Nov 05 2012

الأمويين سبقوا الديمقراطيون في اختيار ( الحمار )


الأمويين سبقوا الديمقراطيون في اختيار ( الحمار )


الأمويين سبقوا الديمقراطيون في اختيار ( الحمار )

المتسابقان الرئيسيان على أهم منصب في أكبر دولة بالعالم، ليسا باراك أوباما وميت رومني فقط، بل المعركة هي أيضا بين فيل وحمار.

الأول يرمز إلى القوة، وهو شعار الحزب الجمهوري. أما الحمار الذي يرمز للصبر والتحمل فشعار الحزب الديمقراطي، أو حزب أوباما الذي سبقه آخر خليفة أموي في الشام بالتنبه قبل أكثر من 1250 عاماً إلى أهمية الحيوان الصبور، فلم يتخذه شعارا فقط بل جعله اسمه بالذات، ليصبح “مروان الحمار” كاختصار لنسبه الطويل.

كان الخليفة مروان بن محمد بن مروان بن الحكم، الذي تولى الخلافة 6 سنوات وسقطت دولة الأمويين بمقتله عام 750 وظهور دولة العباسيين، معجباً بالحمار وبصبره وذكائه وبقدرته على التحمل والتجلد، فاتخذه شعارا وانتسب إليه بالاسم، تماما كما أعجب به القيمون على الحزب الديمقراطي فاتخذوه شعارا بعد 90 عاما من تأسيس الحزب في 1792 على يد توماس جيفرسون وجيمس ماديسون وآخرين من معارضي النزعة “الفيدرالية” في السياسة الأمريكية.
رواية داعية سعودي عن مروان الحمار
الداعية محمد العريفي
[IMG]http://www.m3rof.com/contents/myuppic/05097efdd95e63.jpg[/IMG]

وكتب الكثير عن سبب اختيار الخليفة للقب الذي كان يفاخر به ويصر عليه، ومن هذه الكتابات “أن العرب تسمي كل مئة سنة حمارا، فلما قارب ملك بني أمية مئة سنة لقبوا مروان بالحمار”، وهي معلومة غير صحيحة، بل الأكيد هو ما أجمعوا عليه وراجعته “العربية.نت” من مصادر تقاربت في ذكرها للتفاصيل والأسباب.

ومنها ما رواه داعية سعودي شهير في لقاء تلفزيوني، نسخوا منه فيديو وضعوه على “يوتيوب” بعنوان “د.العريفي وقصة مروان الحمار” وفيه يشرح سببا لم يرد في المصادر التاريخية الموثوقة، إضافة إلى أنه لم يذكر أن مروان الحمار كان خليفة بل “واليا على الأندلس” وهو الذي لم تطأ قدماه أرض الأندلس على الإطلاق، فكان ما رواه قصة من القصص بالتأكيد.

ما أجمع المؤرخون عليه أن الخليفة كان معجبا بالحمار وبأهم صفة فيه “فكان لا يجف له لبد بمحاربة الخارجين عليه، ويصل السير بالسير ويصبر على مكاره الحرب” فكانت إضافته إلى اسمه بهدف تذكير الأعداء بأنه يتحمل كل مشقة لمطاردتهم ومقاتلتهم حتى القضاء عليهم، لكن العكس هو ما حدث تماما، فقد طاردوه من موقع إلى آخر بعد إحدى المعارك حتى ظفروا به في قرية “أبو صير” بالصعيد المصري، وهناك قتلوه.
حمار يرمز للعناد وفيل بذراع الطويلة
كاريكاتير الفيل
[IMG]http://www.m3rof.com/contents/myuppic/05097efebf0943.jpg[/IMG]

أما حمار الحزب الديمقراطي فشيء آخر، وبدأ برسم كاريكاتيري نبه الديمقراطيين لأهمية هذا الحيوان، بعد أن رسمه الفنان الكارتوني الأمريكي توماس ناست لصحيفة “هاربرز ويكلي” تحت عنوان “الحمار سيركل أسدا ميتا” مصورا الحزب في 1870 بالشخصية الحمارية للمرة الأولى.

ويبدو أن ناست تأثر بما قرأه عن مرشح ديمقراطي بانتخابات 1828 الرئاسية فرسم الكاريكاتير بوحي مما قرأ، ولم يكن المرشح سوى آندرو جاكسون، الذي فاز برغم تعرضه لهجمات شرسة من منافسين وصفه بعضهم بالغبي والحمار لمرات ومرات، فتحمل التهجم عليه ولم يرد بمثله، ثم اتخذ هو نفسه الحمار شعارا لحملاته الانتخابية أو لمن كان يؤيدهم.
كاريكاتير الحمار
[IMG]http://www.m3rof.com/contents/myuppic/05097effb1b4aa.jpg[/IMG]

ولم تمر 12 سنة على الكاريكاتير إلا وأصبح الحمار شعارا للديمقراطيين، وما زال إلى الآن “رمزا للعناد والشرود التأملي والرؤية الواحدة وامتلاك إرادة التغيير عند الرغبة بذلك”، وفق ما قرأت “العربية.نت” مما كتبوه عن الحزب في أرشيفه التاريخي.

أما الحزب الجمهوري الذي تأسس في 1845 كحركة مناهضة للعبودية، فقصة اختياره للفيل قصيرة وخالية مما يثير الفضول تقريبا، وملخصها أن الفنان ناست نفسه كان أيضا وراء الشعار برسمه كاريكاتيرا عنوانه “الصوت الجمهوري” للصحيفة الأسبوعية نفسها، وفي 1870 أيضا.
راسم الكاريكاتورين توماس ناست
[IMG]http://www.m3rof.com/contents/myuppic/05097f00c835d7.jpg[/IMG]

في الكاركاتير نرى فيلا طرح عددا من الحيوانات جانبا وهو في طريقه، كإشارة إلى تحطيم العراقيل أمامه إلى البيت الأبيض، فأعجب القيّمون على الحزب بما يوحي للناخب بالقوة والعزم، واتخذوه شعارا، خصوصا أن خرطومه يعبر عن ذراع طويلة قادرة.. حتى على بلوغ المريخ.