنة ]
فتاة حيوية وحركية .. جريئة بعض الشي .. تدرس إدارة أعمال في بريطانيا سنه ثانية .. شعرها خليط من الأسود مع خصلات الأشقر اللي تزداد على أطرافه .. [ طالعة ] على أمها البريطانية بالضبط .. ذات العينين الرماديتين الغريب على العائلة .. لا أحد غيرها بـ [ هـ اللون ] .. والدتها لها نفس لون العينين .. ملامحها أوروبية بحتة .. هوايتها التصوير الفوتوغرافي .. عشقها الروحي والأبدي .. الاسم الدلع لها نانا
.
.

أنا قايم من رقادي من مساعة أصلاً ما لحقت ارقد إلا ساعتين بس يا دوب أريح عيوني ههه لا لا لا انا عيوني مب شرات عيون أرجوانووه انا عيوني عسلي بس تدرون أميـه أوروبية فمجبور أهتم بشكلي وبعيوني جي يعني هههه انولدت فيني هذي الأفكار من يوم صغير يمكن يمكن وارثنهن من أهل إميـه هههه يالله تراني أنا توأم أرجوان المهم ممم شو كنا نقول هيه انا اليوم عندي تسليم مشروع بالجامعة ولازم أطلع خط لدبي عشان اسلمه دعواتكم دخيلكم أبا أنجح ولا بقبل بأقل من ممتاز . . ترا هذا آخر مشروع حقي في ه الكورس ومحتاج أييب درجة حلوة عسب معدلي ما ينزل .. وعسب أستأنس بالإجازة
رفعت كمادات الماي الباردة من على عيوني لما اندق الباب ابتسمت وطلعت جفت أبوي الغالي
[ بست راسه ]
أبوية : طالع ع توأمتك ما شاء الله عليها
بوزت اوني : إبويـه الحينه أنا ريال تشبهني ببنية ليش ما تقول إنها هيه اللي طالعه علي
ابتسم لي: لأنها هيه الأكبر
أنا : تراها حشرتني حشرة وأنا ببطن إميـه عشان جذه خليتها تطلع برع بسرعة
سمعت صوت ضحكته وعقب قالي: يلا يا ولدي نسير نصلي الفجر جماعه
ابتسمت وأنا أمشي وراه [ ما ضاع من علم رجال يا أبوي ]
من يوم ونحن صغار وهو معودنا على الصلاة حتى الفجر أبد ما يخلينا نودرها ابد


[ ذياب سلطان .. ~ 20 سنه ]
توأم أرجوان .. صفاته مثل صفاتها .. يحس فيها وتحس فيه بكونهم توأم .. جرأته أكبر لأنه شاب .. حبوب .. طيوب .. يحب مساعدة الجميع .. يدرس اقتصاد بإحدى جامعات دبي سنه ثانيه .. يشبه أرجوان لكن عيونه عسلية .. شعره نفس شعر توأمه أسود مع خصل شقراء تزداد عند الأطراف .. شعره كثيف وطويل لآخر رقبته .. مهتم بشكله .. و الموضة .. [ نادر ما ينشاف بـ كندورة ] .. متعلم من والده العلوم الزينة ..
.
.

أنا لبست كندورتي البنيه وعقب وقفت جدام المنظرة أطالع شكلي وأعتصم لما خلصت من عصامتي سمعت حس أبوي وياه ذيابووه فطلعت عشان اسير أصلي الفجر معاهم بست راس أبوي وجفت ذياب قرب راسه أونه يباني أبوس راسه فـ دزيت راس ذياب
ذياب أونه يدلع : أبوك أبوك عشان جذه تبوس راسه أنا ليش تدز راسي هااه ليش ؟!
أنا: أنت اخوي عشان جذه بدز راسك [ وأطلع له لساني ]
سمعت ضحكته وضحكة ابوي
قلت لأبوي يوم جفته يعكس مساره : أبوي وين ساير؟!
أبويه: بوعي حسينووه أخووك هاا ابد ما يشبع رقاد خله يروح يصلي بالمسيد وراه عقب مدرسة اليوم آخر إمتحان عندهم
أنا: زين أبويه تباني اوعيـه
ابويه: جان زين بتسوي فيني خير
ابتسمت له ورحت غرفه حسون وهم سبقوني للمسيد

[ حمدان سلطان .. ~23 سنه ]
شاب في مقتبل العمر .. حياوي .. طيب .. يعمل في شركة والده .. تقريباً هو مستلم الشغل عنه .. يحرص على استشارته لو احتاج لأي مساعدة .. متخرج من سنة تقريباً إدارة اعمال من بريطانيا .. أحياناً يكون خارج البلاد لأنه يراجع فروع شركة والده الموجودة بكذا دولة اوروبية .. حنون على اهله .. أبوه وإخوانه .. قريب منهم .. هو بجر أمه البريطانية .. شعره أسود على ابوه .. عيونه بنية غامقة على ابوه أيضاً .. بمعنى آخر يشبه ابوه
.
.

كنت راقد بوسط نومي قاعد أحلم بذاك ال... [ كمممم بشوو بشوو ممم ] نسيت إفف منو بند المكيف
" بس ما عليه هذي حركاتكم أعرفها تحسدوني ع النومة لكن ما عليه مارح أقوم "

انقلبت الجهة الثانية و حطيت اللحاف ع راسي
سمعت صوته يقول لي: يالله قووم
أنا: خل يقولون إلي يقولوون خل الحساد يولوون
شكله ما سمع لأنه قال لي: شو تقول أنت ؟!
قلت له بصوت أعلى عسب يسمع : خل يقولون إلي يقولوون خل الحساد يولوون
حسيت فيه يهزني ويقول : أبويه انت رااااقد يالله قووم
قمت وقعدت ع السرير وأفرك عيوني وأقول له: أنت اللي رااقد أنا اخوك مب أبووك
سمعته يضحك ع شكلي أتجاهله وسرت الحمام [ عزكم الله ] أتوضأ شكله ابوي اليوم مسلطه علي
سمعت صوته وهو يبعد عن الحجرة: يلا بسبقك المسيد يا ويلك لو ما ييت
شكله طلع من الغرفة ،


[ حسين سلطان .. ~ 17 سنه ]
شاب في الصف الحادي عشر علمي .. روحه مرحة .. له لمسة خاصة .. ما تخلى قعدة يكون هو فيها من الضحك .. شاطر ما شاء الله عليه .. بس عيبه الوحيد يعني مب عيب عيب المهم هو النـــــوم .. يموت في شيء اسمه نوم .. الود وده لو يتم 24 ساعة راقد .. شعره لونه أسود على أشقر نفس التوأم بالضبط وعيونه نفس عيون ذياب .. تقريباً هو نسخة مصغرة من ذياب .. يشبه أرجوان بس الفرق العيون .. ريال يعتمد عليه بالبيت .. ناوي يدرس طب .. اونه يغير شوية بالعائلة .. ربي يوفقه
.
.

طق طق طق > الباب
قمت من نومي ع هذا الصوت
أنا: إنزين قمت
أكيد هااي نانا ياية توعينا أسميها ما بتخلينا براحنا رقوود
سمعت حسها : يالله قوموا صلوا ونزلوا تريقوا وراكم مدرسة إمتحاناات
أنا بصوت كله نوم: إن شاء الله خيتي
سمعت صوت ضحكتها تبتعد
قمت من ع فراشي صديت يميني أجوف الأخت بسابع نوومة
رحت لسريرها : قوومي
قالت لي: هااه
أنا : فديت الهااه اللي تطلع من شفاتج
فتحت عيونها وناظرتني وابتسمت بخجل
أنا: لبى العيون الخجلانة أنا
قالت لي: هههه ودريني ديمووه بروح اسبح
أنا: لا لا انا اول
[ واعطيها ركض لين الحمام عزكم الله ]
دخلت وعقب طلعت راسي شوية : زهبي مقلمتي اوكي
ابتسمت لي وفهمت بسرعه انها موافقة فوديتني افهمها وهي طايرة


[ ديمة سلطان.. ~ 18 سنة ]
فرفوشة .. القعدة معاها ربشة .. شعرها اشقر كامل قاصته بوي لين فوق كتفها بشوي .. عيونها نيلية غامقة .. لون غريب .. بس طبعاً وارثتنـه من أهل امها .. شيطانة شوية .. صف ثاني عشر علمي .. متوفقة ما شاء الله عليها .. يدلعونها ديم أو الديم


[ جوري سلطان .. ~ 19 سنة ]
أصغر من أرجوان بسنة .. بس هي قريبة من ديم أكثر من أرجوان .. تحب سوالفها .. وتنام معاها بنفس الغرفة .. قريبة من كل إخوانها تقريباً .. شعرها نفس شعر التوأم على أمها الله يرحمها .. عيونها نفس عين ديم بالضبط .. تدرس بالتقنية .. هندسة أي تي .. سنة أولى .. دلعها جوجو
.
.
همسة : وطبعاً عيال سلطان من البريطانية .. فيهم طول غير طبيعي .. ما شاء الله .. وماخذين حلاهم من أمهم


.
.

في فيلا ثانيه بمنطقة أخرى .. لا تقل فخامة عن فيلا سلطان
.
أنا قمت من نومي من 5 دقايق تغسلت وبدلت ثيابي ولبست لبس بيت مريح كبرت لصلاة الفجر وعقبها سبحَت وذكرت ربي وسرت أوعي ريلي للصلاة وعشان يلحق يأكل شيء قبل لا يروح دوامه تراه يشتغل بالأعمال الحرة عشان جي تجوفونه من الصبح طالع من تقاعد وهو ما يحب قعدة البيت ابد

قربت منه شكله بعده غاط بنوم عميق
أنا : علي علي يلا قووم
ريلي [ علي ] : زين زين قايم
قلتله وانا أطلع من الغرفة
[ ترا ما رح أرجع مرة ثانيه بروح أوعي العيال لدواماتهم ]
رحت لغرف عيالي أوعيهم عندهم امتحانات نهاية السنة


[ نورا . .~ 46 سنه ]
أم .. مهتمة بأولادها .. مهتمة بنفسها وزوجها .. قريبة من عيالها تحسسهم انها صديقتهم مش امهم .. تحب تخدمهم بنفسها .. الخدم يشكلون فوبيا لها .. حدهم عندها التنظيف بس .. لا يدخلون غرفتها ولا غرف عيالها .. الود ودها لو تسفرهم .. =))
.
.

قمت من نومي عشان بس خاطر نورة ما أروم أخليها اترد مرة ثانيه يادوب تسير تسوي الريوق وتوعي العيال عاد كل واحد مكبر المخدة تحته وسنة لين يقوم وحليلها نورة ما تحب الخدم يسوي أي شي بالبيت هي اللي تطبخ هيه اللي توعيني هيه اللي توعي عيالها حليلها مستويه حرمه بيت
[ الله يخليها لي يا رب ]
سرت الحمام [ مكرمين ] أتوضأ عشان الصلاة


[ علي محمد .. ~ 50 سنه ]
أخو سلطان.. محترم .. يحب عياله وزوجته .. متقاعد .. يشتغل بالأعمال الحرة بدل ملل البيت ..
بس هو مقاطع أخوه بسبب .. [ زواجه من أجنبية ]
.
.

أنا يالسة ع السرير متمغطة والغرفة باردة حيل وظلمة صاير الجو رومنسي حيـِلات ومبطلة شاشة اللاب أطالع مسلسل كوري رومنسي مواصلة من أمس تقريباً باجي 4 حلقات وبخلصه
سمعت صوت إمايه ياية صوبي أكيد ياية توعينا
سكرت اللاب بسرعه وحطيته تحت اللحاف وتمددت ع السرير وتصنعت النوم
سمعت الباب ينفتح لا قصدي حد يحاول يفتحه
[ وييييييينج ليييييش قاااااافلة الباااااااااب يلااااااا ميمي قووومي ]
ضحكت بخاطري يوم سمعت صوت إميـه نسيت اني قافله الباب أمس
تصنعت صوت نعسان وقلت لها
[ إمايه قايمه ]
وسرت بطلت الباب وبست راسها وأفرك عيني اليمين أوني ومسكرة اليسار
ماماه [ بحزم ] : شحقه قافله الباب ؟!
أنا : ترا امس كنت ابدل وقفلته ورقدت شكلي نسيته
ماماه وهي رافعه حاجب ومنزله الثاني : لو عرفت شي ثاني مني مناك ياويلج مني ..
أنا فهمت قصدها بس اوني استظرف: مني مناك مثل شنو !!
ماماه ضحكت: ما أدري يلا دشي سبحي وبدلي عشان أوديج الكلية متى إمتحانج
أنا : أممم الساعة 9 ماماه
ماماه: زين عيل بودي خوانج وبرد لج و ما أوصيج راجعي
أنا: زين
ورديت داخل اونه اسبح والبس


[ مريم علي محمد .. ~ 20 سنه ]
مستهترة .. مب قد مسؤوليه أبد .. ينقص عليها بسرعه.. ما تحب حد يتحكم فيها .. شعرها أسود ليلي .. عيونها بني غامق .. متوسطة الطول .. تدرس بالتقنية هندسة أي تي سنة ثانية .. بنفس مكان دراسة جوري .. دلعها ميمي
.
.

أنا قمت من قبل شوي لما سمعت الأذان فسرت توضيت وصليت وقعدت ع السيادة أسبح وأكبر وأستغر هذي العادة إميـه علمتني إياها من لما كنت صغيرة وأراقبها بصلاتها
ابتسمت لما انحطت إيد على راسي [ ربي يرضى عليج دنيا وآخره يا بنتي ]
لفيت لها وانا تحت [ وياج يا أميه ]
ماماتي : يلا خلصي عشان تتزهبين للمدرسة
ابتسمت وأنا اقوم وألف السيادة : إنتي دعيتي لي
ماماتي : أكيد لازم أدعي لكم كلكم
هزيت راسي وأنا احط شيلة الصلاة على طرف السرير: لا لا انا اهم منهم أنا ثانوية عامة واليوم آخر يوم
قالت لي وهي ترفع يدها تدعي : الله يوقفج ويسهل عليج وينجحج إنتي و خوانج
ابتسمت لها ومسكت يديها وبستها [ يعني لازم الدعاء ينربط بي وبخواني ]
إبتسمت : لأنه كل واحد منكم عضيد للثاني
أنا : عيل ليش باباه مقاطع أخوه سلطان ؟ !
جفت كيف تغيرت ابتسامتها مرة وحده
ماماتي : هذا عند أبوج وأنا دوم أقوله الأهل هم اللي بيوقفون معاك بوقت الشده بس هو الله يهديه ما يسمعني
قلت لها وأنا عاقده العزم اني ارمس ابويـه: أنا بكلمه وبقنعه خليه علي "وأدق صدري"
ابتسمت: خلاص عليج الموضوع عيل
جفتها ياية تقوم فقاطعتها : وين سايرة
ماماتي: بسير بوعي ميراانه ورشود وبجهز ريوقكم
أنا: زين عيل انا ببدل وبتجهز وبنزل
ابتسمت لي وقعدت اطالعها لين طلعت من غرفتي
سرت صوب كبتي وطلعت مريول المدرسة والشيلة وحطيتهم ع السرير ووقفت يم المنظرة و حطيت اللوشن ع ايدي و حطيت كريم للويه عسب حبوب الشباب تأملت بشكلي تقريباً ما تم وايد بس لازم أكمل علاج لأخر شيء


[ مها علي محمد . . ~ 18 سنة ]
مراهقة صغيرة .. حياوية وايد .. ملازمة أمها .. ما تحب تحتك بأي أحد غريب .. خوافة شوية .. شعرها أسود ليلي مثل أختها .. عيونها بنية بس شوية أفتح من أختها .. ثانوية عامة .. علمي .. دلعها مهاوي
.
.

أنا كنت طالع من المسيد مصلي بركنت سيارتي جدام البيت وقعدت أفكر
أدق ما أدق أدق ما أدق
خفت أدق وتكون راقده
أخاف ما ادق أشتاق لها زياده
تنهدت هذا وانا ساير لها البارح
متى يمرن هذي الاربع شهور واتين عندي آآآه شو بيصبرني !!


[ سلطان علي محمد . . ~ 27 سنة ]
يشتغل بالشرطة .. حبوب .. غيور ع أخوانه .. محافظ ع رشاقته .. مالج ع بنت ييرانهم اللي بينهم .. قصة حب .. لووول .. اسمها مهرة .. يموت بترابها .. عرسهم مثل ما خبرنا سلطان بعد 4 شهور .. شعره أسود ليلي وعيونه بني غامق

نورا + علي عندهم بعد

[ مايد علي محمد . . ~ 23 سنة ]
حبوب وايد.. يدرس طب ببريطانيا.. يحب هـ التخصص وايد .. هو ساكن ببريطانيا بنفس بناية أرجوان بس طبعاً ابوه ما يعرف .. مهتم ببنت عمه .. يدافع عنها .. يمكن يتحول ه الاهتمام لعشق من يدري . . شعره أسود وعيونه بني غامق


[ راشد علي محمد. . ~ 15 سنة ]
طالب صف عاشر .. إنسان فضولي لأبعد درجة أي شيء يشوفه لازم يعرف شو هذا ؟! .. يحب يسولف ويسولف عن أي شيء يصير ولأي حد .. يعني بإختصار لو ما تبون خبركم ينتشر لا تقعدون يمه .. بس هو شاطر .. صف عاشر يشبه مايد أخوه بالضبط بالشكل الخارجي


[ ميرة علي محمد . . ~ 8 سنوات ]
.. آخر العنقود .. حبيبة إخوانها ودلوعتهم .. دلوعة .. عنيدة .. إللي تباه لازم يتسوى .. صف ثالث
.

حمدان .~
لا لا بعدني ما خلصت اللي بخاطري شليت الفون بدق لها يعيبني صوتها وهي بعدها راقده ههه
عقيت الفون من ايدي لما جفت عمي سالم ياي بيته اللي يم بيتنا وهو يترنح يمين يسار
إففف هذا بعده يشرب هالسم !!!
نزلت من السيارة وسكرتها وسرت صوبه والله خايف يسوي مصيبة بعياله وهو مب حااس
[ عمي عمي شوي شوي خلني انا بدخلك البيت ]
دزني وحاول يبعدني وهو يتمتم بأشياء ما فهمتها !!
بس طبعاً لان قبضتي اقوى وهو مب بحاسيته قدرت عليه مسكته عشان ادخله بيته
.
.

أنا كنت توني ياي أطلع ما لحقت على صلاة المسيد محد وعاني اليوم شكلها اميـه مب قادره تطلع من غرفتها عشان ابويه .. صليت وقلت بطلع أشم هواا
[ لا لا اليوم البيت مرتب وريحته خنينة ]
قلت هالعبارة وانا اطوف بالصالة اللي مبين عليها ان ابويه ما سهر فيها ولا نثر خرابيطه فيها
سمعت حس أختيـه من وراي تقولي
[ ترا ابوي ما رد امس ]
طالعتها كسرت خاطريـه وايد شكلها تعبان
أنا : شفيج ؟!
حاولت تتصنع انها بخير بس مب علي انا : ما فيني شي
اقتربت منها وحطيت عيني بعينها جفتها نزلت راسها ف تأكدت ان في شي
أنا: عيني بعينج قوليها انه ما فيج شيء
قالت وهي تحاول تحط عينها بعيني : ما فيني شيء بس "جفتها عضت شفتها السفليـة "
قلتلها "بتوجس" : بس ؟! بس شو ؟
قالت: حالنا مكسر خاطري والله أمس ما رقدت وانا افكر لين متى بنتحمل أبويـه وهو جي انا حتى ما اطلع ما البس ولا شيء وراضيه بس يوم يسألوني عن ابويه شو اقولهم !! أصلاً انا ما عندي رفيجات أخاف يسألوني عنه وأتفشل أنا ..
الصراحه سكتتني ما توقعت جي تقول كل هذا ياختي بخاطرج وساكتة كل اللي قدرت عليه اني أحضنها وارص عليها ابا احسسها بالأمان الي فاقدتنه .. !!


[ سهيل سالم محمد .. ~ 20 سنه ]
يشتغل ويا ولد عمه سلطان بنفس الشغل .. حلمه .. يكمل دراسته بس وين والبيت منو يصرف عليه .. مهتم وايد بأخته .. شايل البيت ع رـأسه .. يعتمد عليه الصراحة .. الود وده يظهر امه وأخته من البيت ويخلي ابوه .. بس وين واسمه لاصق باسم أبوه .. !!


[ غايه سالم محمد . .~17 سنه ]
خجولة .. حبوبة .. أبوها شيلها هم أكبر عنها .. تتفشل من ربيعاتها ما ودها يعرفون أنه ابوها سكير .. ما عندها ولا ربيعة .. تروح المدرسة تحضر وترد البيت ما تحتك بأي أحد .. عندها عقدة نفسية من الرياييل بس طبعاً سهيل شيخهم عندها .. ثانوية عامة .. علمي
.
.

ودرت غايه اللي سارت غرفتها عشان تتزهب للمدرسة وأنا طلعت برع قلت اشم شويه هووا وبمر المسيد بقعد شويه يمكن اللي بصدري من ضيق يروح
طلعت من باب الحوي و سمعت
" الله يابك "
صديت جدامي شفت سلطان ولد عميـه علي مساند ابويه ع جتفه اليمين
كمل : تعال شل ابوك صار لي ربع ساعه واقف اهنه ادور المفتاح يقولي ماشي ومرة يقولي هاا مب بيتنا لعوزني
ابتسمت له [ يعني ابويه لازم يفضحنا جدام عيال عمي ]
شليت ابوي من عليه اللي كان راقد أصلاً وتشكرته وهو يقول لي
[ عيال عم نحن ما بيننا هالسوالف ]
ساندت ابويه ودخلته البيت وسدحته ع الغنفة اللي بالصالة
ياي بطلع بس جفت إمـيه تتطالعني
قربت منها وجفت دموعها ع خدها رفعت أصابع أيدي اليمين عشان أمسح دموعها بس هيه كانت اسبق مني مسكت ايدي وهيه تقول شيء بس ما قدرت افهم كان كلامها متداخل مع شهقاتها
مسكتها وقلت لها: إهدي إميـه اهدي عشان اعرف شو فيج؟!
إمايه [ عقب ما هدت روحها شوية ] : غاية غاية طاحت
غايه بعد قلبي حسيت انها تعبانة خليت اميـه وراي وركضت لغرفة غاية
.
.

[ سالم محمد ..~ 46 سنه ]
أخ ثالث لعلي وسلطان .. ربعه الخمة اللي تعرف عليهم خربوه .. كان من أحسن الناس بشغله بس بسبب ربعه .. طردوه من الشغل .. همه بس الشرب .. ربي لا يبلينا .. مهمل بيته وعياله وزوجته


[ عائشة ..~ 41 سنه ]
مقطوعة من شجرة .. ع قولتهم .. وحيدة أمها وأبوها .. اللي توفوا من كم سنة .. ما عندها أحد فمجبورة تتحمل ظلم سالم وظلايمه .. عشان عيالها ..
.
.

في فيلا ثالثة .. بمنطقة أخرى قريبة .. فيلا جميلة فارهة
.
الساعة تشير إلى 6:30 قاعدين تقريباً كلنا على سفرة الأكل
سمعت ريم حبيبتي تقولي: ماما صبيلي جاي
قلتلها بابتسامة: إن شاء الله حبيبي
صبيت لها وعطيتها
" ثانكس ماماه "
روضة بعد قلبي قالت لها : لا تقولين ثانكس قولي شكراً كم مرة اعلمج هااه
عبدالله [ ريلي ] : بس عاد حبايبي ماكو ضرابة على الأكل
روضة: إن شاء الله باباه اسفة
ريم تقلدها : إيه باباه اسفة
عذبة بصوت نعسان ياربي هالبنت ما تشبع من النوم مدري عمن طالعه: باباه
عبدالله [ إطالعها ] : هلا حبيبتي
قاطعتها علاية اللي بحيوية يات وقعدت : صباح الخير
الكل : صباح النور
قلتلها: تعالي حبيبتي إكلي أصبلج جاي
علاية: ايه ماماه
صبيتلها ومديته لها
علاية: يعطيج العافية يارب
دشت ميري الخدامة يايبة الجريدة
عبدالله : هاتيها
شل الجريدة من ايدها ويلس يقراها
عذبة ضربت يبهتها بإيدها : اووه نسيت اقولك باباه شو أبا
كعلاية تنزل كوب الجاي : من الرقااد اللي تارس ويهج
الكل ضحك من تعليقها ياربي على انهم توأم إلا إنهم يضاربون كل يوم نفس السالفة
عبدالله: قولي حبيبتي شو تبي !!
عذبة: أبلة الرياضة تقول أنه تباك اتي عسب هالفصل موول ما لعبت رياضة وتقول لو ما ييت ما بترسبني بالرياضة
قلتلها : هذيج المرة انا رحت
علاية: ترا ماماه ابلة الرياضة ما تصدقها قلتلها هيه مريضة ما تروم عظامها عقب بتعورها بس ما تسمع
عبدالله: خلاص عيل انا بنزل وياكم عندها وبخبرها
قلتله: تسوي خير حبيبي
الكل قام يصفق: أووووب اوووووووب
روضة: تحبون بعض
قلتلها وويهي إنصبغ: يالله عاد ودرونا
علاية : باباه شوف خد ماماه صار وردي .. أووه قصدي أحمريكااا
الكل قام يضحك .. فقمت عنهم
قلتلهم: يالله زهبوا وتعالوا الصالة انا بقعد اهناك
عذبة: تستحي ماماه
أنا : لا ما أستحي ممم إنزين الرياضة مب محسوبة بالدرجات
علاية: هيه مب محسوبة بالنسبة بس تتحطا بالشهادة ما يصير هي تحطيها راسبة جي بدون سبب
أنا: زين عيل يالله خلصوا عسب ما تتأخرون

[ عبدالله محمد .. ~ 40 سنه ]
أخوهم الرابع .. مهتم ببناته .. شايلنهم بعيونه .. يشتغل بشركة العائلة مع سلطان .. طيب .. يحب زوجته .. زواجهم عن حب بعد .. لووول ..


[ نادية . . ~37 سنة ]
تحب زوجها .. وبناتها .. الله ما رزقها إلا ب هالبنات وعقب صارت لها مشاكل وما تقدر تحمل الحينة .. كانت تشتغل مدرسة لغة عربية بس قدمت استقالتها بسبب رحلة علاجها للمشاكل الصحية اللي واجهتها ..


[ عذبة + علياء عبدالله محمد .. ~ 18 سنة ]
توأم .. يشبهون بعض .. شعرهم بندقي .. عيونهم بنية .. قريبين من بعض .. عذبة عكس عليا لما تقوم من النوم .. عذبة ما تقوم بسرعة واتم تحس بنعاس أما علياء تتنشط بسرعة ..
عذبة عندها مشاكل بعظام ريولها .. تسبب لها آلام حادة .. فما تقدر تمشي وايد .. او تركض .. او اي رياضة تمارسها .. ه الشيء وايد يتعبها ويتعب علاية بعد لانهم يتأثرون ببعد وايد .. توأم تراهم
هم ثاني عشر .. علمي ..


[ روضة عبدالله محمد .. ~ 16 سنة ]
طفلة .. صح مراهقة .. بس للحين محافظة ع ملامح الطفولة في روحها .. تحب الشعر .. والخيل .. حلمها تصير خيالة كبيرة وتنافس بمسابقات عالمية.. شعرها أسود ليلي عيونها بنية نفس التوأم .. صف عاشر .. دلعها رواضي


[ ريم عبدالله محمد .. ~ 13 سنة ]
طفلة .. تحب تقلد روضة .. بس تعاندها .. ملامحها تشبه ملامح روضة .. نفس الشعر .. نفس العيون .. نفس الخشم السيف الحاد .. بس هيه أقصر من روضة .. صف ثامن .. دلعها ريماني
.
.

قعدت على طرف السرير وأنا أناظر خالد اللي نايم
صار لي فترة اوعيه وهو مب راضي يقوم
أنا: خلوودي يالله حبيبي قووم وراك دوام
خالد [ بصوت ناعس يأسر ] : حبيبي بناام بناااااااام
أنا: والدواام
خالد" يقوم وهو فاتح نص عينه" : قمت قمت بروح الدوام أبوي يبيني ضروري اليوم بس انتي بتمين اهنيه
أنا [ بحيرة ] : هيه عيل وين أتم ؟!
خالد [ يمسح ع عيونه ] : لا لا بوديج بيت أبوي تقعدين إهناك أحسنلج من القعدة بروحج ..
أنا [ بابتسامة ] : إن شاء الله حبيبي بس انت يالله قوم نش ..
قام شل فوطته عسب يسبح [ ونتوا بكرامة ] و قبل لا تدش ياا صوبه وباسني ع خدي
أنا [ لفيت راسي بحيا ] : خلوود
خالد يضحك وهو يتوجه للحمام" عزكم الله " ..
لبست عباتي وقعدت بالصالة أترياه .. ربع ساعة جفته لابس كندورته وشعره يقطر من الماي وشال بيده كوب عصير
خالد :يالله هاج شربيه
أنا: خلوود كم مرة أقولك يوم بتطلع متسبح نشف شعرك الحينة بتمرض
خالد : خذي العصير أنا ما أمرض
أنا: هي ما تمرض خلوود ترا صدق أرمس
خالد: زين شلي العصير وشربيه لأخر شيء وبروح أنشف شعري بالغرفة يالله
ابتسمت له و شليت الكوب وشربته لآخر قطرة ..
هذي عادته من تزوجنا إييب لي عصير يصر أني أشربه وما قطع ه العادة من 3 سنوات .. ربي لا يغنيني عنه
ابتسم لي و راح للغرفة

[ بدور .. ~ 23 سنة ]
زوجة تحب زوجها .. مهتمة فيه .. تعشقه .. حياوية بزياده بس هالحيا زادها حلاة .. جسمها متناسق وشعرها أسود ليلي طويل آخر ظهرها .. عيونها بنية واسعة
.
.
[ خالد سلطان محمد .. ~ 26 سنة]
ولد سلطان من زوجته مريم .. كان صغير لما توفت أمه فتربا بحضن أبوه وجوليا .. تعرف على بدور وعاش وياها قصة حب توجها بالزواج .. رياضي .. في جسم [ معضل ] .. شعره كثيف ومطولنه بس ما يحبه يعدي وايد رقبته
< صار لهم 3 سنوات متزوجين بس للحين الله ما رزقهم بعيال >
.
.

