Untitled 1



العودة   منتديات المعروف > أدب و فن > حكايا


حكايا ( بين الواقع والخيال.. قصص وروايات )

[فستان أنجيلينا] .. قصة قصيرة مترجمة للكاتب جارلين واتسن

فستان أنجيلينا قصة: جارلين واتسن ترجمة: عمار الحامد أسدل الفقر سدوله على أسرة ويلسن وقد اجتمعت حول المائدة التي توزعت عليها بقايى عشاء. كانت أطباق الحساء ولحم

Like Tree3Likes
  • 1 Post By الملاك الأزرق
  • 1 Post By حمودي
  • 1 Post By القمر الحزين
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /01-05-2013, 12:00 PM   #1 (permalink)

 


الصورة الرمزية الملاك الأزرق

أنثَى خورآآفيّــة :P

الملاك الأزرق غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 65146
 تاريخ التسجيل : Nov 2008
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : البَحَرَْْْ .."
 المشاركات : 1,229
 النقاط : الملاك الأزرق has a reputation beyond reputeالملاك الأزرق has a reputation beyond reputeالملاك الأزرق has a reputation beyond reputeالملاك الأزرق has a reputation beyond reputeالملاك الأزرق has a reputation beyond reputeالملاك الأزرق has a reputation beyond reputeالملاك الأزرق has a reputation beyond reputeالملاك الأزرق has a reputation beyond reputeالملاك الأزرق has a reputation beyond reputeالملاك الأزرق has a reputation beyond reputeالملاك الأزرق has a reputation beyond repute
 تقييم المستوى : 1
 علم دولتك : flags ~
 مزاجك  : ~ MZAJA ~
 SMS :

إلهِي إجْعلنا كَـ قطراتِ المطر أينما وقعَت نفعتْ .. ♥

شكراً: 387
تم شكره 186 مرة في 115 مشاركة
مميز [فستان أنجيلينا] .. قصة قصيرة مترجمة للكاتب جارلين واتسن



فستان أنجيلينا

قصة: جارلين واتسن
ترجمة: عمار الحامد

أسدل الفقر سدوله على أسرة ويلسن وقد اجتمعت حول المائدة التي توزعت عليها بقايى عشاء. كانت أطباق الحساء ولحم الديك الرومي الممزوج بالبطاطس والمغطى بالصلصة والصلطة البائتة هي كل ما جادت به قريحة عيد الشكر الذي مر على انقضائه ليلتان.
وهل أجد لديكم جيلاتي بالديك الرومي أيضاً؟! بلهجةٍ تفتقر إلى الحد الأدنا من اللياقة سألت أنجيلينا ذات الأحد عشر ربيعاً.
احتفظ الأب هنري ويلسن بهدوئه ما استطاع لذلك سبيلا، ثم أجابها: هل نسيتي أنني بدون عمل منذ عام كامل؟ وأنني بالكاد عدت للعمل هذه الأيام؟ احمدي الله على ما نحن فيه يا أنجلينا.
ثم سكت فجأةً كونه تذكر أنه أكل أكثر مما يجب بكثير، أما أنجلينا، وكعلامة على الاعتذار عن سؤالها، شدت شعرها من الخلف بيدين لا تنقصهما الخبرة لتصنعان منه ضفيرة بنية جميلة.

لقد شعرت بالندم لا لأن السؤال كان في غير محله، وإنما لأنها كانت تخطط في سرها لأن تطلب من أبويها شيئاً آخر. هنالك، قررت أن تنفذ خطتها فوراً لشعورها بأن تجمع الأسرة على الطعام يحمل في طياته روحية خاصة.
قالت أنجلينا: أنا آسفة، ولكن... سيكون منظري غير لائق في موسم الأعياد ما لم أشتري فستاناً جديداً.

