Nov 07 2012

السعودية تنفق نحو 6 مليارات دولار على إدارة حوادث المركبات


السعودية تنفق نحو 6 مليارات دولار على إدارة حوادث المركبات


السعودية تنفق نحو 6 مليارات دولار على إدارة حوادث المركبات

صنفت طرقات السعودية، ضمن الأخطر على مستوى العالم، حيث بلغت معدلات الوفاة الناجمة عن حوادث الطرق 19 حالة في اليوم.

وقالت زينة ناظر، المدير العام لشركة “إنوفا” للاستشارات والسكرتير العام للشركة العربية لأنظمة النقل الذكية، في بيان اليوم، إن معدلات الوفاة على الطرق والشوارع السعودية في تصاعد مستمر بنسبة 10% في العام 2012، الأمر الذي يكلف خزينة الدولة مليارات الدولارات، فضلاً عن آلام أهالي المتوفين.

وأضافت “سنوياً تنفق المملكة نحو 6 مليارات دولار على إدارة حوادث المركبات، إضافة إلى 250 مليون دولار أخرى على التكاليف الطبية للمصابين في حوادث الطرق، في حين ارتفعت معدلات الوفيات الناجمة عن حوادث الطرق لتصل إلى 19.1 حالة يومياً، ما يجعل من شوارع المملكة بين الأكثر خطراً على مستوى العالم”.

وعن الظواهر المنتشرة والدالة على صحة هذه النسب، قالت ناظر قي بيانها، إن “ظاهرة قطع الإشارات الحمراء في السعودية منتشرة وبكثرة، وكذلك القيادة المتهورة واللامبالية، في الوقت الذي تشير فيه الإحصائيات إلى أن معظم الحوادث المرورية يتسبب فيها الشباب نظراً لعدم نضوج حس المسؤولية لديهم وعدم اكتراثهم وحبهم للمغامرة”.

وكان سليمان بن عبدالرحمن العجلان، مدير عام المرور في السعودية، كشف في فبراير الماضي، أن 20 حالة وفاة تحصل يومياً في المملكة بسبب حوادث السيارات.

وقال العجلان في حديث على هامش أسبوع المرور الخليجي، إن 544 ألف حادث مروري وقعت في المملكة خلال العام الماضي، بمعدل 1537 حادثاً كل يوم، نجم عنها 7153 حالة وفاة بمعدل 20 حالة وفاة يومياً.

وكشفت إحصائية سعودية العام الماضي أن حوادث السيارات التي تقع بالمملكة خلال عام واحد، وصلت إلى أكثر من 300 ألف حادث تبلغ
تكلفتها 13 مليار ريال (3.46 مليارات دولار أميركي).

وقال الدكتور عبدالحميد المعجل، رئيس الجمعية السعودية للسلامة المرورية (سلامة)، ، إن أكثر من 30% من أسرة المستشفيات مشغولة بإصابات الحوادث المرورية.