في مكان بعيد [ خارج إماراتنا الحبيبة ] في البلاد التي لا تغيب عنها الشمس [ لندن ] ضم أحدى شخوص روايتي
.
الساعة تقارب على3 am الدنيا بعدها ظلمة و الهدوء يعم المكان الجو بارد والغرفة مظلمة إلا إني أحس بأرق شديد النوم مجافيني وحاسة بنغزات بقلبي قمت من السرير لبست روب طويل بما إني لابسة كت وبرمودا و ربطته لبست نعالي الفرو الأبيض اللي أرتاح فيه ومشيت ع أطراف ريلي لين ما وصلت للصالة شدتني صورة كبيرة وايد تقريباً بكبر اليدار معلقة تأملت الشخصين اللي فيها أبوي الغالي وأنا ابتسمت تقريباً عمري في الصورة أقل من سنة ولا قريب سنة ما أدري بس كنت بحضن أبوي أضحك وهو يبتسم يا أبوي يا كل حياتي أنت شمعتي بالدنيا يا رب لا تحرمني منه في يوم من الأيام شغلت ليت الأباجورة الصغيرة و شغلت التي في وقعدت ع الغنفة لامة ريلي حرصت إني ما أطول ع الصوت
سمعت حس أبويه وراي
أبوي: جنان شلي موعنج في ه الوقت
قلت بدون من أطالع ورا : ولا شيء ما ياني نوم قلت أطالع التي في
أبوي : عادي أطالع وياج
أنا [ هزيت راسي بدون أي صوت ]
يا قعد يمي سحبني لحضنه ولمني وهو يسمي علي ويقرأ قرآن ما حسيت إلا إني غافية بحضنه

[ جنان سعيد . ~ 20 سنة ]
إنسانة كتومة وشخصيتها غامضة .. محد يعرف شو خاشة بقلبها من هموم .. ما تحب تصادق ناس يديدة .. متعلقة بأبوها وايد .. تدرس فنون .. تحب ترسم .. ورسمها خبال . . شعرها بني فاتح لين نص ظهرها.. جسمها حلو ومتناسق .. ملامحها حلوة تشبه أبوها

[ سعيد عبدالله .~ 47 سنة ]
أب جنان .. عايش حياته لجنان وبس.. صاير لها أب وأم وأخ وأخت وكل شيء بالدنيا .. ممتنع عن الزواج عشانها .. يشتغل دكتور بالجامعة اللي تدرس فيها جنان .. مر في تجربة زواج صدمته في حياته .. ويخفي الكثير من الأسرار في أعماق قلبه










حمودي likes this.
آخــر مواضيعـى 0 تغغير تك نيم
0 إِنَّ رُوحِـــــــيٍ قَرَرَت " البـَوّحَ " عَن أشَـــواقِها .~
0 إسمح لي سأحكي حكاية حبنا . . [ ! ] .~
0 جكجكاتكم .. ، !
0 غرب ملاعب العالم ، .. [! ]
0 حلم راود قلبي .. بقلمي
0 تنحرم من حياتي .. تنفجع بمماتي .. بقلمي
0 حزر فزر
  رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ حلم قلبي على المشاركة المفيدة:
قديم منذ /03-07-2013, 08:06 AM   #3 (permalink)

حلم قلبي غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 113860
 تاريخ التسجيل : Oct 2012
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : دار زايد بانيها
 المشاركات : 271
 النقاط : حلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud of
 تقييم المستوى : 1
 علم دولتك : flags ~
 مزاجك  : ~ MZAJA ~

شكراً: 0
تم شكره 170 مرة في 125 مشاركة
افتراضي

البوح الثاني

أرجوان .~
قاعدين على سفرة الطعام أتريا الهوانم خواتي إييوون
أبويه: وينهن خواتكن ؟!!
حمدان: أبويه تدريبهن بنات تلاقيهن يبدلن ويتلبسن ..
حسون " حاط رأسه على الطاولة " : لو أنا ما خليتوني .. هي ترا الناس مقامات صح
أنا " ياية أقوم " : أنا بشوفهن
أبوية: لا لا تمي " يطالع أمينة " أمينة حطيلنا ريووق خل ناكل .. برايهن البنات
أمينة: حاضر يا باشا على آمرااك ..
[ أمينة هذي مثل مدبرة المنزل .. مشرفة على الخدم .. عندنا من عمر .. ووايد صرنا وياها عقب ما توفت امايه الله يرحمها .. نحبها ونحترمها .. زوجها ياسر يشتغل عندنا كسايق .. ]
وبدت تحط لنا من هالبيض والجبن والجاي وإلخ ... !!
شوي نزلن " ديم وجوجو "
ديم لابسة مريول المدرسة ورابطة شعرها من ورا بربطة ومحطية جحل خفيف تحت عينها ..
أما جوري لابسة قميص كت أصفر وبنطلون جنز .. رافعة شعرها بإهمال .. وشالة عباتها بإيدها وشيلتها ..
باسوا راس ابوية : صباح الخير
الكل: صباح النور
أنا : وينكم من مساعة نترياكم ..
نانا: قاعدة اترجاها تعطيني القميص مب راضية فلبست مالي
ديم: قلتلج مالي مالي يعني ليش تبيينه ..
أبويه " حسيته معصب بس كاتم غيظه " : زين قعدن إكلن بسرعة عشان تلحقن ع إمتحاناتكم
نانا : إن شاء الله .. " تتلفت " عيل ذيااب وينه
أنا: راح دبي عنده كلية
حسين: حسبالج أنتي مثلاً تروحين الكلية متى ما تبين وتردين متى ما تبين
نانا: جب جب ..
أبويه: خل عنكم الكلام يالله بسرعه ونت حسينووه وراك مدرسة يالله قوم خل نوصلك بدربنا
حسين : عادي بروح ويا عمي ياسر
أبويه: أنا بروح وياه الشركة يالله قوم وياي
حسين: أبويه دخيلك بروح مع حمدان
حمدان: خلاص أبويه أنت ترخص وأنا بوديه وبنزل وياه
أبويه: زين عيل أنا بمر المشروع قبل ماله داعي أنت أتي روح الشركة ع طول
حمدان: إن شاء الله أبويه
أبويه " يطالع البنات " : وأنتن ؟!
أنا: أبويه أنا بوديهم بسيارتي من زمان ما وديتهم
أبويه: زين عيل شوي شوي بالدرب وعن التهور وياهن
أنا: إن شاء الله الغالي
وطلع أبويه وشوي لحقه حمدان و حسين وتميت أتريا البنات يخلصن ريوقهن حشى سوالفهم أكثر عن أكلهم متى بيخلصون !! هذا بدال ما يراجعون للامتحان
.
.

سهيل .~
حدرت غرفة غاية وشفتها مغمى عليها شليتها أركض فيها وأجوف امايه تعق عليها عباية وتغطيها ولبست عبايتها و طلعنا ..
" ياربي أنا روحي ما عندي سيارة "
جفت سيارة سلطان ولد عمي برع وهو واقف يمها يرمس بالفون .. سكر الفون بسرعة وهو ايي صوبنا
سلطان : خير خير شو صاير؟!
أنا: خير ولد عمي .. أختي تعبانة وبنوديها المستشفى
سلطان: زين يالله تعال بوديكم
أنا: لا عادي سلطان لا إتعب روحك
سلطان: أفا عليك سهيل عيال عم نحن .. يالله تعالوا
وحطيت غاية ورا ع ريل أميـه وركبت جدام يم سلطان وكل شوي أطالع ورا أبا اتطمن عليها
.
.

عذبة .~
بعد ما نزلنا ريم مدرستها .. وقف بابا عند مدرستنا أنا ورغود و روضة..
أنا: باباه بتنزل ويانا
باباه: هيه صح زين ذكرتيني .. بنزل وياج
علاية: بتنور السكوول الوالد
باباه: هههه عن هالحركات ويالله نزلن بسرعة عشان ألحق ع الدوام
روضة: عادي باباه أنت شريك مع أخوك بالشركة يعني كأنك صاحب الشركة
باباه: حتى لو لازم أهتم بالشغل
" بند السيارة ونزلنا بعد ما شلينا كتب الإمتحانات والمقالم طبعاً "
أبويه مسك أيدي وأيد رغد مشينا لين ما وصلنا بوابة المدرسة وكان الحارس " أشرف " واقف برع .. خذ بطاقة أبويه ودخلنا
روضة " أتي توقف جدامنا " : لا والله يعني انا مب بنتك .. !! بنت البطة السودا يمكن ..
أبويه : ههه إنتي أغلاهم " يهد أيدي وأيد رغد " تعالي بلمج أنتي
علاية: لا والله أبويه .. خيااااااااااانة " تتطالعني " عذوب يقولها أنتي أغلاهم يعني أغلى مناا ..
أنا: زين مثل ما نحن بناته هي بنته
علاية : لا لا ظلم
أبويه: أي ظلم الله يهديكم .. كلكم عيالي وأحبهم كلكم بنفس الدرجة يلا جدامي أمشوا
" باللحظة وصلنا لباب الاستقبال ودخلنا مع بعض "
أبويه : يالله روحوا صفوفكم وأنا بدخل عند الأخصائية بكلمها
علاية: أبويه ما تبا مساعدة مني مناك يمكن تستحي ترمس الحرمة
أبويه: رغدووه عن الهبال يالله روحي شلي خواتج وروحي
علاية: من عيوني
ودخل أبويه حجرة الأخصائية وكلمنا مسيرنا للصفوف دخلت روضة قبلنا لان صفها قبل صفنا
تصدقون لو أقولكم تعبت وريلي بدت تعورني
أنا: عليووه تعبت بقعد منيه
علاية " تتطالعني " : زين وصلنا " تأشر " هذا صفنا خل نقعد اهنيه ع ما الامتحان يبدأ بعده باجي وقت
قعدنا وغمضت عيوني وأنا أتألم ياربي ألم فضيع واايد هو اللي أنا أحس فيه

أرجوان .~
يالسة ع واحد من الكراسي الي موجودة بمدخل البيت أتريا الهوانم اييوون جفت أمينة طايفة
أنا: أمينة
أتي صوبي
أمينة: أهلين ست أرجوان
أنا " مديت لها سويج السيارة ": عطي عميه ياسر يشغل سيارتي ويطلعها برع جدام الباب لين ما أجوف خواتي وأطلع له
[ صح هو مب عمي ويشتغل عندنا بس لازم نحترمه هو ككبير بالسن ومعانا من عمر ]
أمينة: على أمركِ عايزة حاقة تانية
أنا: سلامتج
ياية بروح بس تذكرت
أنا: أممم
أمينة " أطالعني" : . . . .
أنا: محتاجين أغراض للبيت أييبهم بطريجي
أمينة: لا يا ست أرجوان أي حاقة عاوزينها أبلغ ياسر أيقيبها من الجمعية إنتي لا اتعبي حالكٍ
أنا: لا عادي يلا روحي خل يشغل السيارة خل أشوف نانا و ديم وين
" اتي نانا صوبي وشوي أجوف ديم تمشي ع الخفيف وراها "
نانا : يالله أنا زاهبة
ولبست عباتها المفتوحة و سكرت كل الفصم لين تحت ركبتها وخلت الباجي مبطلات وحطت الشيلة ع راسها بطريقة مظهرة قصتها .. أما ديم حاطة الشيلة ع كتفها وشالة جنطة صغيرة ع ظهرها
أنا: زين وإنتي [ أقصد ديم ]
ديم: جاهزة
أنا: زين شو هالجنطة أنتي مب إمتحانات
ديم: هيه بس عن حد يشل كتبي ترا لازم نردهن للمدرسة
أنا: زين يالله أمشن تأخرنا
نانا: زين بعدها ما يات 8 أنا إمتحاني الساعة 9
أنا: بس المدرسة الحينه الامتحان يبدأ 8:30 صح ديم
ديم : هييييييييه
بعد أقل من ربع ساعة وصلت للمدرسة
ديم: زين أنتي بتمريني
أنا: متى تخلصين
ديم:" علي جيولوجيا الامتحان ساعتين يعني عشر ونص جي يعني
أنا: بمرج إن شاء الله بس إنتي ركزي بالامتحان
ديم: أوكي يوم بخلص بتصل فيج أوكي
أنا: زين يلا مع السلامة
ديم : مع السلامة
ولفت الجهة 2 وأترييتها كالعادة لين ما دخلت المدرسة ووقفت شويه وعقب حركت
أنا: الساعة 8:10 تبين تروحي الكلية ولا نتحوط قبل
جوجو : والله ما عندي شغل ضروري بس امتحان و مابا اراجع
أنا: زين عيل بنمر الشيشة بعبي بترول
جوجو: أوكي
أنا: شلون الدراسة وياج
جوجو: تمام
" أطالع الجنطة اللي شالتنها نانا كانت جنطة اللاب الصغيرة يعني يادوب اللاب يدخل "
أنا: وإنتي ما تشلين كتب
جوجو: اليوم الامتحان ع اللاب نانا تراني ادرس كمبيوتر ولا نسيتي يالعيووز
أنا: ههه عيووز بعينج أمم لو سامعة كلامي وياية وياي لندن مب أحسن لج ..
جوجو: ممم يمكن بس أنا عايبتني دراستي اهنيه ومستفيدة وايد
أنا: إنزين ليش ما رحتي كليات دبي مثل ذياب
جوجو: أرجوانوه بلاج علي !!
أنا: ههه ما بلاني شيء " بجدية" أنتي للحينة متأثرة بوفاة ماماه وما تقدرين تبتعدين عن البيت وايد صح
جوجو " لفت رأسها الجهة 2 " : . . .
أنا: جووج عاد ليش قلبتي جي أنا أسفة " وأحط إيدي ع جتفها "
جوجو: أرجوان إنتبهي ع الطريج
أنا: بس أنا موقفة من زمان
جوجو: " تتطالع جدامها " هي صح
كنت موقفة يم البحر مادري ليش يمكن إشتقت له إشتقت أعق همومي في قاعه
جوجو: شو من الهم عندج اليوم ؟!ٍ
أنا " وأنا أتذكر الأشياء الي صارت الفترة الأخيرة " : أه خليها بس ع ربج
جوجو: سلامتج من الأه
أنا: الله يسلمج
نانا " ياية تبطل الباب "
بس مسكت إيدها : يالخبلة بتخيسين ثيابج بتغدي ريحة بحر وراج كلية
جوجو " ضربت يبهتها " : أووه صح نسيت
أنا: بنتم شوية بس وراج امتحان أنتي ..
.. > !! نغمة فوني
جفت الفون في هذي الفتحات اللي يحطون فيها الأكواب مادري شسمها بس أكيد تعرفونها
شليته وجفت خالد أخوي متصل
أنا : هذا خلوود " رديت " هلا هلا
خالد " بضحك " : أهلين أهلين
أنا: شعندك متصل مب من عوايدك
خالد: هههه خبرج الأنسة أرجوان كل يوم بشوارع لندن تتمشى وإن غيرت راحت جنيف ولا إيطاليا ما نقدر نرمسها صايرة بزنس وومن ههه وهي بعدها تدرس .. !
أنا: ههههه شسوي تراني أدرس وبعدين جنيف وإيطاليا ما أيي صوبها إلا بالإجازات وخاصة يوم يكون باباه اهناك
خالد: زين زين شكلنا حسدناج بلاج رديتي قبل لا يخلص الكورس
أنا " سكتت وأنا أتذكر " : ماشي خلود أنا ما وقفت أنا مخلصة كورسي سلمت مشاريعي وخلصت باجي النتايج
خالد: هههه زين أممم أنتي بالبيت
أنا: لا طالعة وديت ديم مدرستها والحينه بودي جوري
خالد: زين عيل أنا بودي بدور بيتكم عشان ما اتم روحها وديري بالج عليها
أنا : لو طايعنا وتام ويانا البيت بدال ما ساكن بشقة مب أحسن
خالد: عن الهذرة الزايدة يلا فارجي
أنا: حيواان واحد مع السلامة
خالد: عن تزعلين بعد ما فينا ع زعل أم عيون رمادية
أنا: خلوووووووود فارق
خالد: ههههه أوكي باي
وسكرت عنه وحركت السيارة عسب أودي جوري
جوجو: شو يبا ؟!
أنا: بييب مرته عندنا البيت أونه ما بيخليها بروحها
جوجو: أها عيل وناسة بيكون بس خسارة أكيد بيروح عقب الغدا
أنا: أمم عيل بخليهم ايتموون عندنا لين بالليل
جوجو: هيه الله يخليج مشتاقه لهم وايد
أنا ابتسمت لها وتمينا تقريباً ساكتين لين ما وصلنا الكلية
وقفت صوب البوابة من برع ما أدري ليش ما يخلونا ندخل داخل
أنا: يعني لين متى ونحن برع شو بيصير لو خلونا ندخل داخل
جوجو " طلعت روجها والجحل ونزلت الجامة الأمامية تعدل شكلها "
أنا: يالله بسرعة
جوجو خلصت بسرعة وردت أغراضها بالجنطة وياية تنزل بس ردت
جوجو: جوفي جدام جوفي هذا!!
إطالعت جدام شفت واحد توه نازل من سيارته وواقف يشل أغراضه متعصم ولابس كندورة بيضا ما لحقت أجوفه لأنه لف الجهة الثانية وعطانا ظهره
طالعت نانا أبا منها تفسير
جوجو : هذا ..
قاطعها صوت طق طق > ع الجامه
الحارس يبانا نحرك عساس واقفين بالطريق بطلت الجامة
أنا: زين زين بلاك متسعيل
الحارس: Too many cars are waiting you
أنا: يالله بالستر منك وين توو مني " إطالعت الجامة وراي صدقه وايد "
جوجو : بقولج عقب يوم برد البيت وراي امتحان باااي
أنا: باي
ونزلت بسرعة بسرعة وحركت سيارتي متوجهة للبيت
.
.
حمدان .~
نزلت حسين مدرسته وتوني حادر الشركة وأشوف عمي عبدالله قاعد ع مكتبه
أنا: السلام عليكم
عمي: عليكم السلام توه الناس
أنا: ههه ترا رحت مدرسة حسين أوصله
عمي: حتى أنا رحت مدرسة البنات ودخلت عشان عذبة ما تأخرت شراتك
أنا " عقدت حياتي " : بلاها عذبة ليكون متضاربة ولا مسوية مصيبة
عمي: فال الله ولا فالك يا ريال لا رايح عشان ريولها تدريبها عظامها وجي وممنوعه من الرياضة
أنا: هيه صح نسيت الله يعينها
عمي: آمين زين وأخبار خوانك من زمان ما يينا صوبكم
أنا: والله تمام وأرجوان أمس رادة مخلصة أشغالها وبتم ويانا اسبوع وبترد هي والبنات يأجزون بلندن
عمي:هيه أجوف اللي عندي محتفلات يبون يسيرون بعد
أنا: هيه عمي برايهن خلهن يستانسن شوية
عمي: هيه عيل يبالنا كلنا أجازة و نسير يميع .. يالله جوف شغل ابوك قبل لا أيي
أنا: إن شاء الله
وقعدت أجوف الشغل والأرواق اللي يبالها توقيع الوالد
.
.



جوري .~
نزلت بسرعة من سيارة أرجوان عشان ما أتأخر روحها الساعة 9 إلا ربع شوية وببدأ الامتحان
وصلت صوب باب المدخل بس سمعت حد يزقر
.. : لو سمحتي لحظة
إطالعت وراي جفت نفس الشخص اللي كنت أبا أقول لأرجوان عنه أويه شو يبا مني !! نزلت رأسي أباه يرمس يقول شو يبا !! بس ما تكلم رفعت رأسي وأجوفه يالس يأملني وسرحان فيني يلست أطالعه عيني بعينه وهو شكله حس بعمره ونزل رأسه
الولد : وإنتي تمشين طاح منج هذا البوك
إطالعت إيده ~ بوكي كان بيده
مده لي و شليه بس تلامست إيدي بإيده حسيت بكهرباا مشت بكامل جسمي
أنا: مشكور
الولد: العفوو
حطيت البوك بالجنطة .. كانت مفتوحة عشان جذه طاح .. ومشيت عنه وأنا فكري متلخبط أمشي أمشي وأنا ما عرف وين أسير نسيت وين إمتحاني نسيت دربي مب لمسة جي سوت فيني مب كهربا هذي اللي سرت بجسمي ولخبطت كياني . .
وقفت أخذ نفس يم ثلاجة الماي الموجودة بالممر وشربت لي ماي ولمحت بنت كلاسي وسرت وياها لقاعة الامتحان
.
.

ديمه .~
قاعدة بوسط الإمتحان طافت نص ساعة كتبت بالورقة كل اللي أعرفه و تام وايد ما كتبت فيه أي شيء رفعت رأسي أجوف الوضع حولي بما أني أخر وحدة بالعمود الثاني فتقريباً أقدر أطالع كل الصف
جفت علاية وهي قاعدة وظهرها سيدة وتحل ما شاء الله عليها لمحت عذبة جدامها تحل شويه وشوي تغمض عيونها أكيد ريلها تعورها .. لمحت مها بنت عمي محمد بعد يالسة تحل وتحل وتحل ما شاء الله عليها عيني عليها باردة هذي أشطر وحدة من قروبنا الله يكتب لها كل خير .. بس في وحدة فاقدتها غاية ليش اليوم مش مداومة عسى خير
وتميت أفكر فيها شوية وأفكر بحل للأسئلة
.
.
حمدان .~
ياني رقم غريب شليت الفون ماعرف منوه !!
عمي: ياخي رد ع تلفونك أزعجنا
أنا: رقم أرضي ماعرف منوه
عمي: رد يمكن حد يباك ضروري
أنا: أوكي " ورديت " ألوو
صوت أنثوي : هلا أخوي
أنا: آمري أختي
..: ما يأمر عليك عدو أنت ولي أمر غاية
أنا " غاااااااااية ياربي من زمان ما عرفت أخبارها " : هي أنا شو السالفة [ ما كنت أبا أقول أني ولد عمها عشان أباها تكمل أخاف أقول وتقولي أنت مب ولي أمرها ]
..: هي اليوم غايبة وعليها امتحان وحابة أتأكد من سبب الغياب
أنا: والله أنا بالدوام ما أعرف هي شو فيها ليش ما إتصلتي بالبيت
..: في رقمين مسجلين عندي واحد محد يرد عليه والثاني رقمك هذا
قاطعتي عمي: غاية بنت أخوي
أنا: " هزيت له براسي " زين أختي يمكن البنت تعبانة ولا شيء ما بتخلي الامتحان بدون سبب ماعليه أنا بتأكد
..: إن شاء الله مع السلامة
أنا: مع السلامة
عمي: زين إتصل بأبوها
أنا: أبوها أنت أدرى بحالته وين أتصل به تلاقيه هو روحه ما يعرف عنها شيء
عمي: رقم سهيل عندك
أنا: " أدور بفوني وأنا أدعي إن ألقااه" إن شاء الله يكون موجود
وحصلته وأتصل بسهيل اللي رد من أول مرة
سهيل: ألووه
أنا: ألووه سهيل
سهيل [ بصوت خايف ]: هيه ألحقني أميرتك تعبانة ماعرف شفيها ؟!
[ أميرتي دلوعتي غاية هذا لقبها من يوم صغيرة وأنا اللي ملقبها ]

أنا: أنت وين بييك
سهيل: مستشفى [ . . . ] صوب . . . . .
أنا: مسافة الطريق
سهيل: بترياك لا تسرع
أنا: أوكي مع السلامة
عبدالله: بتروح
أنا: هيه بروح لو أبوي سأل خبره إن شاء الله ما أتأخر
>
>
دخلت المستشفى وأنا أسابق خطواتي لين ما وصلت للمكان اللي وصفه لي سهيل
لقيته واقف يم باب غرفة ويمه أمه وأتوقع هذا سلطان ولد عمي علي
أنا: السلام عليكم
الكل : عليكم السلام
أنا: وينها أميرتي شو صار فيها !!
طلع الدكتور في ه اللحظة
سهيل: بشر دكتور
قلبي يرقع ما وقف من الخوف عليها
الدكتور: مجرد حالة إعياء هي ما بتأكل عدل و عندها فقر دم وشكلها بتفكر وايد يا ليت تهتمون شوي بأكلها وتبعدون عنها أي ضغوطات نفسية في ه الفترة
أنا: دكتور نقدر نشوفها
الدكتور: أكيد تقدرون تتفضلون تشوفونها بس بهدوء
سهيل: نقدر نطلعها
الدكتور: لما تستقر حالتها تقدرون
قاطعتهم ودخلت عليها
أميرتي الغالية متمددة ع الفراش الأبيض وإبرة المغذي بإيدها ويهها مصفر وباين عليه آثار التعب
مشيت صوبها ومسكت يدها ويلست أمسح ع شعرها .. غاية تصير أختنا بالرضاعة .. إمايه الله يرحمها مرضعتنها مع ديم
بطلت عيونها : همم
أنا: لا تتعبين روحج ارتاحي كلنا حواليج
سهيل : شحالج الحينة
غاية [ بصوت تعبان ]: تعبانة
أنا: ارتاحي غاية نامي شوي لا ترهقين روحج
غاية: ماماه
أم غاية: أنا هنيه يمج [ ومسكت يدها ]
وغفت غاية شوية وهي راضة على إيد أمها
.
.
مريم .~
وصلت الكلية تقريباً حضرت الامتحان وأحس حليت نص نص إن شاء الله أنجح
رحت مع شوق ربيعتي الكانتين بنأكل وعقب بنرد البيت
أنا [ قعدت ع الكرسي ]: جوفي هذيج البنت يالسة تطالعني من لما طلعت من قاعة الامتحان والحينة يات ويانا الكانتين
شوق : هذي بنفس تخصصنا بس سنة أولى أسمها أتوقع جوري أنتي تعرفينها ؟!
أنا: والله ويهها مب غريب ..
شوق: زين سويلها طاف خبريني بلاج مالج خلق لشيء اليوم حتى الامتحان حليتي وطلعتي
أنا: تراني مواصلة مب راقدة
شوق: صج وشو سويتي ؟!
أنا: ماشي قعدت أطالع المسلسل الكوري اللي خبرتيني عنه
شوق: ومواصلة للصبح ع النت
أنا: تخيلي إنتي بس .. لا حبيبتي نزلتهم ع اللاب وبالليل يلست أطالع بدون نت
شوق: اها زين والله
أنا: سكري والله يوم ماماه تقولي ليش قافلة الباب ما عرفت شو أرد ؟ انربط لساني
شوق: ههه
أنا: لا وتقولي لو عرفت في شيء منيه ولا منيه يا ويلج ..
شوق : زين خلصي المسلسل
أنا: لا باجي أربع حلقات الحينة بكملهم
شوق: زين يلا بطالع وياج
أنا: تطالعين بس بدون أي تعليق ما أبيج تخربين علي
شوق: ههه بفكر
إبتسمت لها أدريبها ما تروم تسكت الود ودها تقولي القصة كاملة
وبطلت اللاب ع المسلسل أكمله لين ما أتصل بأمي أتي تشلني









آخــر مواضيعـى 0 تغغير تك نيم
0 إِنَّ رُوحِـــــــيٍ قَرَرَت " البـَوّحَ " عَن أشَـــواقِها .~
0 إسمح لي سأحكي حكاية حبنا . . [ ! ] .~
0 جكجكاتكم .. ، !
0 غرب ملاعب العالم ، .. [! ]
0 حلم راود قلبي .. بقلمي
0 تنحرم من حياتي .. تنفجع بمماتي .. بقلمي
0 حزر فزر
  رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ حلم قلبي على المشاركة المفيدة:
قديم منذ /03-07-2013, 12:20 PM   #4 (permalink)

 
["مشرف "]


الصورة الرمزية انا غير

كابتن الهلال سابقاً

انا غير غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 112855
 تاريخ التسجيل : Aug 2012
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 363
 النقاط : انا غير is a jewel in the roughانا غير is a jewel in the roughانا غير is a jewel in the rough
 تقييم المستوى : 1
 علم دولتك : flags ~
 مزاجك  : ~ MZAJA ~