كانت أنجلينا عضوةً في مجموعة تطلق على نفسها اسم نادي بنات المدينة. ويعتبر موسم الأعياد بمثابة المهرجان الشتوي لذلك النادي حيث تعلن حالة إستنفار تنتشر بموجبها طالبات الصف السادس والسابع في المدينة المترامية الأطراف لتمشيطها بحثاً عمن يحتاج للمساعدة:
فهذه مهمتها كتابة بطاقات معايدة للمرضى القابعين في المستشفيات، والأخرى غارقةٌ في طهي الطعام للمتشردين، وأما أضعف الإيمان، فتلك التي تحمل عن المسنين حاجياتهم أثناء التسوّق.
تذكرت الموسم الماضي وتحديداً ذلك المساء الذي أتم فيه الجميع استعداداتهم إيذاناً ببدء موسم الأعياد، حتى النادي الترفيهي أمسا بأبها حلة ليشهد هو الآخر هذا الحدث الكبير، هنالك ارتدت عضوات النادي أزياء الحفلة وغنين ورقصن للحاضرين الذين تقاطروا من مختلف مدن الجوار لحضور ذلك الحفل البهيج.
أما هذا الموسم، فبمناسبة أو بغير مناسبة، لم تفوّت ماركو فرصةً إلا وقالت: "سأرتدي هذا العيد فستان أزرق أنيق! وهو محاكاة لفستان صممه جوليو". ومن يدري! فقد يكون جوليو هذا أحد أشهر مصممي الأزياء في روما أو باريس. ولمن لا يعرف، فماركو أقرب صديقات أنجلينا التي حل عليها موسم الأعياد ولسان حالها يقول: "عيدٌ بأيةِ حالٍ عدتَ يا عيدُ"؟ أو لعله يقول: "فلغيرةِ النسوانِ فعلُ الخنجرِ". كيف لا وليس بحوزتها سوى فستان رمادي صوفي موغل في البساطة مر على اقتنائها له سنة كاملة، سنةٌ أمعنت في تضيقه وتقصيره عليها.

على أمل أن يكون صاحب مقولة "اطرق الحديد وهو ساخن" على صواب، أعادت أنجلينا الكرّة بالقول: قبل أيام، وبعد خروجي من المدرسة، ذهبت إلى أحد المتاجر ووجدت هناك فستاناً أحمر غايةً في الجمال، إنه مناسب لمقاسي تماما.
ولكن عبثاً تحاول، فهذه المرة إنبرت لها أمها السيدة سوزان ويلسن بعد أن وضعت الشوكة على المائدة وهي تقول: حسناً، حسناً... لا نستطيع أن نشتريه لكِ، لأننا يجب أن نحتفظ بما لدينا من مال، فلا أحد يدري ما إذا كنت سأستمر في العمل أم لا.
لا علي ، فإما أن تضيفوا لما لدي من النقود لأشتري بها فستاناً لعيد الميلاد، أو أن تشتروه أنتم لي. قالت أنجلينا وهي تراهن على ما بحوزتها من دولارات حصلت عليها لقاء رعايتها لأخيها لويس ذات مساء بعد أن خرج الوالدان لبعض شأنهما.
أنجلينا، أرى من الأفضل أن تحتفظي بنقودكِ لتنفقيها على أشياء أكثر أهمية، كأن تشتري بها كتباً أو زياً مدرسياً مثلاً. أجابت الأم.
أمي، ولكن... حاولت أنجلينا أن ترد قبل أن يتدخل أبوها بالقول: أنجلينا، نريد أن نشتري لكما أنتي وأخوكِ هدايا جميلة بمناسبة العيد. هل تريدين أن تكوني إنسانة أنانية؟ لا أظن.
إذ ذاك اغتنم لويس ذو التسع سنوات الفرصة ليدلو بدلوه هو الآخر قائلاً: إنكِ لا تهتمين إلا بنفسك، حقاً أنتي أنانية يا آنجي.
كفى لويس! هيا عودوا إلى عشائكم جميعا! قال الأب واضعاً حداً لهذا النقاش العقيم.
طوت أنجلينا ضفيرتها بشدة محاولةً أن تمتص بعض غضبها، ولكن قدحت في رأسها صورت تلك اللافتة الموضوعة على واجهة المتجر وقد كتب عليها: "بالآجل"، الأمر الذي لم تفهمه يوم إذ، فقررت أن تعود إلى هناك وتستطلع الأمر لعل مفتاح الحل يكمن خلف هذه الكلمة.

في اليوم التالي، ما كادت ساعات الدراسة تنقضي حتى إنطلقت أنجلينا صوب المتجر وتحديداً إلى الجناح الخاص بملابس الفتيات حيث التقت بالبائعة، فسألتها: ما معنى بالآجل؟
أخذت البائعة تشرح لها قائلةً: بموجب هذا العرض، يستطيع الزبون أن ينتقي ما يشاء من الملابس مقابل أن يدفع جزأاً من ثمنها كعربون، ولا يحق له التصرف بتلك القطعة ما لم يسدد المبلغ المتبقِ قبل انقضاء فترة أسبوعين، وإن لم يفعل، فإن القطعة ستعود ملكيتها للمحل لنبيعها إلى من يستطيع دفع ثمنها، على أننا سنستقطع جزأاً من العربون.
أخرجت أنجلينا من جيب معطفها عشرة دولارات شبه معدومة ثم قالت وهي تريها للبائعة: هل يكفي هذا لتحجزي لي فستاناً لديكم؟
بالطبع، ولكن يجب أن تعودي في غضون أسبوعين لتسددِ المبلغ المتبقي، وإلا سيحتفظ المحل بالفستان وبجزءٍ من العربون. أجابت البائعة.

غادرت أنجلينا المتجر وهي تكاد تطير من شدة الفرح بحيث لم تنتبه للملحوظة المكتوبة على واجهة المحل ظناً منها أنها أحد العروض، ومن مثلها! وقد أمست قاب قوسين أو أدنى من ذلك الفستان الذي لطالما حلمت بإرتدائه ذات عيد، زد على ذلك أنها لم تبرح مكانها حتى أخبرت البائعة الطيبة عن نشاطات نادي بنات المدينة.

لم تخبر أنجلينا أهلها بما فعلت ليقينها أنها ليست بحاجة لهم، فهي ستحصل على المال اللازم من خلال حضانة الأطفال، وما الذي يمنعها؟ ألم تمكث مع أخيها لويس مرات ومرات؟ من أجل ذلك عانت الأمرّين وهي ترتجف تحت وطأة كانون القارس متنقلةً بين المنازل باحثةً عمن يستأمنها على صغيره.
لكأن الجميع اتفقوا على رفضها، فهؤلاء يرفضونها بذريعة أن لديهم حاضنة، وأما أرأفهم طريقةً بصغر سنها، فأولئك الذين يتحججون بأنه من الأفضل لها أن ترعى من هم أكبر سناً من أطفالهم الرضّع.
وأخيراً وجدت ظالتها في بيت صديقتها ماركو حيث قرر الوالدان أن تأتي لتساعد ابنتهم الصغرى في خياطة ملابس لعرائسها، فعلى ما يبدو أن ماركو لم تكن خياطةً ماهرة كما هو الحال مع أنجلينا التي أنبأت الثياب التي خاطتها عن خيّاطة واعدة، مما حدى بأبوي ماركو أن يدفعا لها عشرين دولاراً.

ولكن وكما عودنا ذلك المسافر المتحجر القلب الذي لا يلقي بالاً لنا ونحن نتوسله أن ينتظر علنا نتزود ممن نحب، ذلك المسافر الذي لم يشعر بأوجاعنا مرةً وهو يحث الخطى آخذاً معه آمالنا إلى المجهول. مر بسرعة البرق والفجوة مّا تزال تتسع بين ما حصلت عليه تلك المسكينة وثمن فستانها الذي أتعبه طول الإنتظار.
عادت إلى متجر الملابس والحزن كل ما في جعبتها، هنالك، قرأت على الواجهة: سيُغلَق المتجر بحلول الشهر القادم، فكان أن تركت قدماها تسوقانها إلى الجناح الخاص بملابس الفتيات لتلتقي بنفس البائعة.
لم أستطع الحصول على ما يكفي من المال لأشتري فستان عيد الميلاد. قالت أنجلينا بنبرة ملؤها الإنكسار. ثم لاحظت أن البائعة تبدو وكأنها فرغت للتو من فصل للبكاء المر، ذلك ما فضحته الهالتان الحمراوان اللتان إرتسمتا تحت عينيها.
كما ترين، فالمتجر بصدد الإغلاق وأنا على وشك أن أفقد عملي، ولكنني أرغب في أن أقدم خدمةً ما لناديكم لأنكم تقومون بعمل طيب، لذا فأرغب أن تأخذي الفستان لتلبسيه في عيد الميلاد، وأنا سأتكفل بدفع المبلغ المتبقي.
إذ ذاك لم تفكر أنجلينا بحاجتها للفستان فحسب، وإنما قفزت أمامها صورت أبيها القلق الحزين وهو دون عمل طوال عام مر عليهم كأقسا ما يمر عام على فقير، فكان أن إنتقت كلماتها بعناية قبل أن تقول: هذا لطف كبير منكي سيدتي، لكنكِ ستحتاجين لكل المال الذي لديكِ لحين العثور على عمل آخر، ولست أجهل ذلك.
أمتأكدة مما تقولين؟؟؟ صدقيني، إنني أعني ما أقول. قالت البائعة وهي مندهشة مما تقول هذه الصغيرة.
نعم، أنا متأكدة ومتأكدة جداً. ردت أنجلينا.
حسناً إذن، سأدفع لأعيد لكِ العربون الذي تركتيه لدينا المرة الماضية كاملاً. قالت البائعة.
شكرتها أنجلينا وهي تمسك بدولاراتها العشرة بكفها ثم قالت قبل أن تودعها: أتمنى أن تعثري على عمل آخر بأسرع وقت!