شكراً: 10
تم شكره 79 مرة في 76 مشاركة
افتراضي

يسلمو يعطيك الف عافيه








آخــر مواضيعـى 0 قوانين قسم الأثاث والديكور
0 الفرق بين سواقة البنات وسواقة الشباب ههههههع
0 أضخم موضوع عن لوحات السيارات
0 بحث عن ظاهرة التفحيط
0 ~إذآ مآجآبگــ - إلشۉقَ ،عيـــب / تجيبـــگ إلحآجـﮧ,’’, ~
0 سجــــــــلــــــــــــــ حضـــوركـــــــــــ بسيارتكـــــــــــــــ المفضلهـــــــــ
0 صفات الرسول صلى الله عليه وسلم تسليما كثيرا
0 فوائد القهوه
  رد مع اقتباس
قديم منذ /03-07-2013, 01:00 PM   #5 (permalink)

حلم قلبي غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 113860
 تاريخ التسجيل : Oct 2012
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : دار زايد بانيها
 المشاركات : 271
 النقاط : حلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud of
 تقييم المستوى : 1
 علم دولتك : flags ~
 مزاجك  : ~ MZAJA ~

شكراً: 0
تم شكره 170 مرة في 125 مشاركة
افتراضي

بكملها عقب لو عجبتكم ..~








آخــر مواضيعـى 0 تغغير تك نيم
0 إِنَّ رُوحِـــــــيٍ قَرَرَت " البـَوّحَ " عَن أشَـــواقِها .~
0 إسمح لي سأحكي حكاية حبنا . . [ ! ] .~
0 جكجكاتكم .. ، !
0 غرب ملاعب العالم ، .. [! ]
0 حلم راود قلبي .. بقلمي
0 تنحرم من حياتي .. تنفجع بمماتي .. بقلمي
0 حزر فزر
  رد مع اقتباس
قديم منذ /03-07-2013, 06:59 PM   #6 (permalink)

 
شخصيات هامة


الصورة الرمزية حمودي

حمودي غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 14620
 تاريخ التسجيل : May 2006
 العمر : 27
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : الامارات
 المشاركات : 3,424
 النقاط : حمودي has a reputation beyond reputeحمودي has a reputation beyond reputeحمودي has a reputation beyond reputeحمودي has a reputation beyond reputeحمودي has a reputation beyond reputeحمودي has a reputation beyond reputeحمودي has a reputation beyond reputeحمودي has a reputation beyond reputeحمودي has a reputation beyond reputeحمودي has a reputation beyond reputeحمودي has a reputation beyond repute
 تقييم المستوى : 1
 علم دولتك : flags ~
 مزاجك  : ~ MZAJA ~

شكراً: 1,986
تم شكره 1,256 مرة في 702 مشاركة
افتراضي

اكيد عجبتنا
ماشاء الله على الابداع والخيال اللي عندك
وكمان الترتيب والتنسيق والبداية الجميلة

قصتك رائعة وننتظر التكملة بكل شغف

تستاهلي الفايف ستارز والتقييم








آخــر مواضيعـى 0 اللعبة الرائعة PC - Tomb Raider
0 [مسآبقة]: حزر فزر
0 إصابة 45 شخصا في أحداث شغب بالدوري الجزائري
0 ترقية سـكــون الى مشرفة عامة
0 كتاب : نظرة جديدة الى فلسفة الجمال عند النقاد
0 تقرير مفصل عن سيارة جيب ليبرتي 2013 - صور سيارة جيب ليبرتي
0 بعد طول انتظار اللعبة الرائعة XBOX360 - Resident Evil 6
0 تجربتي في تقليد صفحة من مجلة لها
  رد مع اقتباس
قديم منذ /03-20-2013, 02:22 PM   #7 (permalink)

حلم قلبي غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 113860
 تاريخ التسجيل : Oct 2012
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : دار زايد بانيها
 المشاركات : 271
 النقاط : حلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud of
 تقييم المستوى : 1
 علم دولتك : flags ~
 مزاجك  : ~ MZAJA ~

شكراً: 0
تم شكره 170 مرة في 125 مشاركة
افتراضي

البوح الثالث
.
أرجوان .~
قاعدة مع بدور مرت أخوي
أنا : و شحالها بدور وشحال خلود أخوي
بدور: أنا تمام و خالد زين
أنا: ولهت عليكم من زمان ما قعدت وياكم
بدور: كله يهون في سبيل دراستج الغلا
أنا: بدينا في دروس النصايح
بدور: هههه . . بس تبين الصدق فكرة توقيف قيدكم لمدة سنة ع السنة اليديدة ما داش بالي يعني أحس ماله داعي
أنا: تتكلمين عني أنا ولا عن نالووه
بدور: عن نالووه تدرين أنها ساكنه عند خالتي وتدرين شو فيها خالتي ع الأقل في لندن أنا مطمنة عليها وعارفة هيه شو تسوي وشو فيها أما عند خالتي
قاطعتها: إن شاء الله هي بخير وبعدين هي مب عند غرب خالتكم هذي يعني مستحيل حد يضرها إهناك مستحيل
بدور: إنتي ما تعرفينهم
أنا: ههه أنزين يمكن نوقف بس يمكن لا وبعدين نحن بنرد لندن بعد اسبوع عسب النتايج
بدور: اها
أنا: تدرين ولهت عليها خل أدق لها وبنمرها شرايج
بدور [ حسيت بفرحة بانت ع ملامحها ] : هيه هيه دقي لها
شليت فوني وأنا أضغط الأرقام اللي حافظتنهم عن ظهر قلب مثل ما يقولون نالووه [ منال ] هيه توأمي الروحي ربع من عمر حافظتنها أكثر عن روحي درسنا ونجحنا بتفوق مع بعض طلعنا لندن ببعثة مع بعض اجتهدنا مع بعض وعندنا أحلام كثيرة لازم نحققها مع بعض نالووه وبدور خوات أبوهم وأمهم توفوا بحادث يوم كانوا صغار و سكنوا عند خالتهم عوشة اللي كانت تغار من أمهم وما تحبها وما كانت تعاملهم زين عشان جي بدور متخوفة من وجود نالووه ببيت خالتها .. بس أنا ماحس بأي خوف يعني مستحيل في خالة بتضر بنت أختها مهما كرهتها بتظل في لمحة حب مخفية في روحها .. ماعرف يمكن كلامي صح غلط الله يعلم
نالووه : هلا
أنا: نالووه عندي لج مفاجأه تبينها ولا أردها
نالووه: لا طبعاً أباها ليكون معرس
أنا: هههه لو معرس جان خذته حقي ما خليته لج ويا ويهج
نالووه: هههه إنزين خبريني شو المفاجأه
أنا: بدوورووه عندنا بالبيت شرايج نمرج وتقعدين معانا اليوم
نالووه: صدق وناااسة
أنا: تزهبي ع ما ألبس وأسخن السيارة وأييج يالله بسرعة ماكو وقت
نالووه: أوكي

سكرت من عندها و رحت غرفتي ألبس عباتي و نزلت لبدور وطلعنا
.
.
.
نالووه.~

أنا منال عمري 20 كبر أرجوان يدلعوني نالووه أرجوان صديقتي من أيام الطفولة قضينا أيام حلوة مع بعض من أيام الروضة لين الحينة دفتر ذكرياتي كله معاها بكل صورة هي موجودة بكل لحظة بحياتي كانت لها بصمة أرجوان مب صديقة وبس هيه أختي هي اقرب لي من روحي أقرب لي من كل البشر ما أكذب عليكم لو قلت أني أعتبرها أمي وأبوي وأختي وكل خلاني . . أشبه أختي بدور بس شوي أختلف عنها ببعض الملامح

بدلت ثيابي ورفعت شعري بقباضة صغيرة بإهمال لبست عبايتي وشيلتي بإهمال وييت بطلع تبون الصراحة كنت أدعي بقلبي أنه ما أتصادف ويا خالووه عوشة لأنها أكيد ما بتخليني أطلع وبتطلع لي أأألف لعثة وسبب عسب ما أطلع خذت لمحة ع شكلي جدام المنظرة وطلعت من باب غرفتي اللي أصلاً مطلة ع صالة اللي يقعدون فيها وجفت خالوه عوشة وولدها قاعدين [ أحمد 27 سنة مب معرس ]
أنا: السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
خالوه عوشة: هااه على وين العزم أجوفج كاشخه
[ مرت في خاطري اللمحة اللي خذتها جدام المنظرة قبل لا أطلع .. ويهي أجلح بدون أي مكياج حتى حجل ما حطيت .. لابسة عباة سادة وشيلة سادة ما فيها اي ألوان .. إللي يجوفني يقول رايحة لعزا إستغفر الله وهذي تقولي كاشخة ]

.
.

أنا: خالووه بروح مع بدور بعد شوي بتمرني
خالوه: بدور من متى تسووق أكيد بتمرج ويا ريلها ماشي سيرة وياهم عيب عيب قاعدة ع جبد الحرمة وريلها
أنا : خالوه أرجوان بتمرني وياها
خالوه: جي السالفة يعني أرجوان
أنا [ الله طولج يا روح ]
أحمد [ كان يطالعني وعقب لف ع أمه ]: إماية خليها تسير تتسلى ويا البنات بدال قعدة البيت
خالوه: تتسلى عندها المطبخ تسير تتعلم لها شغلة تستفيد منها يوم تعرس
ـأنا: منووه قالج بعرس أنا
خالوه: هيه تبين تقعدين ع جبدي وأصرف عليج من أنتن صغار وانا أصرف عليكم
أنا: زين سجلي ه المبالغ ع ورقة وأنا بسددهن لج [ وقمت لما رن فوني ] هذي البنية يات بالإذن
طلعت من البيت وأنا حاز بخاطري كلام خالوه مادري ليش جي تكرهنا تنهدت بصوت عالي لما وصلت لباب الحوي وييت أبطله بس شدني لورا صوت
أحمد : منال لحظة شوي
لفيت ع ورا
أحمد: منال أمسحي كلام إميه بويهي ما عليه هي شوي مضايجة مني و حطت حرتها كلها فيج
أنا: أحمد لا تدافع عنها ما صار شيء يالله بالإذن البنات يتريووني
أحمد: نانا اللي وياج
أنا ضحكت : هيه
أحمد: زين طلعي بسير شوية بضحك وياها
وتميت أضحك من القلب عليه لين ما وصلت السيارة بطلع الباب اللي ورا وركبت أما هو فسار لجامة نانا ودق عليها;
نانا بطلت الجامة : هااه العيووز أنت اهنه اليووم
أحمد: هيه يالعيووز إهنه
نانا: أنت العيوز مب أنا ويا ويهك
أحمد يضحك: حمدلله والشكر أبوي عيوز تنقال للحرمة مب للريال يعني إنتي عيوز مب أنا
نانا: زين أنت عاانس هههه بعد قول إني عانس يالله قوول
أحمد: لا ما بقول بعدج إنتي صغيرة عن تنعسين بس إدعي ربج إييب لج معرس قبل لا تعنسين عقب صدق بزقرج يالعانس بدال يالعيووز
نانا: لا بليز كله ولا تقولي عانس هههه
أحمد: زين وين بتسيرن [ يطالع بدور ] هااه بنت الخالة شحالج
بدور: تمام الحمدلله
نانا : يالله إسمح لنا بنسير بيتنا وو بليز يمكن نالووه تنام عندي فلا تحاتونها زين
أحمد: خلاص تم إمره دام عندج أنا مطمن عليها 100 %
نانا: يالله نتلاقى
أحمد: نتلاقى
وسكرت الجامه وحركت وهيه تضحك على أحمد صدق ه الإنسان على إني مضايقة من أمه إلا أنه هو اللي يفرح قلبي أعتبره أخوي إلي ما يابته أمه

.
.
.
جوري .~

طلعت من الامتحان حالة أوكي متأكدة من كل الأسئلة يعني إن شاء الله a+ طلعت وقعدت بالكاتنين ما خذت لي أي شيء بما أني متريقة بالبيت وتوه الناس كنت قاعدة على وحدة من الطاولات قبل لا أيي صادفت مريم بنت عمي وكانت تتطالعني بنظرات غريبة مادري شفيها يمكن ما تعرفني أمممم ما علينا إطالعت ساعتي الحينة 10:15 ديم الحينه بتخلص امتحانها بدق لجوجو اتيني عقبها شليت جنطتي ووقفت ياربي هالألم ثاني مرة أحس فيه اليوم بكل جسمي خل أروح أدق لجوجو وبالطريق بأكل بندول إذا عندها يخفف علي الألم مشيت خطوتين لما من طلعت من الكانتين وعقب ما حسيت إلا بدوخة وو الدنيا أسودت جدامي وطحت من طولي
.
.
.

أرجوان .~
عقب ما شليت نالووه دقت علي ديمة ورحت أمر عليها دقيت لجوري فونها مغلق أكيد بعدها تامة بالامتحان رديت البيت معاهم وقعدنا نسولف بغرفتي أنا ونالوه وبدور أما ديمة راحت تسبح وتقول بترقد شوية
نالوه: نانا
أنا: هلا
نالوه: نانا أنا أقرب لج من روحج صح
أنا: هيه
نالوه: إنزين خبريني شو صار بذاك اليوم
حاولت أرجع بذاكرتي بس قطع ذكرياتي . ~
صوت فوني . ~ شليته شفته باباه
أنا: هلا باباه
باباه: هلا حبيبتي إنتي بالبيت صح ؟!
أنا: هيه باباه بالبيت
باباه: زين لبسي عباتج وطلعي برع أبيج ضروري
أنا: خير باباه شو صاير
باباه: خير إن شاء الله طلعي برع وبتعرفين يلا أترياج
أنا: إن شاء الله باباه
سكرت عنه
بدور: خير شو صاير؟!
أنا: مادري باباه يقول أنه برع ويبيني
نالوه: زين يلا قومي لا تتأخرين عن أبوج
أنا: أوكي بدور خلج ويا نالوه
بدور: أوكي
طلعت من الغرفة بعد ما لبست عبايتي وأنا محطية أيدي ع قلبي والخوف شل كل أعضائي . , ~
.
.
.
.
حمدان .~
بعد ما إطمنا على غاية كتبولها تصريح خروج ونبهونا إن محد يعكر مزاجها ولا يسمعها أي كلام يضايجها ، ركبوا معاي هي وأخوها وأمها ووديتهم بيتهم . ~
.
لما وقفت جدام البيت
سهيل: يالله ولد عمي مشكور وما تقصر
أنا: العفو وبعدين ما بينا شكر سهيل غاية أختيه
سهيل : يعني لو ما كانت أختك جان ما سويت إلي سويته . ~ وكان يتمصخر
أنا: كنت بجوفها بنت عمي اللي واجب علينا نساعدها
غاية: مشكور حمداني
أنا: العفو يالله إنزلوا أنا بروح بييب لكم أكل وبيي
غاية: حمداني شلني ما أروم أمشي .. [ كانت تقولها بدلع ]
أنا: إن شاء الله الغلا
[ نزلت من السيارة وشليتها وهيه مستحية مني لأني قريب منها حيل . ~ ]
دخلنا البيت أنا وغاية ومرت عمي وسهيل ورانا
نزلت غاية عند الغنفة وييت بطلع بس شدني صوت على ورا
. .: عفية عليكم من وين يايين ؟!
سهيل: أبويه
عمي: لا وشالة بنتي وياج لو تبين . . . . . روحي بروحج مب ساحبة عيالي وياج
إطالعت غاية مهما كان هي صغيرة ما لازم تسمع هالكلام اللي إنقال
سهيل: أبويه
أنا: سهيل شل أختك وأمك وردوا السيارة بسرعة
سهيل [ إطالعني ] وهزيت له رأسي وسوا اللي قلتله عليه
أنا: عمي شهالكلام اللي قلته هذي مرتك
عمي: ونت بعد ما شبعت منها ياينا للبيت إطلع برع ورد مرتي وعيالي ردهم
يحاول يقترب مني وهو يترنح عرفت أنه شارب ومب بوعيه .. خليته وطلعت من البيت وركبت السيارة
أنا: بوديكم بيتنا عمي مب بوعيه أبد وأخاف يأذيكم
مرت عمي: هيه يا ولدي ودنا [ تتكلم بنبرة خوف وحنية مرت عمي تحبنا وايد ]
أنا: إن شاء الله
تحركت متجه للبيت
.

مريم . ~
قاعدة على المسن بغرفتي أكلم شوقيه .. ~
أنا . نك نيمي [ ميمي ] ، ما محطية توبيك ، الصورة : كوب نسكافيه
شوق . نك نيمها [ أشتاق لك ] ، ما محطية توبيك ، الصورة : قلب أحمر

.
.

أنا: شوق ملانة
شوق: شو اسويلج ؟! شوفي المسلسل
أنا: مليت شوقيه خلصته وشفت واحد غيره بس مليت
شوق: زين تعالي وياي ما بتملين
أنا: وين أيي وياج ؟!
شوق: بغرفة الشات بتستانسين وايد
أنا [ خفت والله ] : لا شوقيه تعرفيني مب مال هالسوالف
شوق: ليش خوافة محد بيعرف واللي بترمسينهم ما بيعرفونج
أنا: لا شوق مابا خلاص
شوق: كيفج ، انا بطلع من المسن أوكي
أنا: أوكي قلبوه
طلعت من المسن أنا بعد وسكرت اللاب بكبره وأنا أفكر لو أهلي دروا اني حادرة الشات شو بيصير . ~
.
.

روضة .~
نمت تقريباً من بعد الغدا بساعة لين قبل أذان العصر . ~
قمت من النوم وسبحت ع السريع ، وأترييت أذان العصر وصليت ولبست لبس الفروسية وطلعت برع
جفت ماماه
أنا: ماماه بتوديني عند الخيل
ماماه: ما أروم أوديج
أنا [ بدلع ]: يالله ماماه يالله عشان خاطري الله يخليج
ماماه: زين بشرط أوديج وأشوفج تتمرنين
أنا: أوكي موافقة
ماماه : عيل بروح ألبس عباتي وبيي
يوم راحت إكتشفت أني وافقت ع شيء أنا ما أحبه من متى روضة تخلي حد يحضر تمارينها ما أحب حد يجوفني غير المدرب وأوقات أقول للمدرب أسكت وما تتكلم عشان أنسى إنه موجود أصلاً وأبدع بركوب الخيل
ماماه: يالله ماما
أنا: ماماه أنا ما أحب
[ قاطعتني ]: بس أنتي وافقتي
أنا [ هزيت رأسي بقلة حيلة ]: أوكي
وطلعنا
كلها 20 دقيقة ووصلنا مزرعة أبوي اللي متفقين نلتقي بالمدرب فيها عسب تدربني عدل
المدرب . عبدالله . 20 سنة محترف ركوب خيل عسب جي أبويه اختاره عشان يدربني
عبدالله: أهلاً روضة هااه اليوم عندنا ضيوف
أنا: هيه ماما تبا تشوفني عسب جي يات
عبدالله : كيف وافقتي ؟!
أنا: مسكتني بالإيد اللي تعورني فرضت علي الشرط ووافقت عليها بدون وعي
عبدالله: هههه [ يطالع إميه ] شحالج عموه
ماماه: الحمدلله ونت شحالك ؟! و شحال الأهل
عبدالله: تمام هاه روضة جاهزة
روضة : جاهزة
عبدالله : عيل سيري طلعي الخيل وجهزيه عسب تتأقلمين وياه
أنا: إن شاء الله
عبدالله: بس إن شاء الله تقدر تسوي عدل وما يأثر عليها وجودج
أميه: إن شاء الله
إنقطعت عني رمستهم لأني إبتعدت عنهم . ~
دخلت إسطبل الخيول ، صوب المهرة اللي أحبها . ~
طلعتها بهدوء وأنا أمسح عليها وأهمس بإذنها : إشتقت لج وايد مهرتي ـ، شحالج ؟! ما وحشتج . ~
ركبتها بعد ما حسيت إنها مرتاحة وتباني أركبها ومشيت فيها لين برع صوب المدرب وماماه
إبتسمت لي ماماه وبدأ مدربي يدربي على قفز الحواجز .~
وهو يكرر [ بتقدرين ] وحاولت أكررها بذاتي أكثر من مرة .~

.
.



ذكرى عابرة . ~
هي .. طفلة بعمر الأربع أعوام
هو .. شاب بعمر الخمسة عشر عاماً
.
.
صحت من نومها شالت عروستها الصغيرة وهيه لابسة ملابس النوم القطنية ذات اللون الوردي .. ~
راحت للصالة وهي تعرك عيونها من النوم .. جافت أمها .. حضنتها وغمضت عيونها وهيه تتلذذ بكل أنواع الأمان والحنان .. ~
أمها : ماماه يلا نروح نتغسل
هي: لا لا مابيي
أمها: لازم حبيبتي يلا نقوم [ مسكت إيدها ] جوفي منوه يانا عشان يلعب معاج
رفعت رأسها تتطالع منوه .. ~
هو إبتسم لها ..~
هي إبتسمت بخجل وقالت: ماماه يلا بسرعة نتغسل
راحت مع أمها غسلتها وبدلت ملابسها ولبستها فستان صغير لونه أحمر ومشطت شعرها القصير وحطت لها فيونكة ع طرف شعرها
طلعت من الغرفة مستانسة راحت له و مسكت إيده وطلعوا برع يلعبون
أمها: دير بالك عليها
هو: إن شاء الله خالوه
بعد فترة
هو: رحتي الروضة
هي: هيه راحيت
هو: وشو سويتوا؟!
هي: لعبينا وايد ورسمنا بعد
هو: وناسة صح
هي [ تمشط عروستها ] : هيه
شوي وطافت فوقهم طيارة وملأ صوتها العالي المكان
هي رفعت إيدها تأشر ع الطيارة: شوووف
هو إبتسم لها: طيارة
هي: هيه طيارة
هو: تبين تركبينها
هي: هيه أبا أسير فيها لندن
هو [ مستغرب ]: لندن
هي: هيه بروح مناك
هو: بتدرسين مناك
هي [ بلا وعي ]: هيه
هو: إنزين أنا بوديج
هي [ إبتسمت له ] : أنزين
شوي ويات سيارة أبوها وبركنت حذال الباب
هي: يوم بكبر أبا أسوق سيارة
أخوها الي نزل من السيارة وسمع أخر كلمه: ماشي سواقة سيارة
هي[ بهدوء عادت كلامها ] : أبا أسوق سيارة
هو : خلاص يوم بتكبرين أنا بشتريلج سيارة وبتسوقينها
نزل أبوها وراحت له ركض
هي: باباه منصور بوديني لندن
أخوها: ماشي سيرة لندن
أبوها: ونت شو يخصك بنتي بتروح لندن صح
هي: هيه باباه بنركب طيارة وبنروح لندن وبيشتري لي سيارة وبسوقها [ وتطلع لسانها تغايض به أخوها ]
منصور + أبوها ضحكوا عليها . . ~
أبوها: إنزين يالله ندخل داخل بنقطع بيذام
هي: باباه قص لي وايد وايد أكثر منهم
منصور: وأنا
هي: أنتا بتأكل وياي
دخل أبوها وأخوها ومنصور أما هيه سبقتهم ركض للجهة اللي فيها شجرة البيذام
هي: باباه يوم بكبر هذي الشيرة بتكبر صح
أبوها: هيه حبيبتي
هي: بتم حقنا يعني
أبوها: هيه
هي: عيل يوم بكبر بيي أنا ومنصور بنأكل منها
أبوها [ ضحك ]: ع هواج يا بنتي

.
.
أرجوان . ~
هذي الذكرى راودتني وأنا قاعدة تحت ظل شيرة البيذام
كبرت وكبرت أحلامي معاي
سرت لندن وركبت الطيارة
ومحد من أخواني عارض هالشيء
وركبت سيارة وسقتها
وأخواني ما عارضوني
تدرون شو الفرق بين أحلامي واللي تحقق ؟!
الفرق أني رحت لندن بروحي
سقت السيارة روحي
ركبت الطيارة روحي
منصور محد .. ~
راح وخلاني
أختفى من الكون حولي
انقطعت أخباره عني
وما عاد عني يسأل
يا ترى هو وين الحينة ؟!

[ في هذه اللحظة سطرت تلك الأشواق التي باح بها قلب أرجوان لمنصور ولم تصل إليه مباشرة ]
يا ترا هل ستصله أم أنها ستموت بأرضها؟!
.
.
رفعت رأسي لما حسيت بذياب توه داش من باب البيت ياي من الكلية ويا صوبي
ذياب: نانا شفيج
أنا: ولا شيء [ ابتسمت له ]
ذياب: أيوا [ قعد يمي ] عيل اليوم قاعدة إهنيه
أنا: هيه الجو غرام
ذياب: هيه برودة يالله نقوم داخل الحينة المغرب
أنا: إن شاء الله
قمنا ودخلنا داخل وقعدنا بالصالة
أنا: جوري مريضة
ذياب [ عقد حياته ]: شو فيها ؟!
أنا: تعب وإرهاق ودمها شوية نازل
ذياب: تعبت عليكم
أنا: طاحت بالكلية
ذياب: أها والحينه شحالها
أنا: ع العصر جي رادين من المستشفى باباه يابنا
ذياب: زين حمد لله ع سلامتها عيل خلود أهنه أجوف سيارته برع
أنا: هيه إهنه بغرفته كان بيروح بس أبوي قاله يتم
ذياب: زين
أنا: ما قلتلي شو سويت بالكلية اليوم
ذياب: سويت الي علي سلمت البروجكت و سويت العرض وإن شاء الله ما يضيع تعبي
أنا: إن شاء الله
ذياب: خلاص يعني بالأحد بنروح لندن
أنا: هيه جي متفقين
.
.
بعد جم دقيقة أذن المغرب ورحت أصلي والشباب راحوا يصلوا مع أبوي بالمسيد
بدور وديم قعدوا بالصالة أما جوري قالت أنها بتنام ونالوه رجعت بيت خالتها من مساعة
رحت أقعد بغرفتي روحي ع اللاب ، فتحت المسن جيكت ع الموجودين
جفت الكل أوف لاين ما عدا مايد ولد عمي
مايد . كاتب نك نيمه د. مايد محطي صورة حرفه وما كاتب توبيك .~
أنا. كاتبة نك نيمه مس نانا و التوبيك [ مع نانا ماحدش يضيق نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ههه ] . ومحطية صورة ايد مسوية قلب .~
ييت بكتب له بس سبقني

مايد: هلا وغلا
أنا: اهلين
مايد: شحالج منورة
أنا: هههه تمام ونتا ؟!
مايد: أنا زعلان أصلاً ، خليتيني روحي ورحتي عني نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
أنا: ههههه
مايد: جب ما أرمسج
أنا: ليش؟!
مايد: مخلتني بلندن روحي
أنا: ترا أنت دراسة
مايد: حتى إنتي
أنا: أنا خلصت كل شغلي وإنت طب غير عني
مايد: أيوا صح صح قصي علي
أنا: بنرجع بالاحد مع أهلي
مايد: صدق يعني بجوفج
أنا: هههه
مايد: والله ولهت عليج كل يوم أطوف يم باب شقتج وأتخيلج فيها خبلتي فيني لا ويقولج أترياج تظهرين أوصلج بدربي الجامعة
أنا: هههه
[ إندق الباب ]
أنا: ميود الحينة بخليك بروح لأخواني
مايد: خلاص أوكي ديري بالج ع روحج
أنا: إن شاء الله تبا شيء؟!
مايد: لا سلامتج
أنا :الله يسلمك
سكرت المسن وبطلت الباب ، طلع ذياب
أنا: هلا ذياب
ذياب: تعالي تحت أبوي يبانا
أنا: بالصالة
ذياب: لا بالمكتب
أنا: أوكي
[ وعقدت حياتي أبويه ما يطلبنا بالمكتب إلا بحالة ضرورية أو لو شيء خطير صار ]
يا ترا شو اللي صاير ؟!
.
.









آخــر مواضيعـى 0 تغغير تك نيم
0 إِنَّ رُوحِـــــــيٍ قَرَرَت " البـَوّحَ " عَن أشَـــواقِها .~
0 إسمح لي سأحكي حكاية حبنا . . [ ! ] .~
0 جكجكاتكم .. ، !
0 غرب ملاعب العالم ، .. [! ]
0 حلم راود قلبي .. بقلمي
0 تنحرم من حياتي .. تنفجع بمماتي .. بقلمي
0 حزر فزر
  رد مع اقتباس
قديم منذ /03-20-2013, 02:23 PM   #8 (permalink)

حلم قلبي غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 113860
 تاريخ التسجيل : Oct 2012
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : دار زايد بانيها
 المشاركات : 271
 النقاط : حلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud of
 تقييم المستوى : 1
 علم دولتك : flags ~
 مزاجك  : ~ MZAJA ~

شكراً: 0
تم شكره 170 مرة في 125 مشاركة
افتراضي

البوح الرابع
.
.