في الخارج وفي ذلك الطقس البارد، استوقفها منظر رجل يلبس زي سانتا كلوز وهو يجمع النقود من المارة من أجل مساعدة الفقراء وكذلك منظر عدد من الأشخاص وهم يقرعون الأجراس، فوقفت لبرهة على أحد الأرصفة المتجمدة كي تتفرج، وبلا تردد، دفعت للرجل الذي يشبه سانتا كلوز بضعة دولارات محدثةً نفسها: أيعقل أن تكون تلك البائعة وحدها من يريد مساعدة الآخرين؟
ثم فجأةً فكرت أنها قد تكون بحاجة لأن تشتري بعض اللوازم لتطويل فستانها القديم، فأخذت تخطط كيف ستخيط الأشرطة الحمراء الزاهية على طول ياقة الفستان.
عندها جالت بعينيها في المكان وكانون ما انفك يجلدها بسياطه ثم دلفت إلى داخل المتجر. ومن يدري؟ فقد تبدو أنيقةً وهي تمرح مع صديقاتها أخيراً، فهو العيد على أية حال .


تمّــت [فستان أنجيلينا] قصة قصيرة مترجمة smile.gif


المصدر: منتديات المعروف - من قسم: حكايا








حمودي likes this.


آخــر مواضيعـى 0 [فستان أنجيلينا] .. قصة قصيرة مترجمة للكاتب جارلين واتسن
0 حلى الكآسآت ..
0 كتاب : أرآكَ على القمـة ،! للكاتب زيج زيجلر
0 رقتي مَآلهَــآ مَثيل "$ || آزيآء نآعمَة
0 القَهْوَةْ المَالِحَة ..!
0 الطفلة المُسلمة ومُدرّستَهَآ المُلْحدة ..!
0 بُســـتآن الدُنيآ .,
0 أيّـهآ الأمل مـآأوسعكـ ..!
  رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ الملاك الأزرق على المشاركة المفيدة:
قديم منذ /01-05-2013, 04:08 PM   #2 (permalink)

 
شخصيات هامة


الصورة الرمزية حمودي

حمودي غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 14620
 تاريخ التسجيل : May 2006
 العمر : 29
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : الامارات
 المشاركات : 3,424
 النقاط : حمودي has a reputation beyond reputeحمودي has a reputation beyond reputeحمودي has a reputation beyond reputeحمودي has a reputation beyond reputeحمودي has a reputation beyond reputeحمودي has a reputation beyond reputeحمودي has a reputation beyond reputeحمودي has a reputation beyond reputeحمودي has a reputation beyond reputeحمودي has a reputation beyond reputeحمودي has a reputation beyond repute
 تقييم المستوى : 1
 علم دولتك : flags ~
 مزاجك  : ~ MZAJA ~

شكراً: 1,986
تم شكره 1,256 مرة في 702 مشاركة
افتراضي

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة








آخــر مواضيعـى 0 اللعبة الرائعة PC - Tomb Raider
0 [مسآبقة]: حزر فزر
0 إصابة 45 شخصا في أحداث شغب بالدوري الجزائري
0 ترقية سـكــون الى مشرفة عامة
0 كتاب : نظرة جديدة الى فلسفة الجمال عند النقاد
0 تقرير مفصل عن سيارة جيب ليبرتي 2013 - صور سيارة جيب ليبرتي
0 بعد طول انتظار اللعبة الرائعة XBOX360 - Resident Evil 6
0 تجربتي في تقليد صفحة من مجلة لها
  رد مع اقتباس
قديم منذ /01-17-2013, 01:01 PM   #3 (permalink)

 
["مشرفة"]


الصورة الرمزية القمر الحزين

أصدق الحزن إبتسامة في عيون دامعه .