أرجوان .~
.
.
نزلت للمكتب انتبهت أن الكل موجود ماعدا جوري ، حمدان وحسين وديم وذياب و خلود ومرته بعد موجودة وبعد مرت عمي سالم وغاية بنتها، لفيت رأسي يمين ويسار كنت خايفة إن سهيل ولد عمي يكون موجود وأنا مب لابسة شيلة بس ما شفته .~
أنا: السلام
الكل: عليكم السلام
دخلت ووقفت يم ديمة ،
حمدان: تفضل أبويه الكل موجود
أبويه: جوري بعدها نايمة
أنا: هيه توني قبل لا أيي خطفت يم غرفتها
أبويه: زين ، اليوم جامعنكم عشان شيئين الأول إنه حرمة عمكم وعيالها ب يسكنون عندنا ه الفترة أنا طلبت من الخدم يجهزون لهم الغرف أتمنى محد منكم يزعجهم بأي شيء ولا يضايق بهم ولا شيء سمعتوا
الكل: سمعنا
مرت عمي: عيالك عيالي وعيالي عيالك محد منهم بيزعلنا ولا شيء
أنا: هيه أبويه ، غاية بعيوننا وهي أختنا
أبويه: وسهيل
ذياب: سهيل ولد عمنا
أبويه: هو بيكون بداومه الصبح يعني مارح يضايق عليكم أنتوا البنات
أنا: عادي أبويه بنلبس شيلنا يوم بنطلع برع غرفنا سهيل أبد ما رح يسبب لنا إحراج ولا يضايقنا
أبويه: جي وايد أوكي
حمدان: آمر أبويه قلت تبانا بشيئين
أبويه: هيه صح ، اليوم الصبح لما . . .
[ . . . لما دخل الشركة الصبح . .
لقا أخوه قاعد يخلص شغله . .
وما حصل حمدان
بو حمدان: عيل حمدان وين
عبدالله : راح لغاية تعبانة بالمستشفى
بو حمدان: سلامات عسى ما شر
عبدالله: والله ما أدري هو سار لهم
بو حمدان : خير إن شاء الله
وعقب الإخوان قعدوا يكملوا شغلهم . .
[ ترا غرفتهم كبيرة وايد و ب أخر الطرف محطين 3 مكاتب واحد لحمدان و أبوه وعمه . . ]
بعد فتره ..
دخل عليهم حد
هو : السلام عليكم
الكل: عليكم السلام والرحمة حياك تفضل
راح وقعد صوب مكتب سلطان [ بو حمدان ] . .
هو : عبدالله تعال إقعد معانا
[ عبدالله يا وقعد وياهم ]
هو : شحالكم خواني
سلطان [ بو حمدان ] : بخير أخوي طمني عنك
هو : الحمد لله بصحة وعافيه بس . . .
سلطان: تفضل قول اللي عندك يا علي
هو [ علي أخوهم ] : أنا ياي عشان أكلمكم إنتوا إخواني لين متى بنظل بعاد عن بعض
سلطان [ بنبرة كلها جدية ] : بس ما نحن إللي قطعناك يا علي ولا نسيت
علي : أدري يا أخوي بس أنا غلطان والظفر أبد ما يظهر من اللحم
سلطان : محتاج شيء فلوس شيء آمر ما يغلى عليك شيء
علي: لا يا أخوي أدري إن ما يغلى علي شيء الفلوس موجودة وزياده الحمد لله بس ناقصني إنتوا
سلطان: شو قصدك ؟!
علي: نرجع مثل قبل خل عيالنا يعرفون بعض خل يعرفون إن عندهم أعمام ونجتمع مثل قبل
عبدالله: نحن نجتمع في بيت سلطان كل جمعه وأحيان ببيتي
علي: تستقبلوني باجر ويا عيالي
سلطان: البيت بيتك يا أخوي
[ قام علي يسلم ع سلطان وضمه سلطان عشان يبين له أنه ما في شيء يبعد الإخوان أبد ]
.
.
.
]

حسين .~

أبويه : هذا كل الي صار باجر بإذن الله عمكم علي بييون بيتنا مع عيالهم أتمنى إنكم تستقبلون بحفاوة وما أوصيكم
أنا: يبى هو عنده عيال كبري
أبويه : أحيد عنده مريم كبر جوري ومها كبر ديمه والباقي ما أعرفهم
أنا: ما أدري ليش ماكو أولاد كبري بالعايلة ><"
أرجوان : ياي بوقت غلط هههههه
حمدان: غريبة حسين ما قلت أبا أرقد . . !
أنا [ يا هي حالة ] : قلت اليوم الخميس بتم شوية تدري يايين لنا ضيوف خل نقعد وياهم
[ أسير صوب مرت عمي ] : ولا شو الرأي خالوه ؟!
خالوه عايشة [ أم سهيل ] : ع راحتك حسون دامك تعبان طبنا مب لازم تتعب روحك عشاننا
أنا: لالا تعبكم راحة خالوه أنا اليوم بضحي بنومي وبسهر ويا غاية
[ أطالعها ] بلاعبج بلي ستيشن ولا بالأيباد بنلعب اليوم ماكو نووم
أبويه: أخافك بنص اللعبة تغط في نوومٍ عميق [ أسميه يابها بالفصيح خخخخ ]
والكل ضحك ع كلامه

أنا: زين أبويه أعلنها حرب يا أنا يا إنت تتحدى
أبويه: أتحدى لو تميت سهران تلعب ويا غاية وونستها وما رقدت ل تجوف 2000 درهم بجيبك
أنا [ وأنا فاتح عيوني وأردد ألفييييييييييييين ] : والله
الكل يضحك
أبويه: إيه شو فيك ؟! كأنك ما شايف خير
أنا: زين أبوي أتحداك [ أأشر ع غاية ] يالله سيري زهبي عمرج ولحقيني ع الصالة اللي فوق بنلعب ليين الفجر [ أطالع أبويه ] متى أخر وقت محطنه ببالك
أبويه : الساعة 2 وما بقبل بقبل 2
أرجوان: حرام أبويه هو ناش من الصبح عسب المدرسة خلها قبل
أبويه [ يفكر ] : الساعة 12 .. زين
أنا: وايد زين وو سير الحينه جهز بيزاتك وودعهم عسب خلاص باجر بيصيروا من ممتلكاتي الخاصة وواوو
الكل يضحك
أما أنا ما علي منهم سرت غرفتي وجهزت البلي ستيشن والأيباد والشرايط وكل شيء يونس عندي وناوي أطلع غاية من الجو الكئيب اللي عايشتنه
.
.
جنان . ~
لندن .. الساعة 3 ظهراً

أنا قاعدة بالغرفة مالتي أرسم . . لابسة قميص أبيض وجينز وطبعاً القميص غدا روحه لوحة فنية من الألوان هذي عادتي أحب أشخبط وايد . . الله يعينه باباتي لو شافني كذا رمة يشتريلي هذا اللي يلبسونه فوق الثياب يوم يرسمون بس ما أحب ألبسه

طق طق طق .. ~ إندق الباب
شليت الغطا وغطيت فيه رسمتي ما أبا باباه يشوفها لأنه مفاجأة له

أنا : هلا باباه حياك
أبويه: شو تسوين ؟!
أنا: مفاجأة لك باباه
أبويه [ دخل الغرفة وقعد ع سريري ] : ترسمين
أنا: هيه أرسم
أبويه: باين من اللوحة اللي ع ثيابج وع ويهج
أنا: هههه
أبويه: كم مرة أقولج لبسي شيء عسب ما أتي الألوان ع ثيابج بس إنتي عنيده مدري ع من طالعة
أنا: في مثل يقولونه [ كل فتاة بأبيها معجبة ] وأنا منهم إنت عنيد وورثت العناد حقي
أبويه [ يقوم ] : عادي أجوف الرسمة ؟!
أنا: لا مفاجأة [ أمسكه ] مفاجأة
أبويه: زين عيل أنا بروح أريح بغرفتي إذا تبين شيء تعالي
أنا: تغديت
أبويه: هيه خليت الخدامة تحطي [ يمط خشمي ] ما أدري متى تتعلمين لج طبخة تسدين فيها يوع أبوج
أنا: هههه أبويه أنا دلوعتك
أبويه : دلوعتي الغالية إنتي يالله حبيبي تعبان بنام أوكي
أنا: نوم العافية
أبويه: لا تنسى توعيني عقب ساعة عسب أصلي العصر
أنا: من عيوني


طلع أبويه ورحت للوحتي أكلمها لازم أنهيها بسرعة . . أونس بها أبويه


أرجوان .~

قاعدة أرتب مع خالوه عايشة أغراضها بالغرفة بعد ما سهيل وحمدان راحوا يابوا الأغراض
ويقولون إنهم ما صادفوا عمي سالم مما سهل عليهم الأمر

أنا: إنزين خالوه خلاص رتبت الثياب بالكبت وحطيت القرآن ع الكوميدينو يم السرير غيرنا الشراشف واللحاف أممم حطيت لج بعد ماي بالثلاجة [ أأشر لها ]
خالوه: طلعي دبة وحدة حطيها برع ما أحب أشرب بارد
أنا: إن شاء الله [ وسرت طلعت الماي ] خالوه عقب بروح أييب أكواب أوكي
خالوه : إن شاء الله حبيبتي
غاية: نانا عندي طلب
أنا: آمري الغالية عيون نانا لج تدللي إنتي بس
غاية: أبا أرقد عندج بالغرفة
أنا: أفا عليج تفداج الغرفة وراعيتها
غاية: لا أباها راعية الغرفة عقب ما أخلص من حسين بيي بنام عندج أوكي
خالوه: أسميها يا أرجوان غاية تحبج متوالفة وياج وايد حتى أكثر من ديمة مع أنها بعمرها بس تحبج أكثر منها
غاية: ما أحبها أكثر منها أحبهم نفس الشيء بس نانا غير
خالوه : سيري عند حسين يالله يترياج
غاية: زين بروح [ تتطالعني ] إترييني بالليل بنام عندج أوكي
أنا [ إبتسمت لها ] : إن شاء الله حبيبتي
وطلعت
خالوه: تعتبرج قدوتها
أنا: فديتها والله

طق طق طق ..~ الباب

خالوه: منوه
. . : أنا سهيل
رفعت شيلتي المححطاية ع كتفي ولفيتها
خالوه: حياك سهيل إحدر
سهيل : سلام عليكم [ يطالعني ] أووه ما أدري إنه حد عندج
أنا: عليكم السلام لا عادي ولد عمي البيت بيتكم
سهيل: شحالج أرجوان
أنا: الحمدلله بخير
خالوه: هاه سهيل شو بخاطرك
سهيل: ماشي إماية أطمن عليج وما ممنوع
أنا: لا ما ممنوع عيل أنا بترخص خالوه تبين شيء
خالوه: سلامتج
أنا: بعد شوي بطرش الأكواب لج
خالوه: لا إتعبين روحج
أنا: لا تعب ولا شيء

وطلعت من عندهم ورحت المطبخ غسلت كوبين
أنا : أمينة ودي هالأكواب لغرفع خالوه عايشة أوكي
أمينة : إن شاء الله
أنا: شو مسوية عشا الله
أمينة : مسوين باستا
أنا: الله باستا من زمان ما كلت باستا من إيدج والله إشتاقيت لها
أمينه تضحك ع أسلوبي
أنا: زين يالله بسرعة ودي الأكواب وردي بسرعة حطي لنا عشا بروح أجوف ديمة وجوري وأبويه جهزي كل شيء أوكي

أمينة كانت شالة الأكواب
أنا: [ شليت الأكواب ] هاتيهن بوديهم إنتي عليج بالعشا ما أوصيج
أمينة تضحك

رحت وديت الأكواب و خالوه تدعيلي وأنا أردد من وراها آمين [ من زمان فاقدة هالإحساس ] أم تدعي لعيالها من كل قلبها إن الله يحرسهم ويحميهم ويبعد عنهم كل سوء ..
رحت غرفة جوري
جفت الغرفة باااااااردة ثلج وظلام
خليت الباب مفتوح عساس يدخل شوية ضوء . .
أنا: حوري جوري يالله قومي الحينة بأذن العشاء
جوري [ تتحرك ] : قمت قمت
أنا: للحينة تعبانة
جوري: لا عادي شوية أرتحت
أنا: سلامتج يا روحي . . يالله قومي صلي وتعالي تحت قوم خالوه عايشة عندنا
جوري: صدق غريبة اليوم مب الجمعه
أنا: لا هم بيناموا عندنا
جوري: صدق عيل وناسة بيزيد أعضاء فريقنا أجوف ديمة ما يات عندنا أثاري غاية بالسالفة
أنا: جوري أنتي العاقل بليز يعني غاية وايد هادية خفي عليها إنتي وديمة أخاف تطلع من بيتنا مخبلين فيها
جوري: هههه لا ما نقدر هههه
أنا: يالله حبيبتي قومي صلي ونزلي تحت يقولج اليوم العشا باستا
جوري: ههههه وأنتي عشقج الباستا
أنا [ بإبتسامة شاقة ويهي ] : هيه وا فديت كل الباستا أموت فيهن
جوري: ههههه
طلعت من غرفتها ورحت صوب غرفة ذياب أقعد وياه .~ مشتاقة له حييييييييييييل توأمي العزيز

بعد ساعة جي تقريباً الساعة 8 ونص

حطوا العشا وأنا طبعاً تلذذت بالباستا والكل كل طبعاً بس أنا أكثر وحدة تعشق الباستا فيهم وقبل لا يبدو ياكلوا قعدت أصور الباستا اللي مرتبة بطريقة حلوة بفوني وكامي الكانون والكل يضحك علي بس أنا أعشق شيء إسمه تصوير وباستا فما بالك بإنهم مجتمعين مع بعض ههه

.
.

جنان .~

بعد ما وعيت أبويه خليته ورحت لغرفتي أحس بضيقة بقلبي . . مشتاقة لحد يضمني غير أبويه أبا حد يكون قريب مني أكثر من أبويه . . ما أبا أقول إني مشتاقة لأمي لا . . أمي أكثر وحدة أذت أبويه وأنا مستحيل أفكر أشتاق لوحده أذت قلبي أبويه قلبي وروحي وإللي يأذيه يأذيني
تميت أفكر وأفكر وأفكر وعقب رديت للوحتي أكملها .~

حسين .~

بعد ما تعشينا ردينا كلنا للصالة اللي فوق وأنا ناوي أييب 2000 درهم اللي وعدني أبويه بهم . . وفوق هذا كله ناوي أونس غاية وأونس أهلي كلهم . . حطيت البلي ستيشن وركبت القيرات . .

حطيت شريط كورة هذا المتوافر . . هههه أدري أتبارى ويا بنت بس شو أسوي كل شرايطي مال الأولاد

أبويه: يعني تتبارى ويا بنت حط شيء ثاني غير الكورة هي شو دراها بالكورة
أنا: أبويه ما عندي [ طالع غاية ] تبين ريس [ سباق ] سيارات
غايه: هيه هذا أحسن من الكورة
طبعاً الأي باد شلته ديمه تلعب أسمنها ما مخليه حقي شيء بس يفداها .~
أنا: زين يالله نبدأ وبليز قبل لا تبدو إنقسموا منو يشجعني ومنو يشجع غاية
أبويه : بنجوف منو الأفضل وبنشجعه
وبدينا اللعب
و الربشة إمتلت طبعاً بما إن ديمة ويانا مرة تشجع غاية ومرة أنا و شوية تقولها عطي رييييييييييس .. مصطلحاتها صبيانية بحته اللي يجوفها ما يقول إنها بنت . . من كثر ما إنها تقعد ويا أخواني . . نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

بعد ما خلصنا اللفة الأولى كانت باقية لفتين زيادة .. كنت أنا سابق غاية . .
ديمة : غاية عطيني بفوزج
غاية: ياليت ما عرف ألعب بيغلبني
سهيل: أفا أختي تنغلب لالا عطيني بفوزج عليه
أنا: لا ماشي خلوها هي تلعب
ديمة: أبويه عادي نلعب بدالها صح
أبويه: هيه عادي لعبي بدالها دامها ما تبا
أنا: زين بس عطيها الأي باد تلعب

طبعاً يقولكم أرجوان هادية واايد ويالسة تصورنا يمين يسار . . حماس ديمة . . أبوية . . ذياب . . والكل ما غفلت عن واحد منا . . وإذا حد إنتقدها تقول
أرجوان : للذكرى عقب برويهم عيالكم يضحكون عليكم
الكل ضحك ع عبارتها
لعبت الريس هذا ويا ديمة وسوتها بنت أبوها وغلبتي يوم أقولكم حركاتها شبابية مب بناتية
وعقب سهيل وحمدان إتباروا وحمدان غلب سهيل والفرق بس كذا ثانية ..
وعقب غيروا الشريط للكورة والحماس بزيادة

خاصة ويا ديمة اللي كانت تبا تلعب كورة بس محد عاطنها مجال

لين ما يات الساعة 11:50 محد كان تام غيري والشباب
البنات كل وحدة راحت ترقد نانا وجوجو حتى خالوه عايشة من مساعة راقدة
جفت ديمة تتطالعنا وهيه لامة إيدها وع ويهها مرسومة ملامح العصبية
أنا ضحكت ع شكلها

ديمة [ بعصبية ] : ما يضحك ما يضحك
أنا: إلا يضحك هههههههههههههههههه
حمدان: [ يودر القير ] تعبت خلاص أووف بسير أرقد
سهيل: هههه باجر الجمعة ورانا صلاة لازم نقوم من وقت
أبويه: [ يثاوب ] ديمة باجر ب تلعبين يالله سيري رقدي
ديمة: بسير أرقد أحسن لي تصبحون ع خير
الكل: ونتي من أهله

أنا: إنزين أنا ما فيني رقاد شو أسوي ؟!
أبويه: [ يطالع ساعته ] الحينة الساعه 12 يالله شو خفاش تساهر بالليل سير إرقد
أنا : ال 2000
أبويه : إبشر باجر هم عندك

قمت وبست رأسه وقلتلهم
أنا: تصبحون ع خير

وسرت أرقد وأنا أفكر أسميني إستانست من اللعب مع خواتي وسويت لهم جو ربشة .~
عمرها ما همتي الفلوس كثر ما همني
الحماس بعين غاية وهي تلعب وعقب يوم توهقت وما عرفت تغلبني
والحماس عند ديمة وعصبتيها يوم ما لعبت كورة
الوناسة بعين نانا وهي تصور
والضحك اللي ضحكته جوري مع إنها تعبانة
الفخر اللي بعيون أبويه وهو يجوفنا مع بعض









آخــر مواضيعـى 0 تغغير تك نيم
0 إِنَّ رُوحِـــــــيٍ قَرَرَت " البـَوّحَ " عَن أشَـــواقِها .~
0 إسمح لي سأحكي حكاية حبنا . . [ ! ] .~
0 جكجكاتكم .. ، !
0 غرب ملاعب العالم ، .. [! ]
0 حلم راود قلبي .. بقلمي
0 تنحرم من حياتي .. تنفجع بمماتي .. بقلمي
0 حزر فزر
  رد مع اقتباس
قديم منذ /04-22-2013, 10:33 AM   #9 (permalink)

 


الصورة الرمزية الملاك الأزرق

أنثَى خورآآفيّــة :P

الملاك الأزرق غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 65146
 تاريخ التسجيل : Nov 2008
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : البَحَرَْْْ .."
 المشاركات : 1,229
 النقاط : الملاك الأزرق has a reputation beyond reputeالملاك الأزرق has a reputation beyond reputeالملاك الأزرق has a reputation beyond reputeالملاك الأزرق has a reputation beyond reputeالملاك الأزرق has a reputation beyond reputeالملاك الأزرق has a reputation beyond reputeالملاك الأزرق has a reputation beyond reputeالملاك الأزرق has a reputation beyond reputeالملاك الأزرق has a reputation beyond reputeالملاك الأزرق has a reputation beyond reputeالملاك الأزرق has a reputation beyond repute
 تقييم المستوى : 1
 علم دولتك : flags ~
 مزاجك  : ~ MZAJA ~
 SMS :

إلهِي إجْعلنا كَـ قطراتِ المطر أينما وقعَت نفعتْ .. ♥

شكراً: 387
تم شكره 186 مرة في 115 مشاركة
افتراضي

مرحبااا السااع بأهل الإمارات الذووق , نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

:
موضوعِك |
ترتيب + تنسيق + تسلسل الأحداث = نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
رووعة الرواية .. أستممري خيتوو ( حلم قلبي ) إحنا متابعينك نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
:

لِك تقييم + نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة








آخــر مواضيعـى 0 [فستان أنجيلينا] .. قصة قصيرة مترجمة للكاتب جارلين واتسن
0 حلى الكآسآت ..
0 كتاب : أرآكَ على القمـة ،! للكاتب زيج زيجلر
0 رقتي مَآلهَــآ مَثيل "$ || آزيآء نآعمَة
0 القَهْوَةْ المَالِحَة ..!
0 الطفلة المُسلمة ومُدرّستَهَآ المُلْحدة ..!
0 بُســـتآن الدُنيآ .,
0 أيّـهآ الأمل مـآأوسعكـ ..!
  رد مع اقتباس
قديم منذ /04-23-2013, 08:35 AM   #10 (permalink)

حلم قلبي غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 113860
 تاريخ التسجيل : Oct 2012
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : دار زايد بانيها
 المشاركات : 271
 النقاط : حلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud of
 تقييم المستوى : 1
 علم دولتك : flags ~
 مزاجك  : ~ MZAJA ~

شكراً: 0
تم شكره 170 مرة في 125 مشاركة
افتراضي

البوح الخامس
.
بدور . ~
قمت ع حس خالد وهو يوعيني
خالد: يلا بدوور الحينة بيأذن الظهر وأنتي للحينه راقدة
أنا [ ارد أغمض عيوني ] : أحس بكسل رهيب
خالد: يمكن عشان المكان متغير عليج ترا أمس نمنا ببيت أهلي
أنا [ أفتح عيوني ] : لا حبيبي أحس بتعب بس لا تحاتيني
خالد: ليش حبيبي شو فيج ؟!
أنا: أحس بدايات زجام رأسي يعورني [ أغمض عيوني وشوي وبصيح ] أكره هالشعور ما أحبه
خالد : قولي الحمدلله ع كل حال قومي تغسلي وأنا بسويلج عصير ليمون ينشطج
.
إبتسمت له ورحت تغسلت و كنت بصلي بس أتذكرت إني مصليه الفجر لأني أمس بالليل كذا مرة أقوم
كنت بطلع من الغرفة بس خفت هو يعصب ولا يقول شيء عسب أخوانه بالبيت
فتميت شوية وعقب دخل إبتسم لي و يا صوبي بالعصير
.
خالد : يالله حبيبي إشربي
أنا [ شليت العصير وشربت شوية ] : الحمدلله
خالد: مب جي .. كامل يالله
أنا: ما يصير أشرب وأنت ما تشرب
خالد: عقب بشرب حبيبي بس إنتي إشربيه كامل
شربت العصير وأنا من داخلي مستانسة ع ريلي
خالد: اليوم لمه أعمامي ببيتنا
أنا: هيه سمعت عمي أمس
خالد: خلج مع خواتي أوكي
أنا: إن شاء الله
خالد: أقرأ بعيونج التعب
أنا: خالد تعبي نفسي مب جسدي
خالد : بسم الله عليج حبيبتي شو فيج ؟!
أنا: خالد مب حاس إنه صار لنا 3 سنوات من عرسنا وللحينه مايانا ياهل
خالد: بدوري حبيبتي هذا نصيبنا ما يصير نعترض ع نصيبنا
أنا: والله خاطري بياهل . . أشله بيدي أضمه لصدري . . ألاعبه وأسهر معاه . . أشوف التعب بعيوني وأقول فداه . . خالد والله بخاطري الياهل
خالد: أدري حبيبي بس ها أمر الله ومحد يعترض ع أمر الله وبعدين حبيبتي في ناس صار لهم 10 وماياهم ياهل
أنا: خالد إنت مب بخاطرك ياهل يزقرك باباه
خالد : شعور حلوو والله بس حبيبتي لازم نرضى بحكمة ربج
أنا: زين خالد خلنا نراجع المستشفى
خالد [ تنهد ] : بدور لا تنسي إنا راجعنا من زمان وقالت لنا الدكتورة إنه مافي عيب لا فيج ولا فيني
أنا: بس حبيبي دخيلك تكفى طلبتك خل نراجع مرة 2 يوم بنسافر لندن بنروح إهناك
خالد: زين حبيبتي بروح معاج [ وإبتسم لي إبتسامة طمنت قلبي ]
أنا: حبيبي لو ما صار عندنا ياهل ؟!
خالد: بتم وياج العمر كله بياهل ولا بدون ياهل . . أنتي القلب إنتي الجرح إنتي الغلا كله
أنا: محد مطمن قلبي غيرك والله
خالد [ لمني ] : فديتج والله وبسج من التفكير والله التفكير إييب المرض

وعقب دقايق رحت زهبته للصلاة وبخرته وعطرته
.
.
سلطان .~
أنا بالسيارة وواقف جدام المسيد وأرمس القلب . . ~
.
أنا: حبيبي إسمعيني
سمية : يعني بتروح بيت عمك
أنا: هيه بنخلص صلاة وبنروح إهناك ع طول
سمية: لا تروح
أنا [ !! ] : سمووي قلبي ليش ما أروح فشلة عمي عازمنا ومن زمان مقاطعينه لازم أروح
سمية: زين وأنا شدراني يمكن وحدة من بنات عمك تتطالعك
أنا [ فدييييييييييتها يا نااس ] : تغارين
سمية : . . . . [ سكتت وصرت بس أسمع صوت أنفاسها ]
أنا [ إنرسمت إبتسامة ع شفاتي وغمضت عيوني وأنا أستمتع باللحظة وعقب قلتلها ] : عيوني إنتي محد بيملي عيني غيرج والحينه بنزل المسيد إنزين
سمية: من تطلع من المسيد رمسني
أنا: من عيوني وإنتي روحي إقري سورة الكهف ووصلي أنزين
سمية : إن شاء الله
أنا: ربي يحفظج
وسكرت عنها ونزلت المسيد أصلي
.
.
أرجوان .~
قمت ع حس حد يتحرك يمي ويوعيني
.
. .: نانا يالله قومي اليوم الجمعة
بطلت عيوني وأجوف غاية توعيني
.
أنا: غاية شفيج خليني نايمة
غاية: نانا الحينه الساعة 12 شوي وبيأذن وبييو الرياييل من الصلاة
[ أوييييييييه الساعة 12 وانا للحين نايمة !!! ] .~
قمت بسرعة بسرعة أدور ملابسي اليوم اللمة ببيتنا سرت طلعت بدلة ذهبية وفيها ورود حمرا . قصيرة توصل لفوق الركبة . . حطيتها ع الكرفاية. . البدله قصيرة عقب يوم بطلع متسبحة بجوف شو ألبس وياها . . ~
كنت بطلع أكسسواراتي بس قلت عقب إنه بلبس ذهب اليوم والذهب مالي محطته بغرفة أبويه عشان محد يشله . . ~
ورحت أسبح [ وإنتوا بكرامة ]
.
.
نالوه .~
أمس نانا عزمتني ع بيتهم تقول إن قوم أعمامها بييون وعازمتني إنه اتعرف ع بنات عمها وبالمرة أقعد وياها . . من يوم يومها ما تحب جمعات الأهل وأغلب الأحيان تقعد شويه وعقب تروح عنهم وتكلمني بالفون أو المسن بس اليوم هي تباني أكون وياها .. أصلاً صار لها فترة طويلة قضتها بلندن وياي بدون لمة أهلها .~
طلعت من الغرفة أجوف لو أحمد موجود . . جفته توه ياي يطلع من الباب
.
أنا: أحمد
لف ع ورا : هلا منال
أنا: تقدر بعد الصلاة توصلني بيت أرجوان
أحمد[ إبتسم لي ] : إن شاء الله إنتي تجهزي ومن أخلص صلاة بمرج
أنا: مشكور والله
أحمد: ما بيننا هالشيء

.
إبتسمت له بإمتنان هو عكس أمه . . رحت غرفتي ركض أجهز قبل لا خالوه تجوفني وتمنعني من الروحه . . ~
.
.
مايد .~
.
الساعة تقريباً 8 الصبح بلندن . .
المكان : حديقة قريبة من السكن ماله . .
الجو : بارد جداً خاصة إنه الفجر كان طايح ثلج . .
أنا قمت من نومي من الصبح أصلاً أنا لحقت أرقد شوو !!
صورتها معذبتني . . و أمس يوم كلمتها تعذبت زيادة . . ~
إشتقت لها وايد . . ما أخبي عنكم أيه أحبها وأعشقها بس ماسك روحي لأنها بنت عمي ونحن بغربة
أتريا الوقت يمر عشان أرد البلاد وأطلب يدها من أبوها .~
آه يا أرجوان كيف غيرتي كياني قلبتي حالي . . وين مايد اللي سيدة والكل يعيب عليه . . أنه ما عمره لف لبنت ولا عمره فكر يرمس بنت . .
بس هذي غير هذي بنت عمي الغالية اللي مستحيل تكون مثل باجي البنات المايعات . .
متى يمر الوقت عشان تردين لندن وتكوني تحت نظري . . وأشبع من شوفج . . ~
خل أرد الشقة أحسن لي الجو بارد إهنه وأنا طبعاً لابس خفيف . . لو أرجوان إهنه جان هزبنتي من الخاطر . . ~
فديت هالطاري بس
.
.
بعد الصلاة ببيت عبدالله .~
عذبة . ~
بعد ما صلينا الظهر
لبست جلابية طويلة لونها أزرق سماوي ..لفيت شعري بربطات صغار . . ولبست أكسسوارات تتناسق مع اللون . . وطلعت نعالتي الزرقاء السطاحية لأنه ريلي بتعورني لو لبست كعب
طلعت شيلتي + عباتي وجهزتهم
لفيت لعلاية . . ~
جفتها لابسة
مخور برتقالية طالعة كشخه عليها ولامة شعرها ع فوق ومحطيه تاج صغير رافعة فيه قصتها . . ولابسة أساور برتقالية بيدها اليمين . . وشالة عباتها وشيلتها بيدها عسب تلبسهم برع
علايه: يلا خلصتي
أنا: هيه [ وقعدت ع السرير ]
علايه: ريلج تعورج
أنا: لاا [ قمت ] يالله بلبس عباتي وبنطلع
علايه : أوكي
ولبسنا العبي والشيل وطلعنا برع نجوف لو أبوي ياا من الصلاة ولا لا ؟!
جفت برع ماماه تعدل ملابس ريماني اللي كانت لابسة قميص بربري كت يوصل لين تحت الركبة بشوي وتحته لابسة هيلاهوب بيج كان مبين شكلها الكتكوت .~
وحذالهم روضة اللي كانت لابسة قميص طويل بربري و تحب بنطلون بيج وشيلة بربري
أنا: ماماه باباه مايا
أميه: لا حبيبتي بعد شوية بيوصل
روضة: زين ماماه عادي عقب نروح صوب الخيل
أميـه: رواضي نحن رايحين بيت عمج
روضة [ تترجاها ] : ماماه عشان خاطري عقب ما نخلص بنروح صوب الخيل
. . : خاطرج غالي رواضي عقب ما نخلص من الغدا بنقول لعمج نروح صوب المزرعة وبنتم لين باليل كله ولا رواضي الغالية
جفت كيف ماماه ابتسمت يوم سمعت كلام أبويه . . ورواض تشققت من الوناسة
علايه: باباه نغاار
أبويه: كلكم غالين ع قلبي فديتكم
إميـه: يالله نروح
أبويه: جاهزين
الكل: هيه
أبويه: عيل يالله نروح
.
.
وصف لبعض شخصيات روايتي بلبسهم باللمة . ~
أرجوان .~
لابسة بدلة ذهبية وفيها ورود حمرا وتحتها هيلاهوب . . لابسة سلاسل ذهبية مختلفة الطول حول رقبتها . . وحزام ذهبي عبارة عن سلاسل نفس اللي برقبتها لافتنه بنص البدلة . .
.
ومحطية أساور ذهبية بيدها . . لابسة بوت طويل لين تحت ركبتها بشوي لونه ذهبي مفتوح من تحت كموديل . . محطية بلاشر وردي ع خدودها وروج أحمر . . ومخلية شعرها مفتوح . .
.
جوري .~
لابسة نفس بدلة أرجوان بس ألوانها العكس يعني البدلة حمرا وفيها ورود ذهبية . . لابسة سلاسل نفس أرجوان والحزام نفسه [ مطقمين ] بس هي لبست أساور حمرا بيدها والبوت لونه أحمر بس نفس موديل بوت أرجوان . . وشعرها رفعته من جدام بتاج ذهبي مع أحمر ومن ورا خلته مفتوح . .
.
ديمة .~
لابسة قميص مرسوم عليه حلاوة بأشكال مختلفة كت و جينز أزرق فاتح رافعه شعرها البوي من جدام بتاج خذته من جوري ومن ورا خلته مفتوح وواصل لنص رقبتها نفس ما قلت من قبل . . مب لابسة ولا أكسسوار ولا محطية أي شيء بويهها . .
.
ذياب .~
لابس قميص أحمر طويل وجينز أزرق غامق . .
.
حمدان وسهيل .~
مطقمين لابسين كندورة كاكاوية وغترة بيضاء [ عصامة ] . .
.
حسين .~
لابس كندورة بيضاء بدون عصامة . .
.
غاية .~
لابسة جلابية فخمه لونها أخضر وأحمر وأصفر خليط يعني . . وفيها حزام بالوسط . . لبست معاه أساور بنفس الألوان . . رفعت شعرها كامل ع فوق ورتبته لها أرجوان بقباضات صغيرة بنفس لون ملابسها . . ما رضت تحط أي شيء بويهها إكتفت بحجل خفيف بعيونها . .
.
.
أرجوان .~
بعد ما لبسنا وكشخنا وطبعاً محد لبس شيلة عسب الشباب بيكونوا بالميلس الخارجي والحريم بيكونوا داخل . . ~
واقفة ع رأس أمينة والخدامات أطالع الغدا . . البنات سارو عند أهل عمومتي اللي صار لهم تقريباً ربع ساعة من وصلوا . .
.
أنا: أمينة كل شيء زاهب ما أبا أي نقص
امينة : كل حاقة متل ما أتفقنا . .
أنا : زين عيل إبدوا غرفوا الأكل وودوا للشباب أول عقب للحريم الرياييل ما يصبرون مثلنا
أمينة : إن شاء الله . .
طلعت من عندها من ورا بدون ما أمر من الصالة وسرت فوق غرفتي أتعطر . .
.
وقفت جدام المرايا أطالع روحي وأتأكد كل شيء فيني أوكي
. . : حلووة حلووة
أطالع ذياب من المرايا: أدري حلوة ماله داعي تقولي
ذياب: ما أروم على الواثق
أنا: واثقة غصب عنك أصلاً هم يقولون لك حلو عسب إنت تشبهني
ذياب: ها ها ها [ يقولها بسخرية ]
أنا: يالله أحدر عند الرياييل بيحطوا الغدا الحينه
ذياب: زين بنزل من ورا وبروح الحريم تحت . . بس نانا عقب برد غرفتج بسبح قبل لا أروح ألعب كورة السخان بغرفتي خربان ونسيت أخبر أبويه . .
أنا: أوكي يالله روح تغدى أنا بنزل للحريم
ذياب: أوكي تومي
إبتسمت له ذياب متعلق فيني أكثر . . يرتاح لي أكثر ويفتح قلبي لي أكثر . . عشان جي ما رضى يقول لحمدان ولا لحسين إنه يسبح عندهم عشان هو معاي أكثر . . فديتك توأمي الغالي .~
نزلت من الدري يوم وصلت لنص الدري حسيت كل الأنظار علي أمبيه ما أحب هالشعور . . لمحت وحده تهمس بإذن وحده ثانية [ باين إنها أمها ] وعقب بوزت شكلها نازعتها
.
خالوه عايشة [ مرت عمي ] : تعالي يمى سلمي ع هلج
أنا: السلام عليكم
الكل : عليكم السلام
ديمة [ سحبت وحده ]: هذي أرجوان أختي العودة . . [ تتطالعني ] أرجوان هذي مهوي بنت عمي علي اللي بصفي
إبتسمت لها : يعني زاد حزب الشطانة عنصر يديد [ أطالع مها ] مها باين عليج هادية حذاري يخربونج وينها أمج
إشرت ع وحدة وسرت لها : سلام عليج عمووه
أم مها : عليج السلام شحالك يمييه
أنا: الحمدلله زينة . . عمووه ترا الله يعينج ع ديمووه بتخرب بنتج بتستوي شيطانه
ديمة: نانا [ بعصبية ] بس عاد
الكل يضحك
إنتبهت أنه البنت اللي كانت تهمس يوم نزلت واقفة يم أم مها
أم مها : هذي مريم بنتي بنت عمج علي
أنا هزيت رأسي
وسلمت ع مرت عمي عبدالله . . وبناتها وعقب قعدت يم بدور اللي مستحيه
إندق الجرس
أنا: بروح أخليهم يحطوا الغدا الرياييل تغدوا من زمان
خالوه عايشة : أنا بروح خلج قاعدة
شوية جفت نالوه داخله فقمت لها وحضنتها
أنا: نالووه والله لو كنتي مب ياية كنت زعلت منج
نالوه: وأنا أقدر ع زعلج قولي زين خالوه ما جافتني وأنا طالعه
أنا: أحسن
نالوه: ههه
عقب حطوا الغدا وتغدينا وطبعاً اللي تسولف واللي تضحك . . خاصة ديمة اللي انشغلت بالسوالف مع شلتها بالسكول . .
.
.
مريم .~
أووف هذي المايعة صار لها مدة جدامي مادري ع شوو لابسة هاللبس القصير هي وأختها تحسب روحها ياهل شوو !!
لو أنا قلت بلبس جي كان قصوا رقبتي . .
.
.
جوري .~
بعد ما بدور سارت غرفتها عساس إنها تعبانة والله باين بويهها وتقول ما فيني شيء حريم أعمامي أصروا عليها تروح ترتاح وسارت
قعدنا ع طرف بالصالة نسولف أنا نانا ونالوه
إتفقنا نروح الحديقة اللي ورا نتشمس ههه أقصد نتمشى
أرجوان: أنا بروح غرفتي وبيي بلبس عباتي عشان لو شيء شباب برع ما يجوفونا
أنا: ييبي لي انا بعد شيلة وعباه
أرجوان: أوكي [وقامت ]
مريم : عادي أسير وياج
[ أول شيء كلنا إستغربنا حتى أرجوان بس عقب قالت لها ]
أرجوان: تعالي حياج
وساروا مع بعض
نالوه: تصدقين خالوه متصلة فيني بس أنا سافهتنها ما أرد عليها
أنا: عن تنازعج
نالوه: عادي ما عدت أهتم تدرين بالأحد ولا الأثنين بنرد لندن فليش أضايق بروحي
أنا: هيه أدري بس بعده أبويه ما أكد علينا لو كلنا بنسير ولا لا . .
نالوه: تعالو كلكم بنستانس بنمشيكم وبنراويكم مغامراتنا بلندن
أنا: هههه وعندكم مغامرات بعد
نالوه: هيه عيل شو ؟!
أنا: عيل بتألفون كتاب مغامرات نانا ونالوه بلندن
نالوه: هيه أصلاً كنا مقررين بس تدرين مشاغل الدنيا لهتنا
انا: احينه مشاغل الدنيا لهتج هااه وما لهتج عن مغامراتج
نالوه تضحك وضحكت وياها

.
.
ديمة .~
قعدت أنا ويا التوأم عذبة وعليا ومها وغاية. . وأخت مها الصغيرة ميرة [ اللي أضفت روح حلوة ع القعدة ]
.
عذبة : أبويه واعد روضة يوديها صوب المزرعة اليوم
أنا: صدق [ بوناسة ] وأخيرأً بجوف خيل أختج
غاية: ونتي تعرفين للخيول
أنا: لا لا ماعرف بس ما يحتاي رواض بتعلمني
علايه: جان علمتني قبل
أنا: تراج ما طلبتي منها أنا بعطيها من ذاك الزين وبتوافق
مها: شو ذاك الزين ؟!!
أنا: بمسك عليها شيء وبهددها هههه
الكل: شريررة . . !!
ميره: مهووي بقعد بحضنج
مها: حبيبتي قعدي يمي انتي كبيرة
ميرة: أنا مب كبيرة انا [ بدلع ] بيبي
أنا: أبوووووووووي البيبي [ فتحت حضني ] تعالي فديتج تعالي
[ يات برزانة وتمشي بدلع وهيه تحرك إيدها يمين ويسار وعقب قعدت ع ريلي ] !!
مها [ منصدمة ]
أنا: بلااج ههه ؟!!
مها: والله لو ببيتنا وقالت لي بقعد بحضنج وما رضيت وحد قالها تعالي عندي بدال مها بتعاند ما بترضى تسير
أنا: فديتها حبتني يعني واافديت الغلا
ميرة [ تدق خدي ] : شو أسمج ؟!
أنا: ديمة عيوني
ميرة: ديمااه انا أحبج [ وتبتسم بحيا ]
أنا: وأنا بعد أحبج [ وأبوسها ]
ميرة: تعالي بقولج شيء
أنا: قولي !!
ميرة [ تقرب من إذني ] : أبا الحلاااو اللي على القميص وايد أحبه عطيني بليز
أنا ضحكت من القلب أثاري الحب مب لله . . للحلاااااااو
أنا: ميرااانه هالحلاااو مرسووم مب صدقي عقب بوديج غرفتي وبعطيج أوكي
ميرة [ بوزت ] : بروح عند ماماه أحسن لي
مها: هيه روحي والله أحسن لج
وسارت وهي مبوزة . .
.
.
أرجوان .~
بعد ما ركبنا الدري أنا ومريم . . دخلنا غرفتي وقعدت ع سريري
شليت فوناتي اللي كنت ناستنهم . . جيكت ع الأي فون ما في شيء يديد بس تنبيهات التويتر .. وجيكت ع البيبي جفت نالوه متصلة فيني مرتين أكيد يوم كانت واصلة البيت . . جفت مس كول من ذياب بعد . .
فريت الفون مرة 2 ع السرير يم مريم وسرت صوب الكبت أطلع لي عباة
طلعت عباة مفتوحة ولبستها سكرت أول فصمة بس وخليت الباجي مفتوح . . طلعت شيلة سادة ولفيتها بإهمال ع شعري
أنا: مريم بتين وياي غرفة جوري ولا بتين
مريم: هيه بعيدة عن الدري
أنا: هيه شوية أخر شيء
مريم: لا روحي أنتي ويوم بترجعي تعالي حقي
إستغربت من ردها بس ما إهتميت كيفها والله سرت غرفة جوري وطلعت لها عبادة سادة مفتوحة وسحبت أول شيلة شفتها كانت سادة . . وطلعت من الغرفة
شهقت يوم تذكرت إنه ذياب يبا غرفتي عسب يسبح . . أكيد داق عشان هالشيء . . مشيت لغرفتي وأنا أدعي أنه ما يكون موجود . .
بطلت الباب ويوم جفت ذياب واقف وهو لابس كندورة نوم وماسك بإيده الفوطة وشعره يقطر ماي . . يطالع مريم بصدمة
غمضت عيوني كله مني المفروض ما كنت أخليها . .
أنا: مريم يالله تعالي ننزل تحت
ذياب: هاي منووه
أنا: هاي بنت عمك مريم يالله مريم ننزل قبل لا حد يشك إنكم كنتوا مع بعض بروحكم يالله
ذياب: هاي كانت تفتش فونج وتدعي عليج أنه محطيه قفل
عقدت حياتي تفتش فوني شحقه !!!
مريم [ بخوف ] : والله كنت بس بلعب والله
أنا: زين حصل خير يالله بننزل تحت ذياب ترا نحن بنروح الحديقة
ذياب: أنا بروح برقد العصر وعيني عشان اصلي وأسير ألعب كورة
وطلع . . عقب رحت لبي بي وشليته وفريت الأي فون بالدرج . . وطلعنا
رحت صوب البنات [ جوري ونالوه ]
أنا: يالله نروح برع
جوري [ شلت عبايتها والشيلة ولبستهم ]
أنا: عن أذنكم نحن بنروح برع نقعد
ديمة: نحن بنروح معاكم ما يصير تروحون بروحكم
أنا: زين يالله بتروحوا
ميرة: أنا أنا
رحت صوبها
أنا: بتروحي معانا
ميرة: هيه برووح
أنا: زين حبيبتي
أمها: خلوها إهنه بتعبكم تراها شيطانه
أنا: عادي خالوه عندنا وحده من نفس الشطانة بتتفاهم وياها [ وأطالع ديمة ]
ديمة: زعلانة [ وبوزت ]
وضحكوا عليها
وعقب إستأذنا من الكبار وطلعنا برع [ أنا . . نالوه . . جوري . . ديمة . .غاية . . عذبة وعليا . . مها . . وميرة الصغيرة ] أما الباقي تعذروا بالحر ‘ ،
طلعنا من ورا ومشينا ورا البيت كان الجو مغيم شوية وفي برودة . .
غاية : أنا برجع داخل بييب لي شيلة وبيي
أنا: اوكي عيل تعالي من جدام البيت لأنه بعد شوية بنروح إهناك
غاية: أوكي [ وراحت ] . .
جوري [ تكلم عذبة وعليا ] : ليش ما يبتوا خواتكم
عليا: مزعجات وزعلانات وحدة تبا الخيل والثانية تبا المزرعة عشان البانشيات
أنا: الله خيل
عذبة : هيه روضة تركب خيل وأبويه ياب لها الخيل من كم شهر وتتدرب ع ركوبه ما تدرين ؟!
أنا: لاا يمكن عشان أنا بلندن عسب جي
ديمة: تبين تسييرين تصورينه صح
أنا [ أطالعها بنظره ]: عفية عليج هاي اللي حاسة فيني
نالوه: يالله نروح جدام بنقعد . .
[طبعاً جدام زارعين وجي ومسوين مثل القعدات حتى ورا زارعين بس ما محطين قعدات ]
أنا: أوكي
ورحنا ويوم وصلنا سمعنا حس واحد يرمس [كان قاعد ع القعدة وعاطنا ظهره ]
. . : حبيبي عاد فرديها . . [ سكت ورد يرمس ] حبيبتي والله ما شفت حد من بنات عمي والله محد ليش ما تصدقيني . . يا عمري إنتي والله ما شفت يعني لو شفت ليش بكذب عليج هااه بقولج شفت . . سمووي أحبج [ قالها بطريقة رومنسية خخخ ] .. سمووي يعني هاا اللي كنتي تتريينه كلمة أحبج . . وأنا مب بس أحبج أعشقج ودي بقربج متى نعرس
أطالع البنات وأنا ماسكة ضحكتي بالقوو
مها: ها سلطان أخوي يرمس مرته سمية وهم مالجين
ديمة: حسبالي بس حبيبته
أنا: ههههه شكله يحبها وايد وهي تغار عليه ما تشوفونه يحلف لها إنه ما جاف بنات وهيه شكلها تقوله لا تكذب
مها: هيه هو يحبها وهيه تغار عليه وايد [ بابتسامة ] الله يوفقهم
الكل [ بصدق ] : آمين
صديت له يوم قال
سلطان: يالله الغلا صار لي نص ساعة وأنا برع بروح داخل . . هيه بروح داخل أخاف حد من البنات إتي وتعصبين علي بروح أقعد مع الشباب . . يعني حبيبتي كيف تبيني أرمسج جدام الشباب فشلة . . زين حبيبي مرة ثانية برمسج جدامهم بس عاد مو تقولين لي قول أحبج هااه . . ههههههههههه يالله مع السلامة
[ يوم قام لف ع ورا يوم سمع حد يضحك لأنه مهوي وديمة إشتغلوا بالضحك ]
سلطان [ بصدمة ] : إنتوا من متى إهنيه
ديمة: من حبيبي إفرديها ههههههههههههه
أحاول أمسك روحي : ديمة عيب إسمح لنا ولد العم
سلطان: أكيد إنتي توأم ذياب خبروني عنج
أنا: هيه توأمه بس ترا مأخذ الحلا كله مني
الكل يضحك
سلطان: هيه هيه أنا قلتله أنت الحلا مأخذنه من أختك بس هو مب مصدق
أنا: شحالها سمية
سلطان: تمام الحمدلله
أنا: عاد لا تخبرها إنك شفتنا عن تعصب هيه بس فكرة إنك تشوفنا زادت غيرتها كيف لو عرفت إنك كلمتنا
سلطان: هيه والله يالله عن إذنكم
ديمة : إذنننا وعيينننا . . خخخخ
سلطان: إنتي الياهل تتمصخرين علي
ديمة: أنا من ياهل أنا عمري 17 سنة يدتك الياهل
سلطان: بس ترا مب مبين انا عطيتج 11 ولا 12 . . الله يخليج لشبابج
ديمة: ثانكس ثانكس إنك صغرتني يالله فارق نبا نقعد
سلطان: أيا الياهل
أنا: إسمح لنا هاي لسانها فالت
ميرة [ توها تنتبه ع سلطان ] : سلطاااااااااااني
سلطان: عيون سلطاني [ يفتح حضنه ] تعالي
وتروح له ركض ويشلها وباسها . .
سلطان: أنا بشلها وياي عند الشباب خبروا امي عن تحاتيها
أنا: إن شاء الله
وساروا
مها: تراه متعلق فيها وايد حتى هيه
أنا: هيه وايد
وقعدنا نسولف ونسولف ونضحك ويات غاية وقعدت ويانا وعقب أذن العصر وسرنا صلينا
وعقب رحت غرفة خالد أشوف بدور . .
دقيت الباب وطلع خالد
أنا: إنت إهنه سوري حسبالي إنت تحت
خالد: لا بدور تعبانة شوية وقعدت معاها
أنا: شوفيها ؟!
خالد: زجام ومحمومة ولا راضية تروح المستشفى
أنا: زين عطها بندول وشوفها لو ما نزلت حرارتها وداها غصب عنها
خالد: ترا ما عندي
أنا: ويت بييب لك
ورحت غرفتي شليت بندول ورديت عطيت خالد
أنا: لو صار أي شيء طارئ خبرني
خالد: إن شاء الله مشكورة
أنا [أ دزه داخل ] : روح لمرتك ما بيننا شكر
خالد يضحك : تدزيني يا مسودة الويه
أنا: هههه فديتك والله إشتقت لك من زمان ما دزيتك
خالد يضحك ودخل داخل
كنت بنزل تحت بس تذكرت إنه ذياب قايل يباني أوعيه
رحت غرفته ودخلت ع طول بدون ما أدق الباب
جفته لابس لبس الرياضة ومتكشخ ويالس يرفع شعره بالجل ألقى علي نظرة وعقب رد يكمل شعره
ذياب: هذي اللي بتوعيني
أنا: ذيابي عمري حياتي سوري والله نسيت
ذياب [ ببسمة ] : عمري ما أزعل منج [ يسكر الجل ويرده مكانه ] حمدي ربج إني ما نمت وقمت ع طول
أنا: عيل الحمدلله
ذياب: ههه أي شيء أقوله لج تسوينه شوو !!!
أنا: هيه مو توأمي أكيد بسمع كلامك
ذياب: فديتج والله
أنا: يالله سير لربعك
ذياب [ سار صوب السرير وشل بوكه وفونه ومفتاح سيارته ]
فر علي مفتاح السيارة زين لحقت أشله قبل لا يطيح ع الأرض
ذياب: هاي مفتاح الستيشن أكيد بتقولي بمشي البنات أنا بروح ويا ربيعي
أنا: فديتك الغالي عساني فدوة لعيونك
ذياب : عيوني بس !!
أنا: هيه عيونك عسلية ياليت عيوني جي
ذياب: لا عيونج أحلى والله وهي اللي زايدة حلاج
أنا [ أرمش عيوني ] : هذا كله من ذوقك أخي الصغير
ذياب: شو أخي الصغير بعد
أنا [ أطلع من غرفته ] : ولا يهمك توأمي الغالي
ذياب : هيه هاي أحسن
ونزلت من الدري وأنا طبعاً لابسة عباتي وشالة فوني ومفتاح السيارة بيدي
أنا: هذي مفتاح الستيشن خلونا نروح نتمشى
جوري: الله عاد أنا خاطري بباسكن
نالوه: حتى أنا
جوري: قلادة وحده
نالوه: مب قلادة
جوري: قلادة
نالوه: لا
جوري: هي
أنا: كل وحده تقوم تلبس وتطلع برع أول ما تسخن السيارة بحرك بدون ما أتريا حد
نالوه: جاهزة بركض وراج
ديمة: لا بليز نحن حاطين أمل كبير أنج تصيرين مرت أخوي فبليز ما أبيه يشوفج وإنتي تركضين لا يغير رايه ويقول هاي ياهل بليز يعني
الكل يضحك
أنا: تراني بسبقكم أستأذن من أبويه ومن أهلكم . . ونتوا سيروا خبروا أمهاتكم
دخلت الميلس بعد ما دقيته . . نسيت أصلاً وجود رياييل غير ابوي وأخواني [ حطيت ببالي سهيل متعودة عليه وما عطيت أهميه للموضوع ]
دخلت وإبتسمت يوم جفت أبويه قاعد قبالي سيدة
أنا: السلام عليك أبويه
أبويه: وعليج السلام تعالي سلمي ع أعمامج
سلمت ع عمي عبدالله وعمي علي اللي أتذكره من الصور اللي شفتها عند أبويه
عمي علي: والله وكبرتي يا بنتي شحالج
أنا: الحمدلله عمي بخير
عمي عبدالله: شحال الدراسة برع
أنا: زينة عمي
عمي عبدالله: نبيج نرفعين رأسنا
أنا: رأسكم دوم مرفوع بإذن الله
أبويه: هاه بنتي شبغيتي
أنا: أووه نسيت شو أبا . . أبويه نحن البنات بنطلع مع بعض ونبا الإذن منكم
أبويه: كلكم بتروحوا
أنا: هيه كلنا
أبويه: بتكفيكم السيارة
أنا: ذياب عطاني سيارته الستيشن
أبويه: زين عبدالله علي موافقين
عمي عبدالله: هيه دام إنهم عند أرجوان فنحن مطمنين
أنا: فديتك عمي والله
عمي علي: ديري بالج عليهم
إطالعت سهيل : ترا بعد غاية بتي
سهيل: غاية إختج وأكيد بتديري بالج عليها
أنا: أكيد إن شاء الله ما بنبعد بنروح بس الباسكن وبني وبنييب لكم
ميرة [ اللي كانت عند سلطان ]: أسكريمة [ تدق خد سلطان ] أبا أسكريمة
سلطان: سيري معاها
ميرة: لا بروح معاك
سمعت حس ولد صغير أعطيه 12 سنة : والله إذا سارت ميرة أنا بسير والله
عمي علي: راشد إقعد مكانك
أنا: عادي عمي خله تعال معاي
راشد [ يقوم ] : أبويه عادي
عمي علي: عادي بس عن الشطانة
راشد: لا أنا ما أتشيطن
سلطان: دام ميرة تباني تسمحين أنا أوديكم
أرجوان: اخاف مرتك تعرف وتعصب عليك
سلطان [ بفشلة ]: زين أنتوا سيروا مع بعض وأنا وميرة بنسير رباعة
أرجوان: زين عيل وين حسين
أبويه: حسين سار ويا ذياب
أنا : زين [ إبتسمت لهم ] يالله مع السلامة
الكل : مع السلامة
طلعت وركبت السيارة أنا وراشد وسولفت وياه لين ما تسخن السيارة
أنا: راشد إنت صف كم
راشد: صف عاشر
أنا: صدق
راشد: هيه عمري 15 سنة
أنا : ما يبين حسبالي عمرك 12 سنة
راشد : هيه ونتي كم عمرج؟!
أنا: 20 سنة
راشد: تدرسين بلندن ؟!
أنا: هيه
راشد [ يطلع لسانه ] : أننننه أدري أصلاً سمعتهم مساعة
أنا أضحك
راشد : زين بقولج شيء بس لا تخبرين حد إني خبرتج
أنا: أوكي قول
راشد: سمعت مساعة أبوج وأبوي يتكلمون إنه بيحجزوا حقنا كلنا يوم الأثنين نسير لندن بنتم أسبوعين جي يعني
أنا: هيه أدري أعرف أصلا أنا لازم أرد قبلكم يوم الأحد برد أنا وربيعتي عشان الكلية عقب أنتوا بتو
راشد : دام تعرفين شحقه ما تقولين حقي
أنا: يعني أنا ما أعرفك مساعه عشان أقولك
راشد [ بتفكير ]: هيه صح . . مسموحه عيل

إطالعت جدامي شفت سلطان طالع وهو شال ميرة وساير لسيارته وركبها تم فترة عقب نزل ويا صوب سيارتي
دق الجامة
وفتحتها
سلطان : راشد تعال معاي يود ميرة
راشد [ يحط ريل ع ريل ] : شوف أنا إهنه مرتاح خبرني شو بتعطيني وأيي وياك
سلطان: بخبرك عن المزرعة اللي بنسير لها اليوم
راشد [ بفضول ]: مزرعة
سلطان : هيه يالله سير سيارتي وبخبرك
راشد [ ينزل من السيارة ويروح سيارة أخوه ]
سلطان: تراه وايد فضولي عسب جي
أنا: هههه حسيت والله زين قولي شو سالفة المزرعة
سلطان: وطلعتي فضولية أكثر عن راشد
أنا: ههه محد قالك تقول جدامي يالله قوول شو السالفة
سلطان: عمي عبدالله عازمنا ع مزرعته بس يمكن باجر نسير مب اليوم
أنا: زين نسير اليوم وبنبات إهناك ونرد باجر
سلطان: ههه متحمسة
أنا: هيه [ أتذكر ] أصلاً بنت عمي خبرتني عن المزرعة وقالت لي في خيول
عاد أنا أبا أجوف الخيول . .
سلطان: تركبين خيل
أنا: لا بس أحب أصور . . محترفة تصوير
سلطان: ما شاء الله [ يسمع هرنات من سيارته ] ها أكيد رشود السموحه بروح مع السلامة
أنا : مع السلامة
وراح سيارته وتم شوية وعقب حرك

. . إتصلت بجوري وخبرتها تطلع هي والبنات
ركبت جوري يمي هيه وديمة . . لأنهم ضعاف وايد وكرسي الستيشن وايد واسع . . عذبة وعليا وغاية ومها وروضة وريم ونالوه ركبوا ورا
أنا: لو ماشي مكان حد ينط وراا لا تضيقوا ع عماركم
نالوه: الحمدلله كلنا سلق [ ضعاف ] . . ~~
أنا: عيل الحمدلله . .
حركت سيارتي
ديمة: حطي لنا شيء نسمعه [ تبطل السدة اللي جدام ] بعد ذياب مول ما محطي ولا سي دي
أنا: أحسن له تراه يروح طريق لدبي مب زين يسمع أغاني عن يصير له شيء
جوري: هيه والله . .
تميت أسوق برزانه واسمع سوالفهم أوقات أضحك معاهم بس ما زلت أطالع الطريق ومنتبهة عليه
لين ما جفت زحمة . . وخففت سرعتي . . جفت سيارة الشرطة وإسعاف
روضة : حاااااااااااااااااااااادث . . ~
.
.
.







آخــر مواضيعـى 0 تغغير تك نيم
0 إِنَّ رُوحِـــــــيٍ قَرَرَت " البـَوّحَ " عَن أشَـــواقِها .~
0 إسمح لي سأحكي حكاية حبنا . . [ ! ] .~
0 جكجكاتكم .. ، !
0 غرب ملاعب العالم ، .. [! ]
0 حلم راود قلبي .. بقلمي
0 تنحرم من حياتي .. تنفجع بمماتي .. بقلمي
0 حزر فزر
  رد مع اقتباس
قديم منذ /04-23-2013, 08:37 AM   #11 (permalink)

حلم قلبي غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 113860
 تاريخ التسجيل : Oct 2012
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : دار زايد بانيها
 المشاركات : 271
 النقاط : حلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud of
 تقييم المستوى : 1
 علم دولتك : flags ~
 مزاجك  : ~ MZAJA ~

شكراً: 0
تم شكره 170 مرة في 125 مشاركة
افتراضي

البوح السادس
تابع ذكرى عابرة . ~
هي .. طفلة بعمر الأربع أعوام [ أرجوان . ] ~
هو .. شاب بعمر الخمسة عشر عاماً [ منصور . ] ~

منصور يدورها . . سأل عنها أمها قالت له إنها تترياه برع . . سأل عنها أخوانها [ خالد + حمدان ] بس قالوا ما شافوها !!
سار لها برع دورها دورها ما حصلها . . !
منصور [ بخاطره ] : يعني وين سارت . ؟!
باللحظة اللي مر من تحت شجرة [ البيذام ] سمع همهمات خفيفة جذبته إنها يطالع فووق
إطالع وارتسمت ع ويهه ملامح الصدمه + الخوف + كل شيء
كانت أرجوان + ذياب راكبين الشجرة و يأكلون بيذام . . ويوم طاف منصور كان يضحكون ع الخفيف [ يعني ماسكين ضحكهم ] عشان ما يشوفهم منصور . . كانت مستانسة إنها تلعب معاه هاللعبة يا كثر ما إندست عنه فوق الشجرة ويدورها يدورها بس أبد ما يخطر ببالها إنها راكبة فوق ما تدري ليش ؟!
منصور [ بعصبية ] : إنزلي تحت بسرعة إنتي ويا أخوج هذا بسرررررررررعة
ذياب [ يأكل ولا ع باله ] : مابا
أرجوان [ تصارخ كأنه بعيد ما يسمع ] : منصور تخاف علي ؟!
منصور: هيه أخاف عليج تطيحي عقب بتتكسرين
خالد [ من وراهم ] : هذيل شرات القروودد يتسلقون الشجر . . !! ما تخاااااااافووووون
ذياب + أرجوان [ بنفس الوقت ] : لاااااااااااااااااااااا
منصور: إنزلي خله أخوج برايه بس إنتي نزلي عن تتعورين
أرجوان [ تتكرر سؤالها بدون شعور ] : تخاف علي ؟!
ذياب: لا ما يخافون علينا بس يخافون البيذام يخلص
بو حمدان : إنزلوا بسرعة لا بالعقااااااااال أييكم احينه
خافوا [ تنافضوا من الخوف ] . . نطوا بسرعة وكون جسمهم صغير كسفوا [ لموا ] ريولهم عشان ما يتعورون لو طاحوا ع ركبتهم . .
منصور [ ركض لهم ] : تعورتوا ؟!
خالد: هذيل مثل القطااو لهم 7 أرواح وين بتعورون ؟!!
بو حمدان : مرة ثانية مابا حد يركب فوق مخبل أنتوا لو طحتوا ومحد درابكم جان التراب مكانكم
منصور [ ماسك أرجوان ] : مرة 2 لو ركبتي فوق بشلج السجن
أرجوان [ تعانده ] : أنت بعدك ما صرت شرطي
منصور: بس يوم بكبر بستوي شرطي ولو سويتي شطانة بشلج السجن
أرجوان [ تطلع له لسانها ] : أننننننننننه ما تروم أصلاً تشلني بالسجن أنتا تحبني
الكل ضحك عليها . . خاصة أبوها مع أنه معصب منهم لأنه متسقلين الشجرة [ بس يعرف إنه مهما هددهم بردوا يركبون مرة 2 ]
أرجوان .~

مرت ببالي ه الذكرى بالذات تذكرت اليوم اللي هددني إنه لو صار شرطي يوم كبير بيشلني السجن لو سويت شطانة . . أصلاً من يوم صغيرة وأنا أحاول أتشيطن عشان يهددني وأقوله [ أنتا تحبني ما بتشلني السجن ] . ~
أغصص به ألعوزه وأوتر كيانه وبالأخير أقوله [ أحبك وأنتا تحبني ] كان حبي له حب عذري . . حب تملك . . حب طفولي . . حب صادق . . ما عمري حبيت إنسان كثره . . تملك خفوقي بكل معانيه . .
ما عمري سطرت معاه معنى للحب . . كتبت بذاتي هو أمل لقاه باكر . . هو إحساس طفولي بريء . . هو شيء غريب أحس فيه لو قربت منه . .
ما عمري توقعت إنه لو غاب عني يغيب كل إحساس الكون فيني . .
ينكسر فيني شعور ما عمري تخيلته . . إحساس فضيع إللي حسيته يوم إنتقل من بيتهم حتى بدون ما يودعني . .
أكثر الأشخاص اللي تعبوا معاي بغيابه [ ذياب ] . . توأمي اللي كان يحس بضيقي . . بألمي . . بإنكساري . . هو الوحيد اللي يهون عني غيابه . .
بس يبقى منصور هو أكثر من أحمل له أشواق . . ~
كتبت بالرمل صوب البيذام اللي قاعدة تحتها [ تبقى أكثر شخص جرحني . . وأشتاق له . ! ]
ودي أتسلقها وأشوف بيي ينفذ تهديده ولا لا ؟!
قمت عشان أدخل البيت اليوم الأحد . . اليوم سفرتنا . . وكل العايلة . . نحن وأعمامي . . وأهم شيء نالوه . . ه الإنسانة الوحيدة اللي ما عمرها جرحتني . . بقت معاي للدقيقة هذي . . فديتها
دخلت البيت . . أجوف أبوي معصب وما كنت أقدر أجوف شو جدامه عشان أعرف هو ليش معصب ؟!
دخلت ولفيت ويهي . . أجوف حسين أخوي راقد ع الغنفة . .
أبويه [ معصب ] : يعني أحينه ساير له داخل وموعنه ويايبنه لهنه . . أسير بس أجوف خواتج ويرد يرقد . . هذا وأنا غاسل له ويهه عشان يطير الرقاد . .
أنا [ ماسكة ضحكتي ] : أبويه تعرفه حسين يحب الرقاد
أبويه [ يروح له ] : حسيين يالله قوووم . .
حسين [ يبطل عيونه ] : أبويه واعي واعي أنا . .
أبويه: مادري وين واعي . .
أنا: أبويه سير سوا شغلك أنا بشوفه . . [ أطالع حسين ] بتي معاي ننزل الجناط من فوق وبجهز كم غرض . . تعال
أبويه: عن يرقد بالغرفة . .
أنا: لا تحاتي ابويه ما بيرقد
أبويه [ بنذالة ]: حسيين تخيل ترقد بالطيارة ويوم نوصل ننساك وإتم روحك بالطيارة . .
حسين [ زاغ ]: بتخلووني . .
أبويه: ترا تعرف زحمة ومستعيلين
حسين : عيل أنا ما برقد أبد بالطيارة . . هذا اللي ناقص تنسوني بالطيارة . . يالله نانا تعالي معاي
أنا: قصدك أنتا بتي معاي
حسين : إللي هوو يالله بسرعة [ يطالع أبويه ] حد ينسى عياله صدق آباء أخر زمن [ وسار فوق ]
أنا + أبويه متنا من الضحك . .
عقب سرت غرفتي أنزل مع حسين جناطي . . مجهزة بس شنطة محطية فيها جم بدلة يديدة . . أصلاً أغراضي كلها بلندن . . وجنطة صغيرة محطية فيها سوالف الجوكليت والحلويات . . وحطيت فيها جم دبة ماي صغيرة . . لو حد أحتاج بالطريق للمطار . .
حسين : نزلت الجنطة تحت بس هذي صح
أنا: هيه بس [ أسكر جنطة الشوكليت ] وهذي بتم معاي
حسين : نانا أنا بسير عند حمدان تبي شيء
أنا: سلامتك يا قلبي أنا بعد بروح أجوف ديمة وجوجو
حسين : لو أحتجتي مساعدة بالجناط خبريني
أنا: أوكي . .
طلعنا مع بعض . . ورحت معاه لغرفة حمدان بشوف لو محتاي شيء مع أنه أدري مب محتاي لأنه أمس زهبت له الجنطة بكبرها
دشينا وجفنا غاية عنده
أنا : سلام عليكم
الكل: عليكم السلام
أنا: شحالكم ؟!
حمدان: تماام الحمدالله
أطالع غاية: وإنتي
غاية: أنا الحمدلله
أنا: حمدان شو صار ع سهيل لا تقولي ما عنده أجازة . .
حمدان: لا عنده بسير ويانا
أنا: وناسة هذي أول مرة نسافر كلنا يميع . .
حسين : هيه صح . . وبنفس الطيارة بعد
أنا: عيل ذياب وينه ؟!
حمدان: سار يودي سيارته السبورت لربيعه
أنا: لو كان عندنا وقت كنت قلتله يشحنها للندن وبسوقها إهناك
حمدان: بس ماشي وقت . . نانا أبوي متى قال بنطلع ؟!
أنا: الساعه 2 الطيارة يعني يبالنا نطلع 11 وشي عشان الإجراءات
حمدان [ يطالع ساعته ] : أحينه 10 يعني يبالنا ساعة [ يطالع حسين وغاية ] قوموا نطلع نتمشى أبا أشتري جوتي سبورت
أنا: ليش ما عندك ؟!
حمدان: عندي بس جديم أبا يديد يالله دام عندنا وقت بنمر سنتر بوينت بنشوف لو شيء
أنا: زين شل غاية وحسين وياك أنا بروح لديمة وجوري
حمدان: مب محتاية شيء
أنا: لو شفت شيء حلو ويليق علي ييبه واثقة من ذوقك
[ حمدان ذويق الصراحة ]
طلعت من عندهم وسرت غرفة ديمة وجوري
جفتهم يالسين يرتبون الملابس بالجناط
أنا: أنتوا ما خلصتوا !!!!!
جوري : أنا مخلصة بس هذي ما مخلصة قلتلها أمس سوي سوي تقولي في وقت . .
أنا: ترا بعد ساعة بنطلع
ديمة: زين مخلصين نانا أنا بس محطية ملابس الطلعة بنطلونات وقمصان كت وجي عادي
أنا: ديمووه ترا بهالوقت من السنة لندن باردة ثلووج . . حطيلج ملابس ثجيلة وجاكيتات
جوري: صدق . .
أنا: ليش حبيبي أنتيمسوية شراتتها ؟!
جوري: لا بس أمس يوم حطيت ملابس ثجيلة وجاكيتات تمت تضحك علي
أنا: ترا صدق البرد إهناك برد برد . .
ديمة: أووف ما عندي جاكيتات وايد . . أبا ع كل لون . .
أنا: زين حطي قمصان وبلوزات طويلة ولا ثجيلة وخلي الجاكيتات علي بعطيج من مالي
[ أنا وخواتي نفس الجسم فعادي نتلابس ]
ديمة: أوكي
أنا: يالله خلصوا . . بساعدكم
ديمة: زين
.
.
.
سلطان .~
بما إنه ما باقي غير ساعة ع السفر . . بروح بيت الحبيبة
من يوم الجمعه زعلت مني لأنه بسافر عنها . . سويت لها مفاجأة طبعاً بعد ما خذت موافقة أبوها . . سألت لو شيء مكان شاغر ع نفس رحلتنا ولقيت . . بسفرها وياي . . وشرط أبوها . . إنه تكون سفرتنا شهر عسل . . وينشهر الزواج . . كنا مجهزين لحفلة عقب 4 شهور . . بس البارحة سوولها حفلة صغيرة بالبيت . . هي وأهلها وأهلي وربيعاتها . . قصوا عليها وقالوا لها عشان ما سوينا لج حفلة ملجة . . واليوم ساير لها بخبرها بالسالفة . . وإن شاء الله توافق
دخلت بيتهم واستقبلني أبوها وأخوها الكبير [ علي ] . .
بو علي: حي الله النسيب
رحت له وسلمت عليه: الله يحييك عمي
سلمت ع علي ووايهته . .
أنا: عيل وين سمية . ؟! إتصلت لها ما ترد
أبوها: أونها زعلانة . .
علي: سلطان ترا سمية آخر عنقودنا دلوعتنا . . ما يهون علينا زعلها
إبتسمت له : ولا يهون علي أنا بعد . . عمي إزقرها
أبوها: سير لها فوق . . علي وصله لأختك وخله وياها روحهم . . راضها يا ولدي تراها الغالية ياتني عقب 5 أولاد وهي أغلاهم . .
بست راس عمي وسرت لها مع علي . .
ولا مرة دخلت لها بغرفتها . . ولا مرة قعدنا مع بعض روحنا . . كله يا أمي تكون موجوده ولا أخوانها ..
علي: هذي غرفتها إدخل . . أنا بنزل عند أبويه
أنا: إن شاء الله
سميت بالرحمن بقلبي . . ودخلت
غرفتها ناعمة . . لونها وردي . . الدباديب والعرايس بكل مكان . . أحسها طفلة . .
جفتها راقدة ع سريرها وعاطتني ظهرها ما كنت أجوف منها شيء متغطية بلحافها كامل
تقرب منها حطيت إيدي ع راسها
سمية: باباه خلني مابي أطلع بتريق عقب
[ ابتسمت يعني هي تحسبني أبوها ]
قعدت ع طرف السرير وياتني الجرآة إني أشل اللحاف
سمية [ بدلع ] : باباتي [ إطالعتني وإنصدمت ] سلطاااااان
أنا: عيونه
يوم قامت من ع السرير قعدت وجابلتني . . لمحتها تحاول تنزل البرمودا اللي لابستنها لتحت . . تسحبها غصب عشان تستر نفسها كانت تبا تسحب اللحاف بس أنا قاعد عليه فما تقدر تسحبه . .
يوم أقول ياهل . . كل شيء فيها طفولي . . أنا حبيبتي طفلة . .
تقربت منها سحبت إيدي لين طاحت بحضني . . وهي متسحية وايد
أنا: سمووي زعلانة مني
سمية: . . .
أنا: تبيني أراضيج ؟!
سمية : . . .
ما كانت تتكلم بس أحس بأنفاسها المرتبكة
أنا: يالله يالله قومي ماشي وقت عندج بس أقل من ساعة تزهبين روحج وتبدلين وبننطلق للمطار . . بتسافرين ويايه
سمية: صدق !!
أنا: هيه بخاطرج صح ؟!
سمية: هيه . .
أنا: زين عيل أنا خبرت أبوج ووافق يالله بدلي ملابسج ولبسي عباتج وبشلج يالله
سمية: صدق ووافق
أنا: هيه تراج دلوعته
سمية: فديته
[ قربت منها ومطيت خشمها ] : هالكلمة ما تطلع لحد غيري أوكي
إستحت وإرتبكت حسيت إنها تبا تقوم بس مستحيه تقوم جدامي بملابسها هذي
فقلت: تراني ريلج حلالج . . إنتي بكبرج حلالي . . يالله قومي ما بطلع من إهنه إلا وإنتي معاي
سمية: سكر عيونك
أنا: بسكر يالله سيري [ وسكرت عيوني ]
حسيت فيها تقوم بسرعة وتركض بسرعة . . فتحت عيني يوم سمعت باب الحمام يتسكر . .
لمحت الكبت مالها مفتوح وجم قميص طاح تحت رحت صوبه ورديت القمصان بالكبت بطريقة مرتبة شوية . . تراني ما عرف أرتب شيء . .
يوم ييت أسكر الكبت لمحت ورقة شليتها . . كنت بقراها بس يوم سمعت باب الحمام ينفتح رديتها وسكرت الباب
إطالعتني . .
أنا: كانت شيء قمصان طايحة رديتهم بالكبت
سمية: جفت الورقة صح
أنا: لا . .
سمية: هي
أنا: هي . .
ضحكت . . بطلت الكبت وطلعت الورقة وفتحتها . .
سمية : إقرا . . ~
كانت كاتبة أحبك سلطاني . . بخط روعة . . أول مرة أعرف خطها حلو بهالدرجة
تقربت منها وهي ردت ع ورا
لين ما ثبتتها ع الكبت . . تقربت منها حيل ما باقي بيننا غير شعرة . .
إبتسمت يوم غمضت عيونها . . وبستها بوسة طويله ع [ يبهتها ] . .
إبتعدت عنها وهي بعدها متصنمة بمكانها . .
أنا: إنتي اللي أسرتيني . . حمدي ربج ما سويت شيء أكثر
سمية: . . .
أنا: حبيبي
سمية: هاه
أنا: يالله لبسي عباتج بنروح رحلتنا قريبه . . يالله
سمية: وأغراضي
أنا: أمج مزهبة لج كل شيء والجناط تلاقيها صارت بسيارتي الحينة يالله حبيبتي
يوم يات تبلس عباتها . . إندق الباب وسارت بطلته . . وطلعت أمها
رحت لها وسلمت عليها
عموه: سمووي حد يلبس هالثياب . .
[ كانت لابسة قميص أحمر هاي نك وكمه طويل وبنطلون أسود طويل ] . .
سمية: ماماه شلبس بعد ؟! هاللبس مريح والله
عموه: برايه دامج بتكوني بالطيارة لبسي هذا مريح بس تعالي [ مسكتها ] خل أحط لج شيء ع ويهج بتروحي ويا ريلج جي . . عروس إنتي عروس
وبدت تحط لها مكياج وسمية تعاندها تقولها ما أحب ما أحب وأنا أضحك عليها
صدق ياهل وأمها قاصة عليها . .
عقب لبستها عباة فخمة . . وسمية تقولها ما أحب ألبس هالعبي . . وأمها تقولها عروس إنتي عرووس . .
وعقب رتبت لها الشيلة بطريقة مرتبة . . طالعة خيااال . . لولا أمها موجودة ولا سويت العجايب . .
عموه: يالله سمية ما أوصيج ع ريلج وتسمعين كلامه . . وتسوين كل اللي قلته لج أمس . . يا ويلج لو زعلتيه
سمية: إماية احينه بدال لا تقولين له هو ما يزعلني تقولين لي ما أزعله ما يصير إنتي أمي ولا أمه !!
إبتسمت ع كلامها . . توني أكتشف إنه تصرفاتها طفولية . . متعلقة بأهلها وايد . .
عموه: وأنت يا سلطان ما أوصيك ع بنتي تراها الغالية . . وحيدتنا
أنا: إن شاء الله عموه لا تحاتين هي بعيوني . .
وعقب طلعنا من الغرفة بعد ما خلصت وصايا عموه لي ولها . .
نزلنا تحت وجفنا جناطها . . عطيت المفتاح للخدامة عشان تشلهم
سمية أول ما جافت أبوها . . ركضت لحضنه
عمي: يا بنت كبرتي إنتي خلاص صرتي عرووس المفروض احينه محد يحضنج غير ريلج
سمية [ ذاابت من كلامه ههه ] . .
سمية: بتم أبويه اللي أحب حضنه . .
سلمنا عليهم . . وركبت سيارتي وهي يمي . . بعد ما إتأكدت من جناطها وأصلاً أوردي محطي جناطي بالسيارة مساعة
أنا: سموي حبيبي . . يوعانه . . تراج مب متريقة
سمية: لا مب يوعانه أصلاً كلت مساعة . .
أنا: خلاص عيل بنروح بيت عمي سلطان التجمع بيكون إهناك جاهزة
سمية: لااا
أنا: لييش ؟!
سمية: أخاف . . ما تعودت ع فراق أهلي والله
أنا: أفا وأنا مب أهلج . .
سمية: بلا بس تعرف دلوعتهم . .
أنا: زين يالله بنروح بيت عمي وبتتعرفين ع البنات وبترتاحين وياهم . . ترا عقب بنطلع أنا وياج طول الدرب للمطار بروحنا . .
سمية: أوكي
تمينا ساكتين طول الطريق . . وأنا أطالعها شوية وأطالع الطريق وهيه مبين عليها إنها مستحيه .
.
.
الساعة 11 و ربع
الكل كان جاهز في بيت سلطان [ بو خالد ] . . ~
.
.
جوري .~
جهزت ولبست عباتي . . لابسة تحتها جينز أزرق فاتح وقميص كت أبيض هاي نك طالع من فوق العباية لأنها مفتوحة . . سكرت كل الفصم بس خليت أخر 3 مفتوحات . . ولابسة نعال [ عزكم الله ] . . لونها أزرق . .
ديمة لابسة شراتي . . بس لبست جاكيت خفيف فوق القميص . . ولامة شعرها بقباضة . . ولابسة جوتي سبورت . .
أرجوان . . لابسة قميص بنفسجي وبنطلون أزرق جينز . . وفوقهم عباة مسكرة . .
ذياب . . لابس جينز أسود . . وقميص فيراري أحمر . .
حمدان . . لابس كندورة بنية . . بدون غترة . .
غاية . . لابسة عباة مسكرة . . ولافة الشيلة بطريقة مطلعة قصتها . . بس ما أعرف شو لابسة تحت . .
سهيل . . لابس شرات ذياب بالضبط . .
وحسين بعد . . مطقمين
أنا: أحينه يعني ليش ما قلتوا لي بتطقمون مع بعض بطقم وياكم
ذياب: عناااد . .
نانا: أنا تومه ما خبرني بيخبرج إنتي
ذياب: وين ما قلتلج قلت بس إنتي قلتي ما ترومي تطلعي قميص أحمر من الجنطة
نانا: ههه صح صح . . [ تطلع فونها ] بجوف نالوه وينها
ذياب: بتروح ويانا
نانا: هيه . . هذي مطرشة مسج توها هيه برع بروح أدخلها
أبويه: خل يحطون جنطتها بسيارتي
نانا: أوكي .. [ وسارت لها ] .~
أبويه: خالد مايا ؟!
حمدان: أبويه بيطلع من شقته ع طول للمطار
أبويه: إنزين
تدش نالوه وسلمت علينا
أبويه: حي الله منال . .
نالوه: الله يحييك عمي . .
أبويه: أحمد يابج ؟!
نالوه: هيه سلم عليكم . .
نانا: باباه متى بيوو أعمامي
[ يندق الجرس ] . .
أبويه: هذيل أكيد حد من أعمامكم حمدان سير شوف ..
حمدان : أوكي أبويه
[ طلع عمي محمد وعبدالله يايين بنفس الوقت ] .~
سلمنا ع بعض . . وديمة زخت البنات وسوالف .
نانا تروح لروضة : شحالج رواضي الحينه
روضة : الحمدلله تمام
[روضة يوم الجمعة يوم جافت الحادث . . وناس متعورين أغمى عليها ما تروم تتحمل هالمناظر أبد . . خوفتنا عليها والله ] . ~
أبويه : يالله نسير
عمي محمد : بنتريا سلطان احينه بيي
[ يحدر سلطان ] . : السلام عليكم
الكل: عليكم السلام . .
سلطان: أبويه أنا بروح بسيارتي مرتي وياي
ميرة [ تروح لسلطان ركض ] : سلطاني
سلطان: ها حبيبي
ميرة: بروح معااك
عمي محمد: لا حبيبتي إنتي بتي معاي
ميرة: سلطاان بروح مع سلطان
سلطان: أبويه برايها خلها إتي
عمي محمد: وين إتي وحرمتك . . خلها معاي
نانا سارت لميرة . . وروتها الجنطة اللي بيدها مالت الشوكليت
نانا: عندي حلاوة تمي وياي بناكل مع بعض
ميرة[ تعلقت بنانا ] : بروح معاج
نانا : إنزين حبيبي [ أتكلم سلطان ] سير ولد عمي وسلم ع مرتك وايد
[ طلعت سمية مرت سلطان ربيعة نانا من المدرسة . . عمرها 20 ]
سلطان [ إبتسم بإمتنان لنانا ] : يالله في داعة الله
الكل: بإمان الكريم
أبويه: شوي شوي بالدرب نحن احينه بنلحقكم
سلطان: إن شاء الله
إتفقنا إنه ننقسم جي :
1.سيارة أبويه
أنا . . وحسين وديمة وعذبة وعليا
[ حسين جدام وأنا والبنات ورا ]
2.سيارة حمدان
سهيل وعموه عايشة وغاية
[ سهيل جدام وعموه وغاية ورا ]
3.سيارة عمي عبدالله
مرته وبناته [، روضة وريم ]
4.سيارة عمي محمد
مرته و عياله [ مريم ، مها ، راشد ]
5.خالد ومرته بسيارة روحهم . .
6.سلطان ومرته روحهم . .
7.سيارة ذياب
نانا وميرة بنت عمي ونالوه
.
.
بالسيارة
حسين : [ يطالعنا ] بنات ترا ما أوصيكم بالطيارة لا تناموا ترا عقب بيخلوكم نايمين وبينزلوا عنكم
أنا: كيف جي بعد ؟!
حسين: ما عرف آباء أخر زمن [ يطالع أبويه ]
الكل ضحك ع كلامه
ديمة والبنات يسولفون أما أنا حطيت راسي ع الجامة ورقدت . .

أرجوان .~
بسيارة ذياب
قعدت يم ذياب ونالوه وميرة ورا
ميرة : عطيني كاكاو يوعانة
أنا: ميرة بيخلص عقب [ أمها وصتني ما أعطيها وايد ]
ميرة: شو هذا بس واحد مابا
ذياب: عن الحشرة
ميرة: ما أحبك إنتا
ذياب: ولا أنا أحبج تحسيني ميت عليج شو !!
ميرة: أول مرة أشوف ريال يصبغ شعره جي !!!
أنا مت من الضحك وذياب فول منها . . !!
ميرة : سكتي إنتي بعد شلي هالعدسات من عينج
أنا: ما بشلها شو بتسويين ؟!
ميرة: إن شاء الله تعور لج عيوناتج . .
ذياب: هااي متأكده ياهل . .!!
ميرة: لبسي عدسة غير شو هاللون رصاصي . . حد يحط هاللون
نالوه: زين حبيبتي وأنا !؟
ميرة: إنتي عيونج حلوة وشعرج حلو مب مثل هذيل اللي جدام
خليتها تلعلع ع كيفها وحطيت رأسي ع الجامة
ذياب: تعبانة ؟!
أنا [ رفعت رأسي بتعب ] : لاا
ذياب: أحس فييج ترا
أنا: بنام بصير زينة
ذياب: زين حبيبي نامي إرتاحي
حطيت رأسي ع الجامة ونمت . .
.
.

مها .~
تحركنا من بيت عمي . .
وأبويه شغل القرآن بالسيارة . .
راشد : أبويه ليش ميرة سارت ويا أرجوان ؟!
أبويه: خلها شو تباها البنية ؟!
راشد: أنا أبا أسير وياهم
أبويه: تم إهنه ماشي سيرة
أميه: إتصلت بمايد تخبره
أبويه: هيه بلغته بكون بإستقبالنا إهناك
إميه : زين يالله سكتوا قرآن راشد إسمع وإنت ساكت
راشد: زيييييييييييييين
ضحكت عليه . . وتميت أطالع الطريق . .

خالد .~
يالس أسوق السيارة وأطالع بدور اللي مبين إنها تعبانة . . الزجام خف عنها بس مب وايد ..
قلتلها ما بنسافر بس هي أصرت . .
محطية راسها ع الجامة ومغمضة عيونها بتعب . .