القمر الحزين غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 112878
 تاريخ التسجيل : Aug 2012
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 1,097
 النقاط : القمر الحزين is a glorious beacon of lightالقمر الحزين is a glorious beacon of lightالقمر الحزين is a glorious beacon of lightالقمر الحزين is a glorious beacon of lightالقمر الحزين is a glorious beacon of light
 تقييم المستوى : 1
 علم دولتك : flags ~
 مزاجك  : ~ MZAJA ~
 SMS :

يكفي ان اكون فيحزني مبتسمة

شكراً: 199
تم شكره 170 مرة في 149 مشاركة
افتراضي

يسلمووو ع القصة الرائعة

دمتِ ودام قلمكِ الجميل


مع تحياتي لكِ
اميرة زماني








آخــر مواضيعـى 0 امــــــــنــــــــحـــــ ـنـــــــــــي
0 جربت ف آلدنيآ تجآريب , شآيب
0 زوايا المطارات
0 قصة عن الصداقة
0 صور ورود روووووعة
0 الفراولة تعمل على الوقاية
0 اغذية تزيد المناعة.....
0 ليت لي قلب يتحمل غيابك
  رد مع اقتباس
قديم منذ /04-19-2013, 06:21 AM   #4 (permalink)

 


الصورة الرمزية الملاك الأزرق

أنثَى خورآآفيّــة :P

الملاك الأزرق غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 65146
 تاريخ التسجيل : Nov 2008
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : البَحَرَْْْ .."
 المشاركات : 1,229
 النقاط : الملاك الأزرق has a reputation beyond reputeالملاك الأزرق has a reputation beyond reputeالملاك الأزرق has a reputation beyond reputeالملاك الأزرق has a reputation beyond reputeالملاك الأزرق has a reputation beyond reputeالملاك الأزرق has a reputation beyond reputeالملاك الأزرق has a reputation beyond reputeالملاك الأزرق has a reputation beyond reputeالملاك الأزرق has a reputation beyond reputeالملاك الأزرق has a reputation beyond reputeالملاك الأزرق has a reputation beyond repute
 تقييم المستوى : 1
 علم دولتك : flags ~
 مزاجك  : ~ MZAJA ~
 SMS :

إلهِي إجْعلنا كَـ قطراتِ المطر أينما وقعَت نفعتْ .. ♥

شكراً: 387
تم شكره 186 مرة في 115 مشاركة
افتراضي

أنرتم حمود + القمر الحزين

~

كونو بالقرب دائماً نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة









آخــر مواضيعـى 0 [فستان أنجيلينا] .. قصة قصيرة مترجمة للكاتب جارلين واتسن
0 حلى الكآسآت ..
0 كتاب : أرآكَ على القمـة ،! للكاتب زيج زيجلر
0 رقتي مَآلهَــآ مَثيل "$ || آزيآء نآعمَة
0 القَهْوَةْ المَالِحَة ..!
0 الطفلة المُسلمة ومُدرّستَهَآ المُلْحدة ..!
0 بُســـتآن الدُنيآ .,
0 أيّـهآ الأمل مـآأوسعكـ ..!
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


مواضيع ذات صله حكايا



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



Google Adsense Privacy Policy | سياسة الخصوصية لـ جوجل ادسنس

اخلاء مسئولية

 تعلن شبكة المعروف | منتديات المعروف عن إخلاء مسؤوليتها عن أية مشاركات تُطرح فيها, هذا ويهيب الموقع بالجميع بأن أي انتهاك لقوانين حقوق الملكية الفكرية أو الأدبية لأية جهة سيتم تعقبه وحذفه ومعاقبة صاحبه طبقاً لنظام الحقوق الملكية الفكرية.
بالرغم أن جميع إداريي شبكة المعروف يحاولون منع جميع المشاركات والطروحات المخالفة, إلا أنه ليس بوسعهم استعراض جميع المشاركات لذلك تجدر الإشارة بأن جميع مايطرح لايعبر إلا عن وجهة نظر صاحبه وليس وجهة نظر الإدارة الرسمية
وعليه لايتحمل الموقع أي مسؤولية سواء كانت ( جنائية أو قانونية ) عما تحتويه هذه المشاركات. وعلى الجميع التعاون مع الإدارة لتتبع تلك المخالفات ومسحها أو تعديلها إن وجدت بما يتوافق مع القوانين والأعراف الفكرية وذلك بالتواصل مع الإدارة على البريد التالي support@m3rof.com


الساعة الآن 10:53 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 RC 1
جميع الآراء والتعليقات المطروحة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ إدارة شبكة المعروف بل تمثل وجهة نظر كاتبها
Design : sky-fruit.com