تقريباً ساعة ونص ووصلنا المطار [ مطار دبي ] . . احينه الساعة 1 وشيء
أنا: بدووري عيوني يالله قومي وصلنا
بطلت عيونها . . عطيتها دبة ماي ..
أنا: تبين . .
شلتها وحطب شوية ماي بكلينكس . . عشان تمسح ع عيونها
طلعت جحل وحطت شوية ع عيونها
بدور: عشان تروح ملامح التعب مب لشيء ثاني
ابتسمت لها . .
أنا: يالله ننزل
بدور: أوكي

تمينا فترة وعقب جفت سيارة أبويه وأعمامي وصلوا
أنا : بدوري يالله بنترياهم داخل . .
بدور: أوكي
.
.
.
حسين .~
وصلنا المطار وأنا ما رقدت بالسيارة أبد . .
لفيت ع ورا لقيت جوري راقدة
أنا: جوجو قوومي [ أطالع أبويه ] أنا مب نفس نااس أخاف ع خواتي
أبوي يضحك . .!!
جوجو : قمت . . أصلاً مب راقدة مغمضة بس
ديمة : يالله ننزل تعبت من القعدة . .
أبويه: ترا باقي ساعة ع الطيارة . .
ديمة: عادي أبويه بنقعد بمكان نأكل يوعانة
أبويه: زين
نزلنا من السيارة . . ونزلنا الجناط ..
أجوف ميرة بنت عمي ويا نانا ومعصبة
ميرة: يعني كاكاو واحد بس ولبانة وحده طول الطريق شو هذا ؟!
نانا: ماماتج بتنازعني والله
ميرة: إنزين عطيني ما بخبرها
نانا: بتعرف ماماتج عقب بتنازعي
.
.
وصلو قوم أعمامي ونزلو من السيارة ودخلنا يميع
روضة [ تمسك إيد أمها ]: ماماه تعبانة
أمها: شوفيج ؟!
روضة: أحس بطيح [ وتتمسك بأمها ]
أمها : يالله حبيبي بنقعد أحينه وبنأكل
عمي عبدالله : شو فيها ؟!
أمها : تعبانة دايخة طول الطريق مب راضية تأكل
عمي عبدالله: يا جماعة حد يسير يشتري لروضة شيء تأكله ع ما نخلص إجراءات الطيارة
أنا: عمي أنا بسير . .
نانا: وأنا بسير معاكم . .
خالد [ يطلع بوكه ] : هااك بعد ييبوا أكل لمرتي
سلطان [ يطالع مرته ] : تبين شيء
مرت سلطان : لاا
شكلها مستحيه مناا ~.
أبويه: حسين ييب للكل أحسن
نانا: إنزين أبويه . . سموي تعالي معانا
سلطان [ إبتسم لها ] : سيري معاها ..
.
.
يبنا أكل للكل . . ووزعنا . . إللي كل وإللي قال عقب . . وإللي قال ما نبا
رحت صوب روضة
أنا: شحالج الحينه؟!
روضة: الحمدلله أحسن
نانا: شربي عصير بيعطيج طاقة
ريم : هاي كله تتعب . .
نانا تكلم عذبة : ريولج تعورج ؟!
عذبة : لا ما تعورني
أطالع ديمة ساكتة . . غريبة بلاها
مرت عمي محمد: مريم سيري ييبي ميرة من عند سلطان
مريم قامت . .
انا: عموه خليها أنا بييبها إهناك شباب
مرت عمي محمد: زين ييبها هاي لاصقة بسلطان لزقة . .
مرت عمي عبدالله [ عطتني كاكاو صغير ] : عطها هذي . .
مرت عمي محمد: بسها هذي من الكاكاو بسها
سرت صوب الشباب
أنا: ميرة تعالي بنسير صوب ماماه
ميرة: مابا [ تتعلق برقبة سلطان ] أبا سلطاني
ذياب: ها ريال طول وعرض وأخر شيء سلطاني . .
سلطان : جفت كيف
سهيل: ميرة تعالي عندي
ميرة: مابا
عمي محمد : وأنا
ميرة: مابا
أبويه: وأنا بعطيج كاكاو
سارت له ركض . .
الكل ضحك . .
أنا : عمي أمها تباها
سلطان: ميرة تعالي
شلت الكاكاو وسارت عند سلطان
سلطان [ شلها وقام ]: أنا بوديها عن أمي
أبويه: زين سيرو خبروهم إنه بنركب الطيارة
أنا: إن شاء الله
رحنا خبرناهم وسرنا يميع للطيارة . . باجي شوي وبتطير الطيارة
.
.
بعد ما ركبوا الطيارة
رتبوا نفس مثل جي . .
بالصف الأول
عند الجامة سمية ويمها سلطان . . بالكراسي الي بالنص عبدالله ، محمد وسلطان . . الجهة الثانية صوب الجامة بدور ويمها خالد
الصف الثاني
عند الجامة نانا وصوبها نالوه . . بالكراسي اللي بالنص مرت عبدالله ، مرت محمد ، مرت سالم [ عايشة ] . . والجهة الثانية عند الجامة عذبة وصوبها عليا
الصف الثالث

عند الجامة ذياب وصوبه حسين . . بالكراسي اللي بالنص ديمة ، مها ، غاية والجهة الثانية عند الجامة مريم وصوبها ميرة
الصف الرابع
عند الجامة راشد ويمه سهيل . . بالكراسي الي بالنص جوري ، روضة ، ريم. . الجهة الثانية صوب الجامة ريال مواطن ويمه حمدان



[ حان الان موعد اقلاع الطائرة . . يرجى من ركاب الطائره ربط احزمة الامان ]


.
سلطان .~
بعد ما سمعت هالعبارة لفيت ع سمية اللي مسكت إيدي بقوة
أنا: خايفة ؟!
سمية : لا بس تعودت لو طارت الطيارة أمس إيد اللي قاعد يمي أبوي ولا أمي
أنا: تحبيني
[ لفت الجهة الثانية ]
أنا [ لفيت ويهها علي ]: جابليني شفيج؟!
سمية: ما تعودت ع فراق أهلي أول مرة أسافر بدونهم
أنا: سموي حبيبي لا تخليني أندم إني يبتج وياي
سمية: لا خلاص حبيبي
أنا [ تشققت ] : شو قلتي ؟!
سمية: لا خلاص
أنا: اللي عقبها . .
سمية: [ تتطالعني وتلف الجهة الثانية ]
وا فديت هالقلب والله فديتج يا عمري عساني فدوة لج . .

بعد فترة إنتبهت إنها نامت حطيت رأسها ع كتفي وطلبت لحاف ولحفتها
عمي عبدالله يوم جافني : خف علينا يا ريال ..
انا [ بإحراج ] : عميييي
عمي عبدالله: يالمبارك يا ولدي . .

.
.
ذياب .~ .
أنا شلي خلاني أقعد يم ه الإنسان . . ما متعود ع أي حد باستثناء نانا تومي . . والله لو ما ربيعتها معاها ولا قعدت يمها ولا علي بالناس . .

حسين: ذياب دخيلك لا ترقد والله أبويه قايل ما بوعينا وبخلي الطيارة تطير ونحن فيها ما بوعينا
أنا: حسين شو ه الأفكار منو قالك جي ؟! ناس وعالم إهنه كيف بينسوونا
حسين : آباء آخر زمن .. أبويه والله قالي جي
أنا: إرقد إرقد خل ه الأفكار عنك
حسين: عقب بنتسوني والله
أنا: حسين إنت واعي من الصبح ورانا 8 ساعات بنكون بالجو بتتعب أصلاً الكل بيرقد إرقد يوم بنوصل بنوعيك ولو ما وعيت بنشلك . .
حسين: زين سولف يا أخي . . خبرني شو شعورك وإنت تشبهني
يا هي سالفة : حسين ترا لو ما سكتت والله ما بوعيك بخليك إهنه ترا
حسين [ خاف ] : لا لا خلاص . .برقد
وصد صوب الجامة . . وانتبهت إنه رقد
ديمة : ذياب إطلب له لحاف برد إهنه
أنا: زييييييين
طلبت لحاف ولحفته . .
ديمة : شوفيك؟!
أنا [ أحط إيدي ع رأسي ]: تعبان والله
ديمة: لا تتعب روحك وايد عقب نانا بتحس فيك تبا بندول
أنا: عندج
ديمة: هيه بالجنطة عند نانا [ قامت ]
مسكت إيدها : لا تروحي ما أبيها تعرف إني تعبان
ديمة: أصلا ً بتعرف والله أنتوا تحسوا ببعض بسرعة
أنا: بتنازعني لأنه سقت وأنا مب ماكل شيء . . ويوم وصلنا ما كلت
[ إتي نانا ] . .
نانا: [ تطلع بندول ] : خذ
أنا: شو ؟!
نانا: أدري رأسك يعورك . . لا تنسى أني تومك ورأسي بدأ يعورني شراتك . .
خذت منها وطلبت ماي وكلته
نانا: يوم أقولك كل إسمع الرمسة . . وسارت وهي معصبة
ديمة: هذيي اللي أنت تحتاجها ههههه
أنا: ديمم بس
ديمة: أوكي بنام شوية تصبح ع خير
أنا: وإنتي من هله
حطيت رأسي وقلت بغفل شوية بس ضحكت يوم تذكرت كلام حسين إنه بينسونا بالطيارة . .

.
.
مريم .~
يالسة ملانة . . يوم قلتلهم بييب اللاب قالو لشو إتيبيه ..
فتحت الأي بود . . شغلت جم إغنية ويلست أسمع
ميرة قاعدة يمي وتتلعب توقف وتيلس وتتنطط
سويت لها طاف ها اللي ناقص أطالع ياهل
لين يات مطبة هوائية وطاحت ميرة وضرب رأسها ع الكرسي اللي حذالنا
تيبست يوم جفت إنه دم بدا ينزل وهي إغمى عليها
خفت خفت والله
غاية [ تقوم لها ] : بسم الله عليج
الكل قام لها
إميه : وايه بنتي شفيها ؟! [ تهزها ] ليش ما تتحرك ؟!
أبويه: لا تحركيها وايد عن يصير لها إرتجاج ترا إصابتها بالرأس . . [ يطالعني ] وإنتي شحقه ما تنتبهين حقها [ يشل سماعة الإذن من إذني ] يالسة تتسمعين هالبلاوي ما تخافين ربج إنتي نحن بسفر !!
مها : أبويه دور لو شيء دكتور
أبويه: يا جماعة شيء دكتور إهنه
[ إتي أرجوان ] : عمي بروح غرفة القيادة بجوف لو حد دكتور إهنه بالمايكروفون
إيي صوبنا واحد مواطن شال جنطة بيده
هو: محتاجين مساعدة
أبويه: هي لو سمحت
هو: أنا الدكتور محمد . . تسمحون لي أعاينها
أبويه: تفضل
بعد ما فحصها وحط لها لفاف ع رأسها . . قال إنه إغمائها خفيف وفعلاً بدت تقوم وهي تتويع
الدكتور قال هالشيء طبيعي لأنه الضربة برأسها بس خفيفة مب عميقة ..
أمي : ماما حبيبتي خلاص
ميرة: يعوووور
سلطان: حبيبتي إنتي بطلة شاطرة الشطار ما يصيحوا
ميرة: [ تحاول تمسك صيحتها ] : بس يعوور
أرجوان: بس بيصح صح ؟!
ميرة: هيه صح . .
أمي : يالله ماما تعالي بيتقعدي وياي
أرجوان: لا عموه بتعبج خليها وياي
سلطان: لا بشلها أنا
أرجوان: إنت سير لحرمتك . . خل ميرة عندي
أمي: هيه أرجوان يمي بشوفها
سلطان: يعني متنازلين عن خدماتي
أمي: لا الغالي بس أنت معرس سير لحرمتك
سلطان: زين الغالية [ يكلم ميرة ] حبيبي إنتي لا تصيحي عشان يشتري لج شيء كبيييير أي شيء تبينه
أبويه: لا الغالية أنا بييب لها . . هاي بنتي صح ميرة
ميرة: صح بابا

أرجوان شلت ميرة بطريقة أنها ما تتعور
وسار كل واحد بمكانه وتميت قاعدة روحي .. يعني هاي أرجوان شو سالفتها بس عناد تبين للكل إنها مهتمة بميرة وأنا لا . . هيه الطيبة وأنا الشريرة . . تبا الكل يعاقبني إني ما إهتميت فيها ويشكرها ع إهتمامها بميرة
.
.
.
حسين . ~
قمت من نومي وأنا أتمدد صديت يمين يسار ما جفت حد . . إتأكدت إني بالطيارة بس وينهم ذياب وينه
خلوني ونسوني راقد . . !!
هذا وهو قايل لي ما بيخليني شو الدبرة احينه
أنا: أووووووووف . .~
ذياب: شو فيك تتأفف ؟!
أنا: إنت إهنه ؟!
ذياب: لا هناك
أنا: حسبالي سرت وخليتني روحي راقد
ذياب: خبل انت نحن سرنا عشان ميرة بنت عمي طاحت وتعورت
أنا: شو فيها بعد هالدلوعة
ذياب: ما أعرف طاحت ع رأسها ودم وحالة . . سليمة ما تعورت وايد . . بس تصيح من الألم
أنا: هالدلوعة عطوها كاكاو وبتسكت
ذياب: صدقك . .
تميت أطالع الرايح والراد . . وعقب بطلت سماعة الكرسي أسمع الفلم المحطاي . . مع إنه سخيف بس شو نسوي . . ملل
.
.

أرجوان .~
بعد ما شليت ميرة بحضني . . تميت ألاعبها وعطيتها كاكاو . . كسرت خاطري صدق يعني ألم . .
فضيع الله يعينها كيف بتتحمله . .
ميرة: نانا يعور
أنا: حبيبتي إنتي . . عسى فيني ولا فيج
ميرة: لا خلاص خليه منيه [ تأشر ع رأسها ] . . أصلاً حلوو هذا [ قصدها اللفاف ]
نالوه: صدق هبلة
ميرة: إنتي هبلة
أنا: ميرة عيب
ميرة: نانا وين بنسير نسيت
أنا: بنسير لندن
ميرة: بابا يقول مناك ثلج صح
أنا: هيه
ميرة: بلعب بالثلج . . بسوي بنت ثلج
نالوه: بنت ثلج !!
ميرة: هيه ما يقولوا رجل ثلج أنا بسوي بنت ثلج
أنا: زين حبيبتي . . بنسوي بنت ثلج . .
ميرة: بنسوي بعد حق رشوود
أنا: ونسوي حق رشود . . وميرة وكلنا
ميرة: زين . .
طلعت كامي من جنطتي ويلست أصور ميرة وهي تتدلع . . طلعت الصور خيال
وعقب صورت نالوه
أنا: نالوه إنتبهي عليها أوكي
نالوه: وين بتسيري؟!
أنا : بصور الكل. .
نالوه: أوكي
رحت صوب أبويه وأعمامي وأصور . .
عمي محمد: كل صورة بدرهمين
أنا: ههه عمي المفروض إنت تعطيني درهمين عشان أعطيك صورتك
عمي عبدالله: صوري صوري عقب بتكون ذكرى
أنا: هيه عمي كله أقولهم هالعبارة ويضحكون علي ..
أبويه: صوري صوري وإنتي ساكتة
أنا: ها يزاي بصوركم وبوري صورتكم للأجيال القادمة
الكل ضحك
عقب سرت عند الثنائي سلطان وسمية
أنا: سلام
هم: عليكم السلام
أنا: عادي نصور
سلطان: هي عادي بس الصور ترجع لنا
أنا: [ بالخفيف ] ع حسب المبلغ اللي بتدفعه
سمية: بعد في دفع
أنا: سموي خلج ع صوب . .
سمية: لا والله هاا ريلي كيف أخليكم ع صوب !!
سلطان: فديت كلمة ريلي اللي طلعت من شفاتج
سمية قفطت . . فشلها جدامي ولفت الجهة الثانية
سلطان : بنت عمي المكان مب مناسب . . بنزقرج عقب وبتصورينا . . يوم بنكون بجناحنا روووحنا . .
كانت نبرته خبيثة . . جذبت سمية إنه تتطالعه بصدمة . .
سلطان + أنا ضحكنا ع شكلها
سرت عقب عند ذياب وحسين وصورت حسين وهو مندمج عالفلم . . مع إنه ذياب يقول إنه قال عن الفلم ممل . . صورت ذياب تومي وهو رافع شعره سبايكي . . ومميل رأسه ع طرف . .
وو عقب سرت عند سهيل وراشد اللي كانو راقدين بطريقة تضحك . . طلعت الأي فون اللي أصلاً ما في بطاقة وصورتهم بخبث . . عشان ما يسوي صووت
سرت صوب ديمة والبنات . .
كل صورة طلعت فلة . .
إذا قوم خالد وبدور اللي رفض الموضوع . . لأنه بدور راقدة
.
.[/right]







آخــر مواضيعـى 0 تغغير تك نيم
0 إِنَّ رُوحِـــــــيٍ قَرَرَت " البـَوّحَ " عَن أشَـــواقِها .~
0 إسمح لي سأحكي حكاية حبنا . . [ ! ] .~
0 جكجكاتكم .. ، !
0 غرب ملاعب العالم ، .. [! ]
0 حلم راود قلبي .. بقلمي
0 تنحرم من حياتي .. تنفجع بمماتي .. بقلمي
0 حزر فزر
  رد مع اقتباس
قديم منذ /04-23-2013, 08:40 AM   #12 (permalink)

حلم قلبي غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 113860
 تاريخ التسجيل : Oct 2012
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : دار زايد بانيها
 المشاركات : 271
 النقاط : حلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud ofحلم قلبي has much to be proud of
 تقييم المستوى : 1
 علم دولتك : flags ~
 مزاجك  : ~ MZAJA ~

شكراً: 0
تم شكره 170 مرة في 125 مشاركة
افتراضي

البوح السابع
الساعة في لندن 6:00 مساءً بتوقيت روايتي [ ! ] . .
مايد .~
واقف ع طرف أتريا الأهل اييون . . بلغني أبويه إنه كل العائلة بيكونوا متواجدين . .
يعني أرجوان معاهم . . اه شكثر إشتقت لج . . وحشنتي سوالفج . . إشتقت أناظرج طول الوقت . . إن شاء الله بعد ما تتخرجين بتقدم لج . . الله يطوف هالسنتين اللي باجي لج ع خير . .
سمعت صوت الميكروفون يعلن هبوط الطيارة ونزول الراكبين . . دقايق قليلة وبيكونوا موجودين إهنه . . تميت أتريا . . طلعوا الركاب . . وشوي لمحت أبويه وإميه وخواتي ومعاهم أعمامي وعيالهم اللي عرفتهم عقب . . والأهم منهم كلهم أرجوان الغالية . .
بعد ما طلعوا . . رحت لهم ووحضنت أبويه وبست راسه . .
أنا: حمدلله على سلامتكم . .
أبويه : الله يسلمك يا ولدي . .
رحت لأمي وسلمت عليها وتحمدت لها بالسلامة وعلى خواتي . . جفتها شالة ميرة أختي ورأسها ملفوف
أنا: عسى ما شر
إمي: ما شر طاحت وتعورت بالطيارة
ميرة: أنا شاطرة نانا قالت لي لا تصيحي عشان إنتي شاطره
ضحكت [ يعني عرفت نانا ] . .
أنا: فديتج يا الغلا هي إنتي شاطرة . . بس كيف طاحت
أبويه: مريم الله يهديها ما إنتبهت لها وطاحت ع الحد مال الكرسي
أنا: سلامتها طهور إن شاء الله
أبويه: إن شاء الله
عرفوني ع السريع ع الكل . .
بس هي ما كان المفروض يعرفوني عليها . . هذي القلب شلون ما عرفها .. !
عمي سلطان: شحالك يا مايد عساك طيب . ؟!
أنا: بخير وعافية . . [ أطالع أرجوان ] شحالج بنت العم ؟!
أرجوان: يسرك الحال هاا طمني ع النتايج . .
أنا: هههه بعدها النتايج عقب 3 أيام بإذن الله
أرجوان: والنعم بالله إن شاء الله إمتياز مثل العادة أنا وإنت
عمي سلطان: أكيد . . الله يوفقكم
مريم [ أختي ] : أنتوا تعرفون بعض ؟! [ قالتها بصدمة . . تعجب ما أعرف ]
أنا: هيه
قاطعتني أرجوان : هو بنفس مكان سكني . . إنسان أثق فيه وايد . . ويحسسني بالأمان دايم . . وأنا بالغربة محتاجة واحد يوقف وياي ويعطيني جرعة شجاعة عشان أكمل . . وهو كفى ووفى الله يعوض عليه كل خير
عمي سلطان: آمين . . وطلعت هذا إنت اللي بنتي تقول عنك أخو عزيز وغالي . . ولد عمها
أنا: عمي نحن بغربة وكلنا لبعض . .
أرجوان: شكله حلت لكم السوالف إمشو يالله
عمي سلطان: والله أنا أدور حد [ ويدور بين الناس ] بس ما لاقنه . .
أبويه: قايل لحد يستقبلنا ؟!
عمي سلطان: ولد العم . .
أبويه: سعيد ما غيره
[ إيي صوبنا واحد مواطن . . ومعاه بنت تنعطى بالعشرين . . بس شكلها صغير ] . .
هو: هيه سعيد ما غيره . . ولا نسيتونا
عمي عبدالله: ما عاش من ينسى أهله يا بو جنان
أرجوان: هذا عمي سعيد اللي دوم تتكلمون عنه . . [ تتطالع البنت ] وإنتي جنان ؟!
البنت [ جناان ] إنحرجت ههه
عمي سعيد: يالله الوقت تأخرت وانتوا يايين من سفر أنا جهزت لكم كل شيء
ومشينا . . بعد ما الكل خذ جنطه وودوهم السيايير
ونحن نمشي يايين نركب
أرجوان: يبت سيارتي
أنا: لا . .
أرجوان [ بنبرة زعل ]: ليش ؟!
أنا: ما بخليج تسوقين وإنتي توج واصلة تعبانة
أرجوان: أنا نشيطة
[ ابتسمت لها وعقب تذكرت شيء . . أخويه سلطان معرسنا ]
أنا: سلطان أخويه . . [ وأدور عليه ]
أرجوان : هناك
صديت لوين أشرت ورحت له . .
أنا: أفا يا خوي ما إتقفنا تترياني إيي وعقب تعرس . . جي تغدر فيني
سلطان: هههه ما تيوز عن سوالفك
أنا: هههه مبروك يالغالي
سلطان: الله يبارك فيك [ يغمز لي ] عقبالك
أنا [ أرفع إيدي بطريقة دراميه ] : آمين
سلطان [ يهمس لي ] : ضايع الأخو !!
أنا: وايد بس إنت إدع لي
[ أطالع مرته اللي يمه ]: مبروك حرم سلطان
ردت لي بصوت واطي : الله يبارك فيك
أبويه: ميووود خل المعاريس شو تباهم . .؟!
أنا: أبارك لهم أبويه
أبويه [ إيي لنا ] : سلطان نحن بنروح بيت عمك سعيد . . وإنتوا تيسروا رواحكم أنا موصي يحجزون لك بفندق [ Landmark London Hotel ] بإسمك . . ودافع لهم مقدم . . هالله هالله بالنبت ما أوصيك عليها
سلطان [ يبوس رأس أبويه ] : إن شاء الله الغالي هي بعيوني
[ وعقب ركب سلطان بالليموزين وساروا ]
أطالع أبويه: أبويه جي بتسوي لي يوم بعرس
أبويه: إنت إعقل أول عقب فكر بالعرس
أنا: جيي أبويه أنا عاقل لا تشككني بعقلي
أبويه ضحك : تخرج وعقب يصير خبر
أنا: أبويه باجي لي سنتين عقبها بعرس
أبويه: زين يالله تأخرنا ع أهلك
أنا: زين
حسين .~
بعد ما ركبنا السيارة . . وصلنا لندن . . يلست أدعي ربي إنه سلمنا بالطيارة . . ومحد نساني . .
إطالعت خواتي كلهم مستانسين . . تونا نازلين ودخلنا بيت عمي سعيد . . يا هو بيت . . إلا قصر كبير . . من شكله ينعرف إنه مب بس طابق واحد . . أكثر من 3 . . والحوش كبير . . كبير
إطالعت ديمة اللي توها نازلة
ديمة: برررررررررد [ تلم روحها ]
أرجوان : قلتلج جفتي الجو إهنه غير عن البلاد
ديمة : فديت جو البلاد عسل ع قلبي
جوري: هههه [ تفضخ الجاكيت اللي لابستنه فوق العباه ] هاج لبسي
ديمة [ شلته ولبسته وبعدها لامة إيديها ]
إتذكرت ذياب فرحت له
أنا: ذياب مشكور وايد لأنك وعينتي وما نسيتني بالطيارة
ذياب يضحك : حسين بلاك جي خلاص يا أخي
أنا: شو أسوي تعقدت . .
أبويه: يالله يا جماعة ندخل
الكل: إن شاء الله . .
يوم ييت أتحرك مسكني ذياب
أنا: شو !!
ذياب: خل البنات أول يطوفوا
أنا: زين . .
تريينا الكل لين ما دخل وعقب دخلنا
عذبة .~
أول ما دخلنا البيت ما صدقت ع الله . . رحت لأول كرسي وقعدت عليه
علايه: تعبانة ؟!
أنا: شوية
علايه: ارتاحي وبتصيري زينة [ تقعد حذالي ] . . الكرسي طوييل
أنا: إن شاء الله
إتي ديمة وتوقف حذالنا هي ومها
ديمة: ماكو دفاية إهنه برد
مها تضحك . .
أنا: ريلي تعورني وايد [ وأغمض عيوني بتعب ]
حسيت بحد حط إيده ع رأسي . .
أنا: أبويه . .
أبويه: قومي دخلي غرفتج نامي مددي ريولج
أنا [ تدمع عيوني ] : مب قادرة أقوم
تقرب مني . . وشلني . . ما كنت أبا حد يجوف نظرات التألم اللي بعيني . .فخشيت رأسي بحضن أبويه . .
عمي سعيد يزقر الخدامة ويخبرها إنه توصلنا لغرفتنا . . مددني ع السرير وتميت مغمضه عيوني . .
بطلتها لما حسيت بحد يحاول يفصخ عباتي . .
أنا: ماماه
أميه: ساعديني أبدل ملابسج . .
إنتبهت إنه جنطتي صارت بالغرفة .. وعلايه واقفه بعد
أنا: بروحي ببدل
علاية : أنا بغمض عيوني
[ حسيتها تتألم لحالتي . . حاسة فيني . . بس شو أسوي يا إختي شو أسوي ؟! ]
بدلت لي أمي . . ولبستني بدله ثجيلة لأنه برد . .
أمي: بنوديج عند دكتور
أنا: ماشي فايدة بتم طول عمري جي
أمي: لا حبيبتي خلي إيمانج بربج قوي . .
علايه: هيه حبيبتي ولا تحاولي تيأسي من أمر الله
أمي تمت تهمز لي ريلي . . وشوية غفلت ع لمساتها . .
جنان .~
كنت مستحيه طول الوقت من وجود ناس غرب ببيتنا . . ما متعودة أبد . . بس أوقات أحس لازم أحس بجو عائلي . . جو أسرة وحدة . . لما شفت مرت عمي علي وهي تهتم ببنتها الصغيرة ميرة . . تمنيت لو إني أحس بإحساس أمي وإهتمامها . . يمى ليش رحتي وتركتيني ؟!
ليش ؟!
حسيت بإيد إنحطت ع كتفي
أنا: باباه
باباتي: عمج سلطان يبا يقول شيء إسمعي هالكلام
أنا: زين
عمي سلطان: أبا أقولكم إنه هالقصر كان بيوم من الأيام ملكي . . إهنه سكنت مع مرتي جوليا بأول أيامنا . . في ه المكان . . ولدت بأول عيالها حمدان . وعقبهم أرجوان وذياب . . ه المكان محتوي كل ذكرياتي معاها . . بس يوم إستقرينا بالإمارات . . لميت كل ذكرياتي بغرفة فوق . .
إطالع أبويه الي قال: للحينه بالحفظ والصون بس أمس دخلت الخدم ينظفوها من الغبار . .
عمي سلطان: ما تقصر . . ه الغرفة هيه لعيالي عشان يشوفوا كل شيء عن أمهم . .
أرجوان: يبى عادي نروح [ حسيت صوتها مبحوح كأنها حاسبة دموعها ]
حسيت كل عياله مشتاقين لأمهم . . اللي عرفته إنه أمهم متوفيه . . أكيد كانت مهتمة فيهم وتراعيهم . . مب أمي . .
عمي سلطان: أكيد أنتوا عيالها . .
أبويه: الغرفة بأخر طابق . . بابها مقابل الدري ع طول
[ كأنهم ما صدقوا حد يوصف لهم المكان . . راحو كلهم . . أرجوان ـ جوري ـ ديمة ـ والشباب ]

عمي سلطان يكلم خالد : وإنت ؟!
خالد: خل عيالها يأخذون راحتهم مع ذكرياتها عقب أنا
عمي سلطان: أنت ولدها ويعلم الله أن غلاتك بقلبها مثل غلاتها عيالها وأكثر
خالد: صادق يا أبويه صادق
مرت خالد [ بدور ] : روح حبيبي
خالد [ يهمس لها بس وصلني كلامهم ]: عقب
من كلام عمي سلطان عرفت شو سر الغرفة اللي بالطابق العلوي . . اللي دايم مقفولة ومحد يدخلها . . عرفت من وين له أبويه كل هالخير . . من ولد عمه اللي وقف معاه . . بس ليش أمي تركته ما عرف . .
أرجوان.~
ودي من زمان حد يكلمني عن أمي . . محتاجة وجودها دايم بحياتي . .
رحلت عنا بوقت محتاجينها وايد . . صرت أنا أم لخواني . . أنا اللي أداريهم . .
غياب أمي حملني مسؤوليه كبيرة . . خاصة مع غياب أبوي المتكرر . .
ما كان وده يتزوج . . عشاننا . .
باللحظة اللي صرنا فيها مقابل الباب اللي وصفه عمي سعيد . . وقفنا كلنا . .
محد منا قدر يمد يده ويبطل الباب . . أطالع جوري وديمة . . وأجوف نظرات الحنين بعيونهم . .
نظرات الإنكسار بعيون أخواني . . فقدوها بأمس الحاجة لها . .
الله يرحمها يا رب . .
أبويه: بتمون وايد
ديمة : أبوي بطل الباب . .
راح أبويه بطله . . ودخلنا . . الغرفة واسعة وايد . . تحتوي ع أرضية خشبية . . السرير الكبير بأخر الغرفة . . غنفه كبيرة ع الجنب . . في ممر يأدي لغرفة التبديل . . طاولة . . مصففة عليها كل الصور . . تقربت من الصور . . جفت صورنا ونحن صغار . . صورة يهال . . حلوين . . خطر ببالي إنه هاليهال هم نحن . . ابتسمت . . شليت صورة وتمعنت النظر فيها
كان فيها ولدين شايلين 2 بيبي . . كل واحد شال بيبي . . البيبيز لابسين أبيض ويتشابهون . .
تقرب أبويه مني وقال : تعرفين منو هذيل !؟
أنا: أنا وذياب
أبويه: هذا خالد عمره 6 وحمدان 3 . . ما مخلينكم بحالكم يحسبونكم لعبه
ذياب: أبا اشووف عمري وأنا صغيرون
ديمة [ شالت الصورة ] : الله تتشابهوون . . والله
ضربها ذياب بالخفيف ع رأسها : توأم نحن
جوري: أبويه ماشي صورة لأمي ؟!
أبويه: روحو غرفة التبديل . . [ وأشر عليها ]
رحنا كلنا . . الغرفة واسعة ومعلقة صورة كبيرة ع كبر اليدار . . لأمي كلنا نعرف شكثر نشبهها أنا وذياب وحسين . . وملامح ديمة . . أما جوري + حمدان . . ملامح بسيطة منها ومن أبويه . .
حمدان: أرجوان والله . . طبق الأصل
أبويه: عرفوا ليش أعز أرجوان أكثر منكم
أنا: تعزنا كلنا بنفس المقدار بس يوم تشوفني تشوف أميـه مكاني
ديمة : أبويه تحبها
[ أحس أبويه تغيرت ملامحه ] : هي أحبها . . وأحبكم كلكم . .
تجدمت لجهة شفت شيء طويل بنص الغرفة . . ومغطاي بكيس بيج
أنا: عادي أرفعه . .
أبويه: ها فستان عرسنا أنا وأمكم
حمدان: أرجوان خليه . .
حسيته جي قال عشان ما نذكر أبويه زيادة فيها . . هو ما نساها . . وسفراته كلها بس عشان يتناسها . .
أنا: أبويه خل ننزل . . أووه باباه نسيت نالووه
ذياب: الحمدلله . . نسيتيها . . أوقات أحس إنها هي توأمج مب أنا
حسين : يغار الأخو
الكل ضحك . .
أبويه: يالله ننزل . .
نزلنا تحت . .
أنا: نالوه وحشتيني
نالوه: زين تذكرتيني
خالد: دخيلج مرة 2 لا تنسيها بليز علقت لي ولمرتي
أنا [ بخبث ] : عاد أنت تبا تأخذ راحتك مب قادر
الكل ضحك . .
جفت ميرة قاعده بحضن مايد . . فرحت لها
أنا: مياري شحال رأسج احينه
ميرة: وايد زين باباه قال بيوديني عند الدكتور بعدين
مايد: مع إنه ما يحتاج بس نطمن عليها
أنا: زين . . عيل وين راشد
مايد: رقد . .
أنا: اها
مايد [ يقوم ويمشي ميرة لأمه ] : أنا بروح الشقة أريح تبون شيء ؟!
أبويه: ما تروح بتم معانا . .
مايد [ أنحرج ] : عمي عشان تأخذون راحتكم
أبويه: سير ييب لك كم غرض ولبس وتعال بتم معانا إهنه . .
مايد: تبون أتم معاكم بتم بس وقت النوم بروح
أنا [ تجرأت أتكلم ] : مايد أسمع رمسة أبويه
أطالعني بنظرة بعثرت كياني . . كأنه يقولي بتم عشانج . . وإنرسمت ع ويهه إبتسامة جانبية . .
لدرجة إنه جوري دزت إيدي
جوري [ تهمس ] : ههه خفوا علينا
أنا: سكتي عن حد يرمس
عمي علي: إسمع كلام عمك وسير ييب أغراضك وتعال .. محد غريب
مايد: زين
أنا: أبويه عادي أسير وياه بييب لي كم غرض من شقتي وبييب سيارتي
حمدان: عاد إنتي ما تستغنين عن سيارتج
نالوه: هيه معلوم وأنا عادي تستغنى عني
ذياب: جوفي هي عادي ما تستغنى عنج إلا بحالة وجودي . . ف بليز بحالة وجودي معاها لا تغارين وتقربين
الكل ضحك
نالوه متعودة ع ذياب وسوالفه . . وعلى مايد . .
أبويه: زين بتروحوا رواحكم
أنا: نالوه معاي . .
مايد: عمي لا تحاتي نانا بعيوني
أبويه: شوي شوي بالدرب . . ولا تتأخرون
أنا: إن شاء الله . .
طلعنا مع مايد أنا نالوه ..
مريم .~
صار لنا ساعة قاعدين محد عبرني بكلمة . . ابوي وأمي يطالعوني بنظرات عشاني السبب بطيحة ميرة . . يحملوني مسؤوليتها
فوق هذا قاهرتني هالأرجوان . . لاصقة بأخوي لصقة . .
تحسبني ما أعرف شو وراها . . تباه يتزوجها . . يالسة ترسم لبعيد . . لكن حريمتها
مياعة . . وطلعات ويا شباب روحها . . وهياتة بلندن . . أكيد هالبنت ضايعة وأهلها يحسبوها شريفة مكة . .
بس ما عليه إن ما خليت الكل يعرف شو أصلج ما أكون أنا مريم . .
طلعت للغرفة اللي انا أتقاسمها مع مها . . وقعدت أفكر بخطة . .
لين ما رسيت ع وحده وقررت أنفذها باجر . .
سلطان .~
بعد ما وصلنا الفندق . . كان إستقبالهم راقي . .
وصلنا للسويت اللي حاجزنه أبويه . . عبارة عن غرفة واسعة وغرفة ثانية صغيرة . .
صالة قعدة . . مطبخ صغير . . وحمام [ وإنتوا مكرمين ] . .
خبرت سموي تدخل تسبح ع ما أتأكد من نظام التدفئة لأنه السويت بارد وايد أول ما دخلنا . .
شغلت الدفاية . . دخلت جناط سمية للغرفكة الكبيرة . .
وأما جناطي حطيتها بالغرفة الصغيرة . . ودخلت حمامها أسبح
بعد ما خلصت .. لبست لي جينز أسود . . وقميص أبيض طويل وطلعت برع
جفت سمية تتطالعني . . كانت ترجف من البرد . . وشعرها يقطر ماي
أنا: سموي حبيبي ليش طالعة جي !! ليش مب منشفة شعرج ؟! بتمرضين
سمية: ما أعرف أنشفه روحي . . متعودة ماماه تنشفه حقي
[ صدق طفلة . . ]
أنا: أساعدج
سمية : هيه
رحت لها وساعدها أنشف شعرها بالمجفف . . لين حسيت شعرها نشف تماماً . .
سمية : تعرف تنشف . .
أنا: هيه ترا قبل كان شعري طويل . . وأنشفه لأنه أمي ما تخليني أطلع وشعري رطب . .
سمية: ليش قصيته ؟!
أنا: عشاني بالشرطة . .
سمية : اها
قامت تدور شيء بجنطتها . . وتأففت يوم ما حصلته
أنا : شو تدورين ؟!
سمية: فوني برمس أهلي
أنا: حبيبي الساعة الحينه 11 وشي بالامارات . . أكيد نايمين باجر بنصل
سمية: لا أعرف ماماه بتترياني
أنا: زين وينه فونج ؟!
سمية: ماعرف
عطيتها فوني . . ودقت ع الارقام بخفة . .
سمية : ألوه ماماه [ تتطالعني ] جفت ماماه تترياني قلتلك . .
أنا: زين حبيبي
سمية: ماماه والله ما قصدت شيء بس هو قالي انكم نايمين . . . ماماه فوني ماعرفه وين . . صدق هو بغرفتي !! . . هههه نسيته . . زين ماماه سيري نامي وسلمي ع باباتي وعلى اخواني . . زين غلاي . . يوصل . . مع السلامة
كان الصوت واصلني . . يالسه توصيها علي . .
أنا: فونج بالبلاد !!
سمية: هيه . . ماعرف كيف نسيته
أنا: ما عليه بأخذ لج فون يديد ورقم . . يالله ننزل بنتعشى
سمية: برررررررد
أنا: تبين نأكل إهنيه
سمية: هي إهنه دفوة
ضحكت يوم شفتها تفرك إيديها ببعض . . من البرد . .
أنا: زين حبيبي أنا بطلب عشا خاطرج بشيء معين ولا أطلب ع ذوقي
سمية: ع ذوقك . .
ابتسمت لها بدت تأخذ علي وايد . .
طلبت عشا . . وتعشينا . .
قمت وقلتلها : بتغسل لمي السفرة عشان أزقرهم يشلوها
سمية: ما أعرف ألمها
أنا: زين روحي تغسلي وأنا بطلعها برع لهم . .
صدق صدق دلوعة . . كل شيء ما أعرف
أرجوان .~
بعد ما رحنا شقتي . .خذت لي كم جاكيت . . طويل . . وقصير . . شليت جنطة اللاب مالي . . لأنه الثاني خليته بالبلاد . . نالوه شلت لها ملابس لأنها ما شالة كل شيء البلاد . . وأقنعتها تبات معانا . . إتريينا مايد ايي لنا لأنه قال اتريووني
رحت أشوف [ من العين السحرية ماعرف جي أسمها ولا لا ] وجفت مايد
بطلت له الباب : حياك
مايد: خلصتوا ؟!
أنا: هيه وإنت
مايد: خلصت ما شليت كل شيء بس المهم
أنا: باجر كليه .؟!
مايد: لا خلاص بس النتايج باقية وأجازة اسبوعين . .
أنا: زين . .
مايد: منال خلصت ؟!
أنا: هيه [ أزقرها ] نالوه يالله بنروح
تطلع من الغرفة شالة جنطتها . . كانت فاصخة العباة ولابسة بدالها جاكيت طويل . .
وانا سويت شراتها . . بس طبعاً الشيل ما عقيناهم . .
مايد: بتروحو بسيارتج ؟!
أنا: هيه ليش ؟!
مايد: ماشي يبتي السويج
أنا: هيه
رحنا للسيارة . . أبويه موفرنها حقي . . وخذت الليسن بلندن . . صح الشوارع إهنه تختلف عن البلاد بس تعودت عليها وعرفها . . مو يقولون لي عرق بريطاني ..
سقت السيارة للقصر . . ومايد جدامنا وأوقات أسبقه . . ويسبقني . . ونالوه تضحك علينا . .
الساعة 9:00 بتوقيت لندن . .
الكل كان متواجد تقريباً ع سفرة الطعام . . الحريم بصوب والشباب بصوب ثاني . .
أبويه موفر بالقصر خدم و طباخ يعرف كل الأكلات . . و اليوم مسوي لنا باستا . . طبعاً تدرون شكثر أتخبل ع الباستا انا
أنا: جنان شقه ما تأكلين؟!
جنان: شبعت أصلاً أنا ما أحب أكل وايد
ديمة : رجيم شوو !!
جنان: لاا بس جي ما أحب أكل وايد
أنا: ليكون متستحية منا !! . . وبعدين ترا أنا ألمحج كذا مرة الجامعة مو إنتي اللي تدرسين بالفنون ؟!
جنان : هيه
أنا: ترا رسمج وايد حلو . . كنت حاضرة المعرض اللي أبوج سواه لج بالجامعه وجذبتني رسومج وايد . . ما شاء الله عليج مبدعة
جنان : تسلمين
عموه عايشة: نانا عيوني غاية بعدها راقدة ؟!
أنا: هيه لا تحاتيها عموه تراها كلت قبلنا ونامت
خالوه عايشة : زين
ميرة: مابا هااي ماعرف أكلها . . [ لأنها سباغيتي طويلة ] . .
أم ميرة [ خالوه نورا ] : أكلي عادي . .
ميرة: مابا أبا برجر ويا بطاطا
أنا: زين بخليهم يسوون لها مب زين يتم بخاطرها
خالوه نورا: كلمي أكلج ما كلتي شيء
أنا: شبعت خالوه شبعت
قمت قلت للخدامة تسوي . . وزين أنه موجود بالثلاجة . .
رجت صوب الشباب . .
أشوفهم يأكلو عيووش ويأكلون بالخمس بعد !!
أنا: من وين هاا !!
أبويه: حياج بتأكلي أصابعج معاه
عمي عبدالله : تحسبينا شراتكم . . قلنا للطباخ يسوي لنا مجبوس لحم
انا ضحكت . .
ذياب: حياج
أنا: لا شبعت . .
سهيل: نانا غاية رقدت
أنا: هيه . .
عمي عبدالله : علاية والبنات كلو ؟!
أنا: هيه بس علاية تأكل فوق مع عذبة
أبويه: لين متى بتم تتعذب هالبنية ليش ما تعالجونها
أنا: هيه عمي إهنه في أطباء زينين وداها
عمي عبدالله: هيه ناوي إن شاء الله
أدور خلوود . .
أنا: وينه خالد ؟!
أبويه: سارو يرقدون تعرفينه ما رقد عدل بالطيارة
أنا: زين أبويه باجر بنروح نتمشى نحن البنات بالمول عادي
أبويه: هيه عادي بس شلوا الشباب وياكم
أنا: أكيد الغالي أكيد
أبويه: ترا شيء خيول إهنه . .
أنا: صدق !!
أبويه: هيه بس مب حقج حق روصة
أنا : لازم تحرجني يعني
الكل ضحك . .
قمت ودعتهم ورحنا ننام كلنا لأنه صدق تعبانين من الطريق ..
كان تقسيمهم للغرف . . [ الشباب والبنات ]
أرجوان + نالوه + جوري بغرفة . .
سهيل + حمدان بغرفة . .
ديمة + غاية بغرفة . .
حسين + ذياب بغرفة . .
عذبة + عليا بغرفة . .
روضة + ريم بغرفة . .
مريم + مها بغرفة . .
خالد وبدور بغرفة . .
مايد + راشد بغرفة. .
ميرة [ مع أمها وأبوها ] . .
[ ومب الكل بنفس الطابق .. محتلفين ]
بدور.~
الصبح . . الساعه 10:45 بطلت عيوني اجوف خالد قايم وقاعد ع طرف
أنا: خلوود
خالد: هلا حبي
أنا: ما يبت لي عصير اليووم ؟!
خالد [ إبتسم لي ] : أترياج تقومي عشان اروح أسوي
أنا: زين بروح أسبح وأبدل وأنت روح سواه . . يالله حبيبي
خالد : إن شاء الله
طلع برع . . سرت طلعت ملابسي وسبحت . .
عقب 10 دقايق طلعت . . وكنت لابسة جينز طويل وقميص وردي كمه طويل ولامة شعري بالفوطة . .
خالد : حبي مو تطلعين جي . . أغار أنا
أنا: أكيد حبيبي
[ نشفت شعري بالفوطة . . ورشيت عليه شويه من المجفف . . ولميته ع فوق ]
خالد [ يمد لي العصير ] : هااج . .
[ رشفته لين النص ]
أنا: خلود ما أتخيل تكون مسوي لي شيء بالعصير
إطالعني بنظرة وما إتكلم
أنا: هههه . . تخيل مثلاً ما أعرف سحر عمل شيء . .
خالد: تظنين جي !!
أنا: لا حبيبي بس لو بمكانك ما سويت جي . . ما في ريال بالدنيا جي يسوي لمرته وملتزم بهالعادة من الزواج للحين . . حتى مع إني ما يبت لك ياهل يملي عينك فيه
خالد: بدووري أنا أحبج إنتي ماله داعي تكررين سالفة اليهال كل يوم
أنا: لازم أحجز مع دكتورة إهنيه
خالد: الي تشوفينه بس أنا بروح معاج
أنا: زين حبي
[ كملت شرب العصير ]
خالد: نانا مصرة تتريق برع . . بالمول . . وبالمرة بنتمشى . . أنا أبا أشتري لي كم سوت طويل عن البرد . . فبروح معاهم
بدور: أوكي . . ما تباني أروح معاك
خالد: لا عيال عمي وأخواني موجودين تمي إهنه
خالد غيور وايد . . مع خوانه ما يخليني أقعد فما بالكم بعيال أعمامه . .
خالد: يالله أنا بروح تبين شيء . .
أنا: سلامتك . .
خالد ما كان لابس شيء ثقيل فرحت طلعت له شال بني ولبسته
خالد: مب بردان
أنا: بلا بردان بس تعاند
خالد ضحك وطلع . . وتميت بروحي بالغرفة . . فكرت أتصل بجوري أتي عندي ولا البس عباتي وأنزل تحت . . عقب قلت أتصل لجوري أحسن بدال لا يرد خالد ويعصب
مب الكل طلع . . لأنه البعض تريق من الصبح والبعض الثاني راقد للحينه . .
أرجوان + ديمة +مريم . . بسيارة أرجوان
مايد + حمدان + ذياب + حسين + خالد . . بسيارة مايد
أرجوان .~
بالبداية أستغربت حماس مريم إنها أتي معانا بس يوم جفت عمي علي قال طلب منا نأخذ اللي نباه قلت يمكن هو قال لها تروح يمكن تشتري له شي . .
ديمة كانت تبا اتي عشان تشتري لي كم غرض . .
وصلنا المول . .
ديمة : أنا بشتري عقب بنروح نأكل
مريم: لا نأكل أول ولا شرايكم
أنا: مادري بنجوف الشباب
[ أطالع صوبهم ]: نتريق أول ولا نتسوق
ذياب: نتريق أحسن . . يواعى
أنا: فديت اليوعان أنا
مايد [ يطالعني بنظرة ] . . ما قدرت أفسرها عدل
خالد: بالشارع نحن
أنا: عادي الحياة حلوة ههه
مريم: هيه حلوة . . فري لاه . . تراكم بلندن
حسين: أخو وأخته بكيفهم والله
ذياب: قصدك توأم . . لا تغارون منا
مريم: زين يالله بنأكل
[ رحنا صوب المطاعم ] . .
حجزنا طاولتين وحده لنا والثانية للشباب [ وع طرف ]
طلبت لي كب كيك ولاتيـه . . والباقي طلب اللي يباه . .
بس نص ساعة خلصنا . . فرحنا صوب المحلات . .
خالد: حسين بيتم معاكم ونحن بنروح نتسوق أوكي
أنا: أوكي [ أطالع حسين ] يالله تعال
حسين: أوكي
بعد ما لفينا المول كله . . ديمة بعدها ما خلصت مب عايبنها شيء
ديمة: والله ما أعرف شو أشتري . . !! باجي شالات . . فقازات . .
حسين: إنتي لو مخلينج بالبلاد وايد أحسن . . حلاتها لندن بالبرد
ديمة: أنت أسكت . .
أنا: ديموه بس عاد . . شوفي هاا أخر محل لو ما عيبج باجر بنروح مول ثاني باجر
مريم: أنا تعبت . . خلونا نروح نشرب شيء
أنا: زين بندخل هالمحل وعقب بنروح نطلب شيء نشربه
مريم: أنا عطشانة بروح احين . . بس ما أعرف أطلب . . أخاف يقصون علي . . وبعدين ما عرف لفلوسهم
أنا: زين [ أطالع حسين ] إنت تم مع ديمة ونحن بنروح وبنرد . . خل الفون بيدك . . ولو شفت حد من الشباب خبرهم
حسين: إن شاء الله
أنا: انتبهوا لعماركم
ديمة: إن شاء الله
رحنا لكوفي شوب . . قعدت ع طاولة ع أساس أنادي الجرسون عشان نطلب . .
قعدنا . .
مريم: أوف متى بيي [ تقوم ] بروح بطلب أوكي
أنا: أوكي
بعد دقيقتين . . يات وهي شالة كوبين . .
مريم : طلبت عصاير . . نبرد شوية ع قلبنا
أنا: زين [ شليت عصير ويلست أشرب ] . .
خالد.~
بعد ما خلصنا مشينا لعند حسين وديمة لأنه جفناهم بويهنا
أنا: وين نانا ؟!
ديمة: مريم بنت عمي قالت إنها عطشانة وخذت نانا تطلب لها لأنها خافت روحها
مايد: زين سوت . . شوية وبيوون أتريوو
حسين: دقيت لها ما ترد. .
ذياب: يمكن عندهم إزعاج ولا شيء فما سمعت . .
حمدان: لا تحاتوها بتي الحينه. .
تريينا شوية ونجوف مريم ياية بس بدون نانا . . وكانت خايفة
مريم: لحقوني والله ما عرفت شو أسوي
مايد: خير شوفيج ؟! وينها أرجوان
مريم: أرجوان طلبت وسكي وهي سكرانة احينه . . وجفتها تكلم واحد بس ما ردت علي . . وما رضت تقولي من هذا . . لا وطالبة 2 تباني أشرب معاها
طار عقلي . . ما بقى عندي تفكير . . أختي سكراااااااااااانه . . ووياها واااااااااااحد !!
أنا [ أصارخ ] : وينها
مريم: بالكوفي شوب اللي . . .[ وصفت المكان ]
رحت أركض . . وأتوقع الكل يركض وياي
دخلت الكوفي شوب . . لمحتها يالسة تضحك والكأس بيدها . . ما كنت مصدق بس يوم جفتها صدقت . . هذا أخر العشم فيج يا بنت أمي وأبوي . . توطين رأسنا بالقاااااااااااااع . . مطرشينج ترفعين رأسنا بالشهادة وأنتي تنزلينه زوود . .
رحت صوبها ووقفتها . . ما كانت قاعدة تتوازن . . وتتكلم بدون حاسية
أرجوان: هيييه وين موديني ؟! خلنييييييي
أنا[ بعصبية ] : أمشي بسرعة البيت لا أكسر رأسج جدام خلق الله أمشييييي
أرجوان: ما بمشي شو بسوي . .
كانت تتكلم وهيه تضحك . . ونص الكلمات ما تنطقهم عدل
من زود القهر اللي فيني . . صفعتها ماعرف كم طراق عطيتها . . لين ما رفعني ذياب . . ومسك أيدي
ذياب: بس ياخوي بس بتذبحها
أنا: ياليتها تمووووووووووت
حمدان: ناس إهنه . . خل نروح البيت . . ونتفاهم
[ إيي صوبنا واحد ] : لو سمحت أخوي
إطالعته . . [ معنى تكلم خير شو تبا !! ]
مريم: هذا هو اللي كان معاها . . هذا هو اللي قعد وياها
يوم جفته رحت له وعطيته كم طراق ما بعكدني عنه غير مايد . .
مايد : بس خلاص بس بيزقرون لنا الشرطة
الريال: هذي تكذب عليكم تكذب
أنا: لا تيلس تكذب . .
قمت بسرعة . . وهو يحاول يقنعني بكلامه بس طريقته خلتني أصدق كلام مريم . .
سحبت أرجوان لين السيارة . . مسكت جنطتها وطلعت المفتاح
مايد: ياخوي خلني أنا أسوق بدالك خلني
عطيته المفتاح وهو عطا مفتاحه لحمدان . . وفريتها بالكراسي اللي ورا
ومشينا . . وأنا أسمع شهقاتها . . احينه يا أرجوان حسيتي أحينه . . بديتي تصيحي
هذا يزانا لأنا وثقنا فيج . .
حسيت الوقت يمشي ببطء . . وأذني ما يوصلها غير شهقات أرجوان . . وأوقات ضحكتها ..
وتيلس تتكلم بدون هدف . . ولا تقول شيء مفهوم
وصلنا البيت
ورحت لها ونزلت بقوة
أرجوان: هييييييي منووه انتااااااا ؟!
أنا: سكتي دام النفس طيبة سكتي
مايد: شوي شوي عليها
أنا: أووووووه
[ سحبتها بسرعة للبيت ]
يوم دخلت وجفت الكل أبوي وأعمامي قاعدين فريتها ع الأرض
أبويه: شوفيكم ؟!
أنا: بنتك أغلى ناسك . . شفناها اليوم سكرانة ومواعده واحد بالمول . . أنا أقول ليش مصرة تروح . . أثاري تبا تلعب لعووووووبها
أبويه [ بصدمة ] : شو تقول إنتا
أنا: شوفها ابويه شوفها . . هاا أخر الدلع كله شوف نتايجه موواعد وشرب وسكر والله العالم شو مخبية بعد
أبويه [ راح لها ] : صدق هالكلام
تقوم بس مب عارفة تتوازن
ارجوان: ما اعرف شو تقولوا خلوني تعبانة بروح
يقوم عمي علي . .
عمي علي: شفت شو آخر نتايج الزواج بأجانب بتم هالشيء لعيالك شوف شو سوت والله العالم شو مسوية بنت البريطانية أكثر
يدخلون [ حمدان والكل ] . .
مريم تركض لحضن أبوها : أبويه كانت تباني أشرب معاها بس ما طعت كانت تغصبني . . ويوم جفت هذاك الريال . . سألتها قالتلي مالج خص . . أبويه والله خايفة
أبويه: حد يشلها من إهنه خوزووووووها من جدامي
حمدان: أنا بوديها غرفتها [ راح لها وشلها ] . .
شوية يدق الجرس . .
الخدامة : هنالك شخص يريد الدخول حالاً . . [ تتكلم بأنجليزي ]
أبوي: من هو ؟!
الخدامة : لا أعلم ذلك سيدي
أبوي : دعيه يدخل
الخدامة: حسناً
شوية ودخل الريال نفسه اللي بالمول
أنا [ بصراخ ] : هذا أنت
أبوي: تعرفه
مريم: عمي هذا اللي كان مع أرجوان
الريال: بسج كذب . . يا جماعة هذي ظالمة بنتكم . . أنا مالي خص فيها ولا أعرفها . . وترا بنتكم هذي هي اللي طالبة الوسكي مب الثانية . . هي اللي خلتها تشربه بدون علم
مريم: كذاب لا تصدقونه . . هذا ياي يقول جي عشان ما تضربون حبيبتهه
عمي علي: شو تبا احينه فارق لا أقوم أكوفنك احينه يا ذابح يا مذبوح
الريال: أباكم تصدقوني . .
مريم: والله كلامي صح صدقوني . . مستعدة أحلف لكم ع القرآن لو تبون
الريال: لا تحلفين زور . . وظلم وقذف بالأعراض
أبويه: اتيب المليج تملج عليها وتأخذها ما عندي بنت اسمها أرجوان ما عندي
ذياب: أبوي
أبويه: اللي مب عاينه يروح معاها . . ما عندي بنت تسكر وتواعد شباب . . لا وتقولي أبويه بييب لك أمتياز الغالي برفع رأسك
الريال: بملج عليها بس لازم تعرفون أنكم ظلموها
أنا: بسك عاد ظلم وظلم . . باجر اتيب المليج وتأخذها
الريال: ان شاء الله مع السلامة
وطلع . .
أبوي يقوم بس رد يطيح . . ومب قادر يتنفس
أنا: حسبي الله عليج يا أرجوان . . يا أنج ذبحتي أبويه
.
.







آخــر مواضيعـى 0 تغغير تك نيم
0 إِنَّ رُوحِـــــــيٍ قَرَرَت " البـَوّحَ " عَن أشَـــواقِها .~
0 إسمح لي سأحكي حكاية حبنا . . [ ! ] .~
0 جكجكاتكم .. ، !
0 غرب ملاعب العالم ، .. [! ]
0 حلم راود قلبي .. بقلمي
0 تنحرم من حياتي .. تنفجع بمماتي .. بقلمي
0 حزر فزر
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


مواضيع ذات صله حكايا



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



Google Adsense Privacy Policy | سياسة الخصوصية لـ جوجل ادسنس

اخلاء مسئولية

 تعلن شبكة المعروف | منتديات المعروف عن إخلاء مسؤوليتها عن أية مشاركات تُطرح فيها, هذا ويهيب الموقع بالجميع بأن أي انتهاك لقوانين حقوق الملكية الفكرية أو الأدبية لأية جهة سيتم تعقبه وحذفه ومعاقبة صاحبه طبقاً لنظام الحقوق الملكية الفكرية.
بالرغم أن جميع إداريي شبكة المعروف يحاولون منع جميع المشاركات والطروحات المخالفة, إلا أنه ليس بوسعهم استعراض جميع المشاركات لذلك تجدر الإشارة بأن جميع مايطرح لايعبر إلا عن وجهة نظر صاحبه وليس وجهة نظر الإدارة الرسمية
وعليه لايتحمل الموقع أي مسؤولية سواء كانت ( جنائية أو قانونية ) عما تحتويه هذه المشاركات. وعلى الجميع التعاون مع الإدارة لتتبع تلك المخالفات ومسحها أو تعديلها إن وجدت بما يتوافق مع القوانين والأعراف الفكرية وذلك بالتواصل مع الإدارة على البريد التالي support@m3rof.com


الساعة الآن 12:14 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 RC 1
جميع الآراء والتعليقات المطروحة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ إدارة شبكة المعروف بل تمثل وجهة نظر كاتبها
Design : sky-fruit